السودان تبحث مع شركات كبرى للتوسع في قطاع النفط

منشور 01 تشرين الأوّل / أكتوبر 2017 - 08:17
السودان تبحث مع شركات كبرى للتوسع في قطاع النفط
السودان تبحث مع شركات كبرى للتوسع في قطاع النفط
أعلن وزير الدولة بوزارة النفط والغاز في السودان، المهندس سعد الدين البشري، عن تفاهمات ومباحثات مع شركات نفط عالمية للعودة للعمل في السودان، وذلك عقب زيارته إلى سنغافورة، ضمن مشاركته في مؤتمر البترول لدول آسيا والباسفيك.
 
وقال البشري إنه التمس رغبة مؤكدة من الشركات الكبرى، التي التقى بها على هامش المؤتمر، بعد أن أوضح لهم الفرص الواعدة للاستثمار النفطي، حال رفع العقوبات الأميركية عن السودان.
 
وأوضح الوزير أنه التقى بمسؤولين بكل من شركة «شيفرون» الأميركية و«أرامكو» السعودية و«عمان نفط»، ومسؤول بشركة «بريتش بتروليوم» لأفريقيا والشرق الأوسط، وذلك في لقاءات منفصلة.
 
وعلى الصعيد نفسه، التقى وزير الدولة بوزارة النفط بمستشار وزير النفط العراقي، حيث تم التباحث حول التعاون النفطي بين السودان والعراق، بالتركيز على إنتاج المشتقات النفطية، وإمكانية إنشاء مصفاة في منطقة البحر الأحمر لتكرير الخام.
 
ويأتي ذلك الحراك ضمن توجهات السودان للانفتاح على الاقتصاد العالمي، واستعداداته للرفع الكلي للمقاطعة الأميركية بعد أسبوعين.
وفرضت الولايات المتحدة العقوبات للمرة الأولى على السودان عام 1997، بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، ومخاوف متعلقة بالإرهاب. وأعلن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، في يناير (كانون الثاني) الماضي، عن موافقة مبدئية على تخفيف العقوبات عن السودان.
 
وفي يوليو (تموز)، أرجأت إدارة الرئيس دونالد ترمب قرار رفع العقوبات بشكل دائم 3 أشهر، وحددت 12 أكتوبر (تشرين الأول) موعداً نهائياً للسودان لتلبية الشروط، بما في ذلك حل الصراعات وتعزيز جهوده الإنسانية.
 
على صعيد آخر، أعلن مدير الإدارة الأوروبية بالخارجية السودانية، السفير خالد موسى، عن طرح مقترح لتخصيص منطقة حرة للاستثمار التشيكي، حسب قانون المناطق والأسواق الحرة، تتمتع بكل المزايا التفضيلية التي تُعطي للاستثمارات الأجنبية في البلاد.
 
وقال وزير الدولة للاستثمار، أسامة فيصل، إن السودان يسعى لإدخال تكنولوجيا قطاعات الإنتاج الغذائي والزراعي والحيواني من دولة التشيك، بجانب مجالات إنتاج الطاقة والكهرباء والتصنيع، وذلك ضمن خطط بلاده لتعزيز الشراكة الاقتصادية مع دول الاتحاد الأوروبي.
 
يذكر في هذا الصدد أن وفداً سودانياً رسمياً، يضم رجال أعمال، قد زار 4 من دول الاتحاد الأوروبي خلال الأسبوعين الماضيين، وأجرى مباحثات حول استفادة السودان من مؤسسات التمويل التابعة للاتحاد الأوروبي، لتمويل وتنمية ودعم قدرات القطاع الخاص السوداني.
والتقى النائب الأول بالقصر الجمهوري، الأربعاء الماضي، وزير الصناعة البيلاروسي، فيتالي فوفك، وتعهد بمعالجة كل المعوقات التي تعترض الاستثمارات البيلاروسية في البلاد.
 
وقال فوفك إن الوفد البيلاروسي على أعتاب الشروع في تنفيذ عدد من المشروعات الصناعية، على رأسها مشروع تجميع الآليات البيلاروسية بالبلاد.
 
وكان وزير الصناعة البيلاروسي قد التقى والي الخرطوم وعدداً من الوزراء، حيث اطلع على مشروعات ولاية الخرطوم الاستراتيجية، وأبدى رغبه بلاده في إقامة صناعات مشتركة في عدة مجالات، تتضمن الإنتاج الزراعي والحيواني ومشروع مدينة الجيلي الصناعية، ومدينة الجلود.
إلى ذلك، أعلنت حكومة ولاية البحر الأحمر، بشرق السودان، عن اتفاق مع غرفة التجارة والصناعة بمقاطعة دينزلي التركية، لتحويل مخازن منطقة الثورة بالولاية إلى منطقة حرة، على أن تكون بداية التنفيذ مطلع العام المقبل.
 
واعتبر وزير الاستثمار والصناعة بالولاية، محمد الحسن هيس، أن المنطقة الصناعية التركية ستكون بوابة للمنتجات التركية العابرة للدول الأفريقية عبر منطقة بورتسودان الحرة، كاشفاً عن اتفاق لإنشاء فرع لمصنع مرمرة التركي للرخام بمنطقة بورتسودان الحرة، لا سيما أن الولاية تتمتع بخام الرخام.
 

Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك