السوق العقارية في أبوظبي قد تنمو بطريقة إيجابية

منشور 18 نيسان / أبريل 2017 - 09:04
إمارة أبوظبي
إمارة أبوظبي

أظهر تقرير «نظرة على السوق العقارية في أبوظبي» الذي تصدره شركة «جيه إل إل» للاستثمارات والاستشارات العقارية، أن توقعات النمو للسوق العقارية في أبوظبي على المدى المتوسط إلى الطويل إيجابية، إذ لا تزال الحكومة ملتزمة برؤية 2030 الرامية إلى بناء مدينة عالمية تدعمها مبادرات كبرى للتنمية الاقتصادية ترمي إلى تنويع الاقتصاد وتحسين الشفافية وجذب طلب جديد.

وقال ديفيد دودلي، المدير الدولي ورئيس مكتب أبوظبي في «جيه إل إل» الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن الفرص الاستثمارية لا تزال قائمة، وخصوصاً للأصول القائمة المدرة للدخل. وما زلنا نشهد اهتماماً كبيراً من جانب المستثمرين الذين يتبنون نظرة أطول بشأن فرص النمو المستقبلية.

وبين التقرير أن الربع الأول شهد إنجاز نحو 600 وحدة سكنية، ما زاد إجمالي المعروض من الوحدات السكنية إلى نحو 249 ألف وحدة. وكان من بين المشروعات التي تم إنجازها برج الموجة على الكورنيش وبرج النجمة سي 21 والياسمين ريزيدنس في جزيرة الريم.

ومن المخطط حالياً أن تدخل إلى السوق 5 آلاف وحدة سكنية أخرى قبل نهاية عام 2017، معظمها في جزيرة الريم.

وتراجع متوسط الإيجارات المميزة للشقق المؤلفة من غرفتي نوم بواقع 5% خلال الربع الأول لتصل إلى نحو 146300 درهم سنوياً، ويُعزى السبب الرئيس في ذلك إلى الزيادة المستمرة في معدلات الشواغر خاصة بين الوحدات الأكبر حجما. وتراجعت الآن إيجارات الشقق 10% مقارنةً بالعام السابق.

وتراجع متوسط أسعار الشقق المميزة 3% خلال الربع الأول (و13% مقارنة بالعام السابق) ليسجل نحو 13900 درهم للمتر المربع.

ولم يشهد قطاع التجزئة دخول أي مشروعات كبرى إلى السوق خلال الربع الأول مع استقرار إجمالي المخزون في هذا القطاع عند نحو 2.6 مليون متر مربع. ومن المتوقع أن يتم تسليم نحو 57000 متر مربع من إجمالي المساحة القابلة للتأجير في قطاع التجزئة بنهاية عام 2017 ويندرج الجزء الأكبر من هذه المساحة تحت فئة المشروعات متعددة الاستخدامات.

وخلال الشهور المقبلة تشهد أبوظبي افتتاح عدد من الفنادق الكبرى منها فندق فيرمونت المارينا كورنيش المدينة وفندق جراند حياة أبوظبي آند ريزيدنس لؤلؤة الإمارات ومنتجع السعديات من روتانا وكلها تندرج تحت فئة الخمس نجوم.

وشهد الربع الأول من عام 2017 ثبات معدلات الإشغال وزيادة طفيفة في متوسطات الأسعار اليومية مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ومن المتوقع أن يضيف المعروض المنتظر دخوله إلى السوق في 2017 بعضاً من الضغط على متوسطات الأسعار اليومية ومعدلات الإشغال خلال بقية العام.

وظلت معدلات الإشغال في الربع الأول عند نحو 75% وهي نسبة مشابهة لما كانت عليه في عام 2016. وخلال يناير 2017، انخفضت متوسطات الأسعار اليومية بنسبة 10% لتواصل تراجعها الذي بدأته في العام السابق لكنها تعافت خلال شهر فبراير لتصل في المتوسط إلى 569 درهماً (في الفترة من بداية العام حتى فبراير). ويعزى التحسن في متوسطات الأسعار اليومية في فبراير جزئياً لعقد عدد من الفعاليات الكبرى التي ساهمت في تعزيز سياحة الاجتماعات والمؤتمرات والمعارض، مما أدى إلى زيادة العائد لكل غرفة المتاحة بنسبة 17% في فبراير 2017 مقارنة بالشهر نفسه في عام 2016.

وخلال الربع الأول لم يتم إنجاز أي مشروعات كبرى في المساحات الإدارية وظل إجمالي المساحة القابلة للتأجير مستقراً عند 3.5 مليون متر مربع تقريباً. ومن المتوقع أن يدخل إلى السوق نحو 170 ألف متر مربع من المساحة القابلة للتأجير قبل نهاية عام 2017 مع إنجاز المقر الرئيسي لمصرف أبوظبي الإسلامي في طريق المطار وبرجي ليف وأوميجا في جزيرة الريم.

وظلت إيجارات المساحات الإدارية من الفئة (أ) و(ب) مستقرة عند 1760 درهماً للمتر المربع و1030 درهماً للمتر المربع على التوالي خلال الربع الأول، على الرغم من تراجع الطلب عبر مختلف القطاعات. وكانت أسعار الإيجار قد انخفضت بنسبة 5% (للفئة أ) و8% (للفئة ب) على مدار العام الماضي.

اقرأ أيضًا: 
الإيجار يعود إلى سوق عقارات أبوظبي وبأسعار تنافسية
أبوظبي: العقارات السكنية توفر عائدات مرتفعة تصل إلى 8%
ملاك عقارات في أبوظبي يطرحون وحداتهم للإيجار دون زيادة سنوية.. ما السبب؟

 


Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك