المنتدى الخليجي السويسري: 8 مليارات دولار التجارة بين دول الخليج وسويسرا

المنتدى الخليجي السويسري: 8 مليارات دولار التجارة بين دول الخليج وسويسرا
2.5 5

نشر 09 أيلول/سبتمبر 2013 - 05:31 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
المنتدى الخليجي السويسري
المنتدى الخليجي السويسري

شارك وفد من اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي برئاسة خليل بن عبدالله الخنجي رئيس الاتحاد، والأمين العام عبدالرحيم حسن نقي في فعاليات المنتدى الخليجي السويسري الذي اختتم مؤخراً، والذي نظمه مركز الخليج للأبحاث والغرفة العربية السويسرية وغرف مجلس التعاون الخليجي بفندق الانتركونتننتال بجنيف واستمر يومين، بمشاركة نخبة من الشخصيات الخليجية والسويسرية رفيعة المستوى يتقدمهم من الجانب الخليجي صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية، الامين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، ومدير عام مكتب التربية العربي لدول الخليج الدكتور علي بن عبدالخالق القرني.

ومن الجانب السويسري شارك في هذا المنتدى السيد إيف روسي وزير الدولة الشؤون الخارجية، وزارة الاقتصاد السويسرية، والسفير كريستيان إيتر مفوض الحكومة السويسرية للاتفاقيات التجارية، والعديد من المسؤولين من الجانبين في كبريات الشركات الصناعية والتجارية، ورجال المال والأعمال في القطاع الخاص، ولفيف من الإعلاميين، الأكاديميين والباحثين. وشارك من قطر السيد صالح حمد الشرقي نائب المدير العام لغرفة قطر.

بين الأمين العام للاتحاد عبدالرحيم نقي من خلال ورقته التي قدمها دور اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين القطاع الخاص الخليجي ونظيره السويسري حيث أكد من خلالها أن سويسرا شريك هام لدول مجلس التعاون الخليجي، في معدلات التبادل التجاري، وتجارة البضائع بين دول مجلس التعاون الخليجي وسويسرا، حيث يبلغ حوالي 8 مليارات دولار 80 في المائة منها من الصادرات السويسرية إلى دول مجلس التعاون الخليجي ومعرباً على أن سويسرا هي أيضا شريك هام في تجارة الخدمات، وخاصة الخدمات المالية والتأمين.

ودعا نقي من خلال ورقته إلى التجارة الثنائية بين القطاع الخاص في سويسرا ودول مجلس التعاون الخليجي، ورجال الأعمال من الجانبين على فهم أفضل الفرص وطبيعة المناخ الاقتصادي ومزاياه لدى الجانبين خصوصاً بعد التوقيع على اتفاقية التجارة الحرة بين دول المجلس ورابطة التجارة الحرة الأوروبية (EFTA) والتي تعتبر سويسرا عضوا فاعلاً فيها، حيث مهدت هذه الاتفاقية الطريق وأتاحت فرصا متعددة للقطاع الخاص لتوسيع وتعميق العلاقات الاقتصادية للدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي مع الاتحاد السويسري.

ونوه نقي على ان اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي بذل الكثير من الجهود لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين دول الخليج وسويسرا، ويسعى للتعاون بين الجانبين وخير برهان هو تنظيم المنتدى الخليجي السويسري لاسيما وأن تعاون القطاع الخاص الخليجي مع القطاع الخاص السويسري، يعود لسنوات طويلة عندما ساهم غرف دول مجلس التعاون الخليجي لتأسيس الغرفة العربية السويسرية للتجارة والصناعة في عام 1974.

وفقا للنظام الأساسي، تأسست هذه المنظمة غير الربحية بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية بين سويسرا والدول العربية الأعضاء في جامعة الدول العربية، وبعد أن وصلت التبادلات التجارية الخليجية السويسرية خلال العام الماضي 2012م ما يصل إلى 12 مليار دولار أميركي مقارنة بعام 2005م حيث كانت التبادلات قيمتها 3.5 مليار دولار.

وفي ختام ورقته قدم نقي عددا من الاقتراحات والتوصيات التي لها اثر في توطيد العلاقات الخليجية السويسرية والتي يسعى لها اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي مثل العمل كهمزة وصل بين المستثمرين من سويسرا والدول الأوروبية بالخليج، وتقديم خطوات قانونية لتنفيذ المشاريع بدول المجلس، والمساهمة في امكانية خلق فرص استثمارية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة لرواد الاعمال، ومساعدة المستثمرين الاجانب في الحصول على الشريك المناسب لاقامة المشاريع الاستثمارية بدول المجلس.

© جميع الحقوق محفوظة لجريدة الوطن القطرية 2013

اضف تعليق جديد

 avatar