البورصات الخليجية ترتفع متجاهلة التصنيفات

منشور 13 آذار / مارس 2016 - 09:04
تجاهلت الأسواق الخليجية بشكل عام التصنيفات التي قامت بها وكالة موديز بنهاية الأسبوع الماضي وإعلانها عن تخفيض محتمل
تجاهلت الأسواق الخليجية بشكل عام التصنيفات التي قامت بها وكالة موديز بنهاية الأسبوع الماضي وإعلانها عن تخفيض محتمل

سجلت أربع بورصات خليجية ارتفاعات، مقابل انخفاض بورصتي البحرين ومسقط خلال تداولات الأسبوع الماضي المنتهي في 10 آذار (مارس) الجاري وسط صعود أسعار النفط.

وتجاهلت الأسواق الخليجية بشكل عام التصنيفات التي قامت بها وكالة موديز بنهاية الأسبوع الماضي وإعلانها عن تخفيض محتمل.

وارتفع أداء بورصة دبي للأسبوع الرابع على التوالي، بدعم من القطاعات القيادية التي تصدرها الاستثمار والمصارف والعقار.

وسجل المؤشر العام ارتفاعا بنسبة 3.23 في المائة بوصوله لمستويات الـ 3355.24 نقطة، ليربح في أسبوع نحو 105.02 نقطة.

وعلى صعيد التداولات، سجلت تراجعا مقارنة بالأسبوع السابق لتصل إلى 5.65 مليار درهم؛ ما يعادل 1.54 مليار دولار، مقابل 6.9 مليار درهم؛ ما يعادل 1.87 مليار دولار.

وبلغت أحجام التداول 4.5 مليار سهم، مقارنة بـ 5.05 مليار سهم بنهاية الأسبوع السابق.

وسجل سوق دبي خلال الأسبوع الماضي ارتفاعا في رأس المال السوقي بنحو 6.89 مليار درهم؛ ما يعادل 1.87 مليار دولار، ليصل إلى 297.03 مليار درهم (80.85 مليار دولار)، مقابل 290.14 مليار درهم (79 مليار دولار).

وتصدر ارتفاعات السوق قطاع الاستثمار ليقفز بنحو 8.56 في المائة بدعم من سهم "جي إف إتش" الذي قفز بنحو 11.93 في المائة، إضافة إلى ارتفاعات سهم "دبي للاستثمار" بنسبة 10.6 في المائة.

وارتفع قطاع المصارف خلال الأسبوع الماضي بنسبة 0.47 في المائة مع صعود "الإمارات دبي الوطني" بنسبة 4.5 في المائة، كما ارتفع "دبي التجاري" بنسبة 2 في المائة. وزاد قطاع العقارات بنحو 4.61 في المائة بصدارة الاتحاد العقارية ليرتفع 16.77 في المائة، إضافة إلى ارتفاعات "أرابتك" بنحو 7.41 في المائة، كما ارتفع سهم إعمار العقارية بنسبة 5.3 في المائة.

وارتفعت بورصة أبوظبي للأسبوع الرابع وسط تراجع في حركة التداولات، حيث صعد مؤشرها 1.8 في المائة، إلى مستويات 4499.90 نقطة، ليربح من خلالها 79.39 نقطة.

وسجلت التداولات تراجعا، مقارنة بتداولات الأسبوع السابق، لتصل إلى 1.40 مليار درهم، مقابل 1.79 مليار درهم، من خلال التداول على 1.06 مليار سهم، مقابل 1.38 مليار سهم بنهاية الأسبوع السابق.

وربح رأس المال السوقي لبورصة أبوظبي نحو 7.87 مليار درهم؛ ما يعادل 2.14 مليار دولار، ليصل رأس المال إلى 434.52 مليار درهم؛ ما يعادل 118.27 مليار دولار، مقارنة بـ426.65 مليار درهم (116.131 مليار دولار) بنهاية الأسبوع السابق.

وزاد قطاع المصارف بنسبة 2.47 في المائة، من خلال مكاسب بنك أبوظبي التجاري الذي ارتفع بنسبة 10.88 في المائة، إضافة إلى ارتفاعات بنك الخليج الأول بنسبة 1.17 في المائة.

وارتفع الطاقة بنسبة 5.18 في المائة، من خلال سهم دانة غاز الذي ارتفع بنحو 5.88 في المائة، كما زاد طاقة بنحو 2.22 في المائة.

إلى ذلك ارتفعت بورصة قطر 2.47 في المائة خلال تداولات الأسبوع الماضي، الذي اقتصر على أربع جلسات فقط. وحقق المؤشر العام للبورصة مكاسب أسبوعية بلغت 249.87 نقطة، وصولا إلى مستوى 10386.44 نقطة، مقارنة بإغلاق الأسبوع السابق عند مستوى 10136.57 نقطة.

وارتفع مؤشر الريان الإسلامي 2.81 في المائة، وصولا لمستوى 3877.79 نقطة، كما صعد مؤشر جميع الأسهم 2.46 في المائة، ليصل إلى مستوى 2809.65 نقطة.

وتراجعت القيمة الإجمالية للأسهم المتداولة خلال الأسبوع بمعدل 25.8 في المائة لأقل من 1.7 مليار ريال، مقابل 2.29 مليار ريال خلال الأسبوع الماضي.

كما تراجع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 18.2 في المائة، ليصل إلى 52.31 مليون سهم، مقابل 63.93 مليون سهم خلال الأسبوع الماضي.

وارتفعت القطاعات بشكل جماعي هذا الأسبوع، يتصدرها التأمين بنمو نسبته 8.19 في المائة، يليه العقارات بـ 4.29 في المائة، ثم الاتصالات 3.82 في المائة، يعقبه الصناعة 1.86 في المائة، ثم المصارف 1.6 في المائة، يليه الخدمات بارتفاع بمعدل 0.49 في المائة، وأخيراً، حقق النقل نمواً بـ 0.36 في المائة. وجاءت محصلة أداء المؤشرات الرئيسة للبورصة الكويتية إيجابية خلال الأسبوع الماضي، وذلك للأسبوع الثالث على التوالي.

وسجل المؤشر السعري للبورصة نموا أسبوعيا بمعدل 0.78 في المائة رابحا 40.87 نقطة صعودا إلى النقطة 5284.87 نقطة، مقابل 5244 نقطة في الأسبوع السابق.

وارتفع مؤشر السوق الوزني بمعدل 1.5 في المائة عند مستوى 367.53 نقطة، مقابل 362.1 نقطة نهاية الأسبوع السابق، رابحا 5.43 نقطة.

وارتفع مؤشر كويت 15 نهاية الأسبوع 2 في المائة رابحا 17.07 نقطة بعد أن اختتم التعاملات عند النقطة 871.7، مقابل 854.63 نقطة في الأسبوع السابق.

وربحت البورصة الكويتية الأسبوع الماضي 510 ملايين دينار (1.69 مليار دولار)، حيث بلغت تلك القيمة في نهايته نحو 25.31 مليار دينار، مقابل 24.8 مليار دينار في نهاية الأسبوع السابق، لتسجل بذلك ارتفاعا بمعدل 2.06 في المائة.

وتراجع المؤشر العام لسوق مسقط 2.11 في المائة خلال تداولات الأسبوع الماضي، ليخسر 113.77 نقطة بإقفاله عند النقطة 5290.74 نقطة، مقارنة بإغلاق الأسبوع السابق عند مستوى 5404.51 نقطة.

وتراجع مؤشر السوق الشرعي 1.07 في المائة عقب تخليه عن 8.93 نقطة، وصولاً لمستوى 826.12 نقطة، مقابل إغلاق الأسبوع السابق عند مستوى 835.05 نقطة.

كما تراجعت أحجام التداولات 9.25 في المائة لتبلغ 66.85 مليون سهم، مقابل 73.66 مليون سهم خلال تعاملات الأسبوع السابق.

وبلغت قيم التداولات 14.31 مليون ريال، مقابل 16.48 مليون ريال خلال الأسبوع السابق، بتراجع 13.2 في المائة.

وتراجعت القيمة السوقية الإجمالية 0.73 في المائة لتبلغ 16.29 مليار ريال، مقابل 16.41 مليار ريال عند إغلاق الأسبوع السابق.

وحقق سهم بنك مسقط أكثر نشاطا من حيث قيمة التداولات مقتربا من 2.9 مليون ريال، بينما تصدر "جلفار للهندسة" الكميات بعدد 9.07 مليون سهم.

وتراجعت البورصة البحرينية للأسبوع الثاني على التوالي، متأثرة بهبوط قطاعات المصارف والاستثمار وسط زخم في التداولات.

وتراجع المؤشر العام للبورصة بنسبة 1.68 في المائة إلى مستوى 1154.60 نقطة، بتداولات قدرها 992.530 ألف دينار بحريني، مقابل 775.452 ألف دينار وبأحجام تداول وصلت إلى 8.11 مليون سهم، مقارنة بـ 6.32 مليون سهم.

وتصدر التراجعات قطاع الاستثمار بنسبة 4.36 في المائة من خلال سهم العربية المصرفية بنسبة 17.7 في المائة.

وتراجع المصارف بنسبة 1.16 في المائة بعد تراجعات الخليجي التجاري بنسبة 7.5 في المائة، والأهلي المتحد بنسبة تراجع 1.45 في المائة، إضافة إلى تراجعات البحرين الوطني بنسبة 0.75 في المائة.

اقرأ أيضاً: 

في 2015.. ملخص أداء البورصات الخليجية

الأخضر يسيطر على معظم بورصات الخليج مع تعافي النفط والأسواق العالمية

استمرار انخفاض النفط يفقد البورصات الخليجية قوتها

بصدارة أبوظبي... الأخضر يزين البورصات الخليجية بدعم من النفط

التصنيفات الائتمانية تلقي بظلالها السلبية على الأسواق الخليجية


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك