تراجع استثمارات الطاقة المتجددة في الخليج مع هبوط النفط

منشور 11 نيسان / أبريل 2016 - 10:01
استثمارات مشاريع الطاقة المتجددة في منطقة الخليج تشكل نحو 100 مليار دولار سنوياً خلال الـ20 عاماً القادمة
استثمارات مشاريع الطاقة المتجددة في منطقة الخليج تشكل نحو 100 مليار دولار سنوياً خلال الـ20 عاماً القادمة

بين ضرورات تعزيز إنتاجية قطاع الطاقة المتجددة، وانخفاض أسعار النفط والغاز، تتزايد التحديات والصعوبات أمام تحقيق إنجازات اقتصادية مهمة ومستدامة للدول المصدّرة والمُستهلكة للنفط.

وأصبح تركيز الدول المُستهلكة للنفط ينصب على تشجيع الاستثمارات الأجنبية في الطاقة المتجددة، نظراً لعدم قدرتها على توفير الدعم والتمويل الداخلي، رغم تراجع الأعباء المالية عند الأسعار الحالية، فيما يساهم تراجع الأسعار في تقلص استثمارات الطاقة المتجددة، لأنها باتت غير مجدية ومكلفة مقارنة بالأسعار الرخيصة أو المعقولة لمصادر تلك التقليدية، ما يعني تدني جدوى المشاريع المتجددة حالياً.

دعم المشاريع الجديدة حال تحسن الأسعار

وأفاد تقرير شركة “نفط الهلال“، أن مؤشرات تراجع الاستثمارات في الطاقة المتجددة والتقليدية تتزايد، لأن النفط الرخيص لن يدفع الدول غير المنتجة للبحث عن بدائل لها، كما أن العائدات المنخفضة لن تدعم الدول المنتجة في تنفيذ مشاريع جديدة لتعزيز إنتاجها من النفط والغاز.

وتبقى الفرصة متاحة للجانبين مع ظهور مؤشرات تحسن أسعار النفط رغم استمرار تخمة المعروض، فيما تتجه الأنظار إلى اتفاق مرتقب للمنتجين حول تجميد سقف الإنتاج عند حدود معينة، تكون قادرة على إحداث تغيير إيجابي في الأسعار المتداولة، وبدعم خطط الإنفاق والاستثمار.

وتناول تقرير “نفط الهلال”، المؤشرات الإيجابية المرتبطة بتكاليف الاستثمار في مصادر الطاقة البديلة، وفي مقدمها الرياح والشمس، حيث تتساوى أو تقل تكاليف إنتاجها عن كلفة إنتاج الغاز الطبيعي، فيما تبقى خيارات الإنتاج من المصادر البديلة هي الأفضل لتوليد الطاقة مقارنة بتلك المنتجة من الأحفورية.

ونوه التقرير بأن المؤشرات الرئيسية تعكس تراجع معايير الجدوى والكفاءة التشغيلية، ولن تتمكن التشريعات والقوانين المتطورة من تجاوز التحديات والعقبات أمام تسجيل قفزات استثمارية في قطاع الطاقة عموماً على المدى القصير.

أهم المشاريع الحالية

بالنسبة للسعودية، تواصل “أرامكو” العمل في مشاريع المنبع والمصب بالمملكة دون إلغاءات، ولم يستبعد بدء تشغيل مشروع الخريص بحلول 2018، كما تستمر الشركة بالعمل على مشروع الوقود النظيف في راس تنورة.

وتقوّم “أرامكو” حوض الجافورة للغاز غير التقليدي، الذي تتوافر فيه كميات واعدة، في وقت تخطط المملكة لتعزيز إنتاج الغاز المستخدم عبر تشغيل محطات توليد الكهرباء وصناعات الكيماويات.

وكشف تقرير “برايس ووتر هاوس كوبرز” حول تأثير استثمارات “دانة غاز” و”نفط الهلال” الإماراتيتان في مشروعهما غاز إقليم كردستان العراق، بالشراكة مع ائتلاف “بيرل بتروليوم”، أن هذه الاستثمارات ساهمت، ولا تزال، في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية بإقليم كردستان العراق.

وتخطت قيمة استثمارات الائتلاف 1.2 مليار دولار حتى الآن، تركزت في تطوير حقلي خور مور وجمجمال، ما يمثل أحد أضخم استثمارات القطاع الخاص بمجال النفط والغاز العراقي.

ويتيح إمداد محطات توليد الطاقة بالغاز لتوليد 1750 ميغاواطاً من الكهرباء ما وفرها بكلفة زهيدة لملايين السكان في إقليم كردستان.

ومن خلال هذه الاستثمارات، ستتمكن الحكومة من توفير حوالي 3.4 مليار دولار سنوياً من موازنات الإقليم المخصصة لاستيراد الوقود لتوليد الطاقة، إلى جانب توفير نحو 16 مليار دولار منذ بداية المشروع 2008 وحتى 2014.

وتساعد هذه الاستثمارات على تقليص انبعاثات الغاز المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري، نتيجة استخدام الغاز الطبيعي كوقود نظيف في محطات توليد الطاقة، وبلغت قيمة خفض هذه الانبعاثات نحو 300 مليون دولار سنوياً.

وذكرت شركة “البترول الوطنية” في الكويت، أن الكلفة الإجمالية لمشروع إنشاء مرافق استيراد الغاز الطبيعي المسال في منطقة الزور تبلغ نحو 2.9 مليار دولار.

ويضم المشروع إنشاء مرافق دائمة تسمح بتوريد 3 آلاف مليار وحدة حرارية بريطانية يومياً من الغاز الطبيعي، لتصل عبر الشبكة الوطنية إلى المستهلكين لتلبية الطلب المحلي المتزايد، ومن المتوقع تشغيل المشروع بالكامل خلال الربع الأول 2021.

116 ألف وظيفة في قطاع الطاقة المتجددة

نوهت هيئة الربط الكهربائي لـ”دول مجلس التعاون الخليجي”، أن استثمارات مشاريع الطاقة المتجددة في منطقة الخليج تشكل نحو 100 مليار دولار سنوياً خلال الـ20 عاماً القادمة.

واعتبر “المركز الدبلوماسي للدراسات الاستراتيجية بالكويت”، أن مشروعات الطاقة المتجددة في الخليج ستوفر 116 ألف وظيفة سنوياً في دول “التعاون”، إلى جانب تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بحدود 2.1 غيغاط، وتوفير 9.3 مليار برميل من النفط تبلغ ما يعادل 200 مليار دولار.

اقرأ أيضاً: 

الطاقة المتجددة ستوفر 116 ألف وظيفة سنويا في دول الخليج

الدول العربية قد توفر 750 مليار دولار باستخدام الطاقة المتجددة

دول الخليج ستطلق أول سوق لتجارة الطاقة خلال 2016


Copyright © 2019 Haykal Media, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك