تطبيقات التواصل الاجتماعي تتحد لمواجهة فيروس كورونا

منشور 17 آذار / مارس 2020 - 03:13
تطبيقات التواصل الاجتماعي تتحد لمواجهة فيروس كورونا
يذكر أن "منظمة الصحة العالمية" قالت سابقاً إنها تعمل مع منصات الإنترنت الرئيسية لضمان ظهور معلوماتها حول فيروس كورونا المستجد في طليعة نتائج عمليات البحث على الإنترنت. كما اتخذ عمالقة الإنترنت تدابير عدة لمكافحة الأكاذيب المتعلقة بالفيروس ونظريات المؤامرة المنتشرة على المنصات.
أبرز العناوين
شملت المنصات المشاركة في البيان "فيسبوك" و"غوغل" و"لينكد إن" و"مايكروسوفت" و"ريديت" و"تويتر" و"يوتيوب".

في خطوة غير مسبوقة، أطلقت مجموعات التواصل الاجتماعي العملاقة بياناً مشتركاً حول جهودها لمكافحة الأخبار الزائفة المتعلقة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد ــ 19)، في محاولة منها لطمأنة المستخدمين، اليوم الثلاثاء.

وشملت المنصات المشاركة في البيان "فيسبوك" و"غوغل" و"لينكد إن" و"مايكروسوفت" و"ريديت" و"تويتر" و"يوتيوب".

وجاء في البيان: "نعمل معاً عن قرب في مواجهة (كوفيد ــ 19). نساعد ملايين الأشخاص في البقاء على تواصل مع بعضهم البعض، بينما نكافح التضليل والأخبار الزائفة حول الفيروس، عبر زيادة المحتوى الموثوق على منصاتنا ومشاركة المستجدات الدقيقة بالتعاون مع الهيئات الصحية الحكومية حول العالم. ندعو الشركات الأخرى إلى الانضمام إلينا، لنحافظ على مجتمعاتنا صحية وآمنة".

الأسبوع الماضي، عقد كبير مسؤولي التكنولوجيا في الولايات المتحدة، مايكل كراتسيوس، اجتماعاً مع ممثلين من شركات التكنولوجيا العملاقة، حول كيفية تنسيق مختلف الجهود المتعلقة بـ"كوفيد ــ 19". وذكر موقعا "بوليتيكو" و"واشنطن بوست" أن البيت الأبيض طلب مساعدة "غوغل" و"فيسبوك" و"أمازون" و"مايكروسوفت" و"آبل" و"آي بي أم" و"سيسكو" و"تويتر".

يذكر أن "منظمة الصحة العالمية" قالت سابقاً إنها تعمل مع منصات الإنترنت الرئيسية لضمان ظهور معلوماتها حول فيروس كورونا المستجد في طليعة نتائج عمليات البحث على الإنترنت. كما اتخذ عمالقة الإنترنت تدابير عدة لمكافحة الأكاذيب المتعلقة بالفيروس ونظريات المؤامرة المنتشرة على المنصات.


جميع حقوق النشر محفوظة 2022

مواضيع ممكن أن تعجبك