توقعات برفع حظر الإلكترونيات على الرحلات من الإمارات قريباً

منشور 29 حزيران / يونيو 2017 - 11:36
 شركات الطيران التي تعمل من مطار دبي ومطار أبو ظبي التي تشكل جزءا من الحظر الحالي للكمبيوتر المحمول وبعض الأجهزة الإلكترونية، يمكن أن ترفع من الحظر اذا لبت المطالب الجديدة
شركات الطيران التي تعمل من مطار دبي ومطار أبو ظبي التي تشكل جزءا من الحظر الحالي للكمبيوتر المحمول وبعض الأجهزة الإلكترونية، يمكن أن ترفع من الحظر اذا لبت المطالب الجديدة

تفرض الحكومة الأمريكية مطالبات جديدة واسعة النطاق بزيادة أمن المطارات على الرحلات الجوية إلى أمريكا من عدة دول في محاولة لمكافحة تهديد الإرهابيين بإخفاء القنابل في أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

وقال مسؤول أمريكي إن شركات الطيران التي تعمل من مطار دبي ومطار أبو ظبي التي تشكل جزءا من الحظر الحالي للكمبيوتر المحمول وبعض الأجهزة الإلكترونية، يمكن أن ترفع من الحظر اذا لبت المطالب الجديدة، بحسب صحيفة أرابيان بيزنس.

وتمثل الإجراءات التي اتخذتها وزارة الأمن الداخلي واحدة من أحدث عمليات التطوير الأمني في العقد الماضي ومنها فرض حظر على الإلكترونيات الكبيرة في الطائرات. واضافت الوكالة أنها ستطبق على ما معدله 325 ألف راكب يوميا إلى الولايات المتحدة من 280 مطارا في 105 دول.

وقال وزير الأمن الداخلي الأمريكي جون كيلي في واشنطن يوم الأربعاء “نحن لا نقف على الهامش لأن المتشديين يحضرون لمؤامرات جديدة. لقد حان الوقت لرفع خط الأساس العالمي لأمن الطيران”.

وكان هدف الإجراءات الأخيرة هو الرد على المعلومات المخابراتية التي تظهر أن الجماعات الإرهابية أصبحت أكثر تطورا في جهود صنع القنابل، ويمكنها أن تخفي متفجرات في جهاز كمبيوتر محمول أو أجهزة إلكترونية أخرى.

واشار كيلي إلى أن هذه الإجراءات ستتضمن تعزيز فحص الأجهزة الإلكترونية، والاختبار الشامل للركاب، وزيادة استخدام الكلاب التي تستشعر القنابل، والتدابير الرامية إلى تخفيف التهديد المحتمل الذي تشكله الهجمات الداخلية.

وقال جون كاتكو الذي يرأس اللجنة الفرعية لأمن النقل في مجلس النواب، إن الإجراءات التي طلبتها إدارة الأمن الداخلي ستكون “أكثر عدوانية” من الفحص المعياري الحالي. وستكون طبيعة الفحص مكثفة للغاية.

وقال مسؤول في الأمن الداخلي رفض الكشف عن هويته إنه في حال فرضت محاور عالمية مثل أبوظبي ودبي نظاما أمنيا جديدا فان الركاب المسافرين إلى الولايات المتحدة يمكنهم أن يحملوا معهم أجهزة الكمبيوتر المحمولة مرة أخرى على متن الطائرات.

وأضافت الوكالة أن جميع المطارات تقريبا وخاصة تلك التي تقع في الدول المتقدمة التي لديها بالفعل إجراءات أمنية متطورة يجب أن تكون قادرة على تلبية المتطلبات الجديدة. وفي حال رفضت دولة أو شركة طيران فرض هذه الإجراءات الأمنية، فإن الركاب قد يضطرون إلى التخلي عن الإلكترونيات الخاصة بهم، أو يمكن حظر الرحلات بشكل كامل. (سنيار)

 اقرأ أيضًا:

للباحثين عن وظائف... شركات الطيران الإمارتية تطرح وظائف جديدة

للباحثين عن عمل... وظائف جديدة في طيران الإمارات والاتحاد للطيران!



 
 

© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك