دول الخليج تعتزم تطوير القطاع الصناعي وجذب الاستثمارات الأجنبية

منشور 31 أيّار / مايو 2015 - 07:29
مؤتمر الصناعيين الخليجي سيسعى إلى وضع استراتيجية طموحة لتطوير القطاع الصناعي والنهوض به إضافة إلى سن تشريعات وقوانين وتقديم تسهيلات وحوافز للمستثمر الأجنبي بهدف تأسيس بيئة استثمارية واعدة
مؤتمر الصناعيين الخليجي سيسعى إلى وضع استراتيجية طموحة لتطوير القطاع الصناعي والنهوض به إضافة إلى سن تشريعات وقوانين وتقديم تسهيلات وحوافز للمستثمر الأجنبي بهدف تأسيس بيئة استثمارية واعدة

كشف مسؤول خليجي عن استعدادات لتنظيم مؤتمر الصناعيين الخليجي الـ 15 في الكويت، الذي يسعى إلى جذب الاستثمار الأجنبي وتحسين البيئة الاستثمارية في دول مجلس "التعاون".

وقال محمد فهاد العجمي المدير العام للهيئة العامة للصناعة الكويتية بالتكليف في بيان صحافي أمس: إن المؤتمر سيعقد في يومي 25 و26 من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل الذي يحمل شعار (الاستثمار الأجنبي المباشر وأثره في الصناعات الخليجية) يهدف إلى تحديد سياسات واضحة لتطوير الخطط التنموية في دول المجلس مبنية على مجموعة متكاملة من المقومات لجذب المستثمر الأجنبي.

وأشار العجمي إلى أن المؤتمر سيسعى إلى وضع استراتيجية طموحة لتطوير القطاع الصناعي والنهوض به إضافة إلى سن تشريعات وقوانين وتقديم تسهيلات وحوافز للمستثمر الأجنبي بهدف تأسيس بيئة استثمارية واعدة.

ووفقا لـ"كونا"، ينتظر أن يضع المؤتمر توصيات ومقترحات لتحسين البيئة الاستثمارية والتغلب على المعوقات التي تواجه المستثمرين الأجانب وتوجيهها بما يتفق مع الخطط الاستراتيجية لدول المجلس ويخدم أهدافها التنموية ويعظم الفوائد من هذه الاستثمارات. إضافة إلى تعزيز القدرة التنافسية للقطاع الصناعي في دول مجلس التعاون من خلال استقطاب الاستثمارات الأجنبية للنهوض بالاقتصاد الخليجي.

من جهته، قال عبدالعزيز بن حمد العقيل الأمين العام لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية (جويك): إن المؤتمر سيبحث خلال انعقاده في محاور أساسية من أبرزها واقع وتطوير وحوافز مجالات الاستثمار الأجنبي في دول المجلس إضافة إلى استعراض الملامح الرئيسة للاستثمار الأجنبي من حيث الحجم والمساهمة في الناتج المحلي وقدرته التنافسية.

وأضاف العقيل أن المؤتمر سيتناول أيضا دور الاستثمار الأجنبي وانعكاساته على اقتصاديات دول المجلس إضافة إلى استعراض تجارب دول شبيهة بدول المجلس استطاعت النهوض بصناعاتها لمراحل متقدمة بفضل التقنية والإدارة المتطورة والبحث والتطوير للاستثمار الأجنبي في صناعاتها الوطنية.

وأكد أن القطاع الخاص يقوم بالدور الأكبر في تحديد معدل النمو الاقتصادي في الدول، معتبرا أن استثمار القطاع عامل جوهري في إقامة المؤسسات الصناعية الصغيرة والمتوسطة التي تعد الركيزة الأهم لتشكيل القاعدة الصناعية بالدول الحديثة.

وبين أن المجتمعين سيبحثون في تهيئة وتحسين البيئة الاستثمارية في دول المجلس من خلال استعراض التشريعات والسياسات المالية والنقدية والمؤسسات والتمويل والمناطق الحرة إضافة إلى المدن والمناطق الصناعية المتخصصة والبنية التحتية الداعمة للاستثمار.

ويعقد المؤتمر الذي سيشارك فيه وزراء الصناعة في دول الخليج وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة للصناعة ومنظمة (جويك) بالتعاون مع هيئة تشجيع الاستثمار المباشر في الكويت وغرفة تجارة وصناعة الكويت وبنك الكويت الصناعي واتحاد الصناعات الكويتية بالتنسيق مع الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية واتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي المؤتمر.

اقرأ أيضاً: 

دول الخليج تعتزم رفع مساهمة القطاع الصناعي إلى 25% بحلول 2020

دول الخليج تسعى لتعزيز الصناعة والتجارة في مواجهة انخفاض اسعار النفط


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك