تعرف على سبع طرق لتوظيف أفضل الكفاءات في مصر

منشور 31 تمّوز / يوليو 2016 - 08:31
يعد توظيف الخريجين الجدد أمراً إيجابياً لأسباب عدة، فهم مستعدون لمواجهة التحديات التي تترتب على العمل في بيئة جديدة، كما أنهم يعرّفون الشركة على ثقافة عمل جديدة
يعد توظيف الخريجين الجدد أمراً إيجابياً لأسباب عدة، فهم مستعدون لمواجهة التحديات التي تترتب على العمل في بيئة جديدة، كما أنهم يعرّفون الشركة على ثقافة عمل جديدة

بالتعاون مع Byat.com 

نظراً للعدد الهائل من السكان والذي يبلغ حوالي 84 مليون نسمة والتركيبة السكانية التي تشهد تغيّراً مستمراً، تعد مصر أكثر الدول سكاناً ورابع أكبر اقتصاد في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

في الواقع، تبلغ نسبة البطالة الحالية في مصر 13% وهي في تزايد مستمر نظراً لنقص التدريب والتوجيه المهني، مما يجعل تنمية المهارات والتعليم المهني أحد أهم أولويات الحكومة المصرية. ومن ناحية أخرى، من المتوقع بأن تقدم قطاعات التجارة والسياحة والتمويل والتأمين العديد من فرص العمل، اضافة الى قطاع الزراعة الذي لطالما كان في طليعة القطاعات التي تقدم أكثر فرص عمل في الدولة.

ونظراً لتعدد العناصر التي تشكل تحديات في سوق العمل المحلي، يعد البحث عن أفضل الكفاءات في مصر أمراً صعباً للغاية. إليك 7 طرق لتوظيف أفضل المرشحين في المنطقة التي تحتوي على أكبر عدد من المرشحين.

1. استخدام معايير لتصفية المرشحين

ملايين المصريين يبحثون اليوم عن وظيفة.

وفي ظل سوق العمل التنافسي للغاية، يعد أفضل مدراء التوظيف الوحيدين القادرين على الفوز بأفضل الكفاءات. ومن المحتمل جداً أن تفشل في إيجاد المرشح المناسب وتوظّف شخصاً يفتقر الى المهارات اللازمة إن كنت لا تستخدم معايير لتصفية السير الذاتية.

وكي تتجنب ذلك، يمكنك تصفية المرشحين من خلال استخدام معايير مختلفة مثل العمر، ومجالات الاهتمام ومكان الاقامة، وفقاً لإحتياجاتك ومتطلبات وظائفك الشاغرة. وخلال بحثك عن أفضل الكفاءات، يمكنك استخدام خدمة البحث عن السير الذاتية، أداة متميزة تسمح لك بإيجاد المرشحين الذين يتمتعون بالمهارات المناسبة من خلال استخدام 30 أداة تصفية.

2. كتابة إعلانات عن وظائف متميزة

أول ما يجب عليك فعله لتوظيف أفضل الكفاءات في مصر هو كتابة وصف وظيفي متميز. في الواقع، يعد ذكر كافة المهام والمسؤوليات المتعلقة بالوظيفة أهم عنصر لتوظيف المرشحين المناسبين.

كما يعد المسمى الوظيفي مهماً للغاية، فهو أول ما يجذب انتباه المرشحين، في حين سيتكفل المحتوى المتميز ومسؤوليات العمل ببقية الأمور. إليك نصائح لكتابة وصف وظيفي متميزة.

3. تسويق الشركة كأفضل مكان للعمل

كما هو الحال بالنسبة لكافة الدول في المنطقة، يوجد العديد من المرشحين الذين لا يبحثون بفعالية عن وظيفة، إما لكونهم يشغلون وظيفة حالياً أو لكونهم خريجين جدد ليس لديهم أية معرفة بعملية البحث عن عمل.

يكمن سر جذب كل من المرشحين النشيطين وغير النشيطين في تقديم دليل بأن شركتك هي واحدة من أفضل الشركات للعمل. ننصحك بنشر الأخبار التي تسلّط الضوء على ثقافة عمل شركتك ومزايا العمل لديها. قدّم رسالة تدفع كافة الباحثين النشطين وغير النشيطين على التفكير في العمل لدى شركتك. تعد صفحات الشركات بريميوم وسيلة متميزة لتسويق شركتك بفعالية، حيث تقدّم أفضل الطرق التي تساعد الشركات الرائدة أمثالك على التواصل مع العالم الخارجي.

4. تنظيم فعاليات تواصل

تجمع فعاليات التواصل المهنيين الذين يتشاركون الاهتمامات عينها من مجالات عمل وإختصاصات مختلفة، حيث تسمح لهم بالتواصل مع بعضهم البعض وبناء علاقات شخصية. وكما أشارت الأبحاث، يلوم الباحثين عن عمل المصريين على قلة فرص التواصل في بلدهم، حيث يعتقدون أن ذلك يشكل عقبة في عملية بحثهم عن عمل. تعد معارض التوظيف التي يقدمها بيت.كوم منصة مبتكرة، تم تصميمها خصيصاً لتسهيل عملية التواصل بين أفضل الكفاءات حول العالم، بغض النظر عن مكان تواجدهم. جاءت هذه الفكرة من الحاجة لتطوير معارض التوظيف التقليدية وتقديم خيارات أكثر سهولة للمهنيين المنشغلين للبحث عن فرص جديدة.

ولا تنسَ بأن هذه الفعاليات الافتراضية تساعد على ادخار الكثير من الأموال التي تنفق على الدعاية وعملية البحث عن المرشحين.

5. تقديم رواتب وشروط مناسبة

أشارت دراسة قام بيت.كوم بإجراءها بالتعاون مع يوجوف أن 4% فقط من المجيبين في مصر راضون عن الرواتب التي يتقاضونها حالياً، حيث يعتقد 8 من أصل 10 مهنيين أن تكاليف المعيشة تشهد تزايداً مستمراً. في الواقع، أشارت دراسة بيت.كوم للرواتب في الشرق الأوسط وشمال افريقيا (مايو 2016) الى أن الرواتب لا تواكب ارتفاع تكاليف المعيشة في مصر. كما يتفشى في سوق العمل في مصر ظاهرة العمالة غير الرسمية، والتي يترتب عليها اهمال عقود العمل والتأمين الإجتماعي، مما يؤدي الى خلق ظروف غير مشجعة للعمل ومشاعر سلبية تجاه سوق العمل.

في الوقت الذي تحبط فيه بيئة العمل المهملة المرشحين وتقلل من حماسهم وعزيمتهم، تساعد بيئة العمل الإيجابية والتي تضمن دخلاً مستقراً وتحدد شروطاً قانونية، على تحسين جودة العمل والإحتفاظ بأفضل الكفاءات الذين بدورهم يعملون على تحقيق أهداف شركتك.

6. ركّز على المهارات التي يتمتع بها المرشح وليس المسميات الوظيفية والشركات التي عمل لديها

لا يعد عمل المرشح لدى شركات رائدة أو حصوله على شهادة دراسات عليا من جامعة معروفة، دليل على قدرته على أداء مهام الوظيفة بفعالية.

بدلاً من البحث عن مرشحين يتمتعون بخبرات مهنية سابقة ومسميات وظيفية ملفتة للنظر، ركّز على الإنجازات التي تمكّن المرشح من تحقيقها، أو التقديرات التي تلقاها من الآخرين، أو توصيات الأساتذة به أو المشاريع والأنشطة الملفتة للنظر التي قام المرشح بالإنخراط بها.  

سواء كنت تبحث عن مرشحين لشغل مناصب مبتدئة أو عليا، يمكنك تقييم مهاراتهم وخبراتهم بدقة من خلال إختبارات بيت.كوم. يمكنك التأكد من امتلاكهم للمهارات المطلوبة من خلال الاختيار من بين 500 إختبار تغطي مجموعة متنوعة من المجالات كي تضمن توظيف المرشح المناسب.

7. وظّف الخريجين الجدد

من المعروف بأن الشباب يواجهون صعوبة أكبر في العثور على وظيفة مقارنة مع الأكبر منهم سناً. فمن التحديات التي يواجهها معظم الباحثين عن عمل الشباب في مصر اليوم هي كيفية دخول سوق العمل، حيث لا تقوم المدارس الثانوية بتقديم التدريب المهني اللازم لمساعدة الطلاب على النجاح في سوق العمل. فقد أشار استبيان بيت.كوم حول “الخريجون الجدد في الشرق الأوسط وشمال افريقيا” (يونيو 2014) الى أن 75% من المجیبین صرّحوا بأنھم لم یحصلوا على مساعدة من كلیتھم أو جامعتھم في البحث عن فرص العمل المناسبة، في حين يعتقد 73% من المجیبین أنه يوجد فرص عمل قليلة للخریجین الجدد في البلد الذي یقیمون فیه.

ومن ناحية أخرى، يعد توظيف الخريجين الجدد أمراً إيجابياً لأسباب عدة، فهم مستعدون لمواجهة التحديات التي تترتب على العمل في بيئة جديدة، كما أنهم يعرّفون الشركة على ثقافة عمل جديدة. ويترتب على تفضيل توظيف الخريجين الجدد على المهنيين ذوي الخبرة فوائد عدة، منها التعرّف على طرق جديدة للإبتكار والتواصل مع قادة المستقبل والاطلاع على وجهات نظر جديدة. وبمجرد قيامك بتوظيفهم، يمكنك صقل مهاراتهم الفطرية من خلال منحهم فرص تدريب وتطوير متميزة تسمح لهم بالنمو والتطوّر.

اقرأ أيضاً: 
 
 

© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك