تراجع صادرات النفط الجزائري بنسبة فاقت 14% في 6 أشهر

تراجع صادرات النفط الجزائري بنسبة فاقت 14% في 6 أشهر
2.5 5

نشر 17 كانون الأول/ديسمبر 2013 - 10:32 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
تنتج الجزائر 1.2 مليون برميل يومياً من البترول، و152 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً
تنتج الجزائر 1.2 مليون برميل يومياً من البترول، و152 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً
تابعنا >
Click here to add بنك الجزائر as an alert
بنك الجزائر
،
Click here to add Mohamed Ksasa as an alert
Mohamed Ksasa

تراجعت صادرات النفط الجزائري بنسبة 14.31% في النصف الأول من العام 2013.

ونقلت صحيفة الشروق الجزائرية، اليوم الثلاثاء، عن تقرير أعده محافظ بنك الجزائر، محمد لكصاسي سيعرضه غدا الأربعاء أمام المجلس الشعبي الوطني الجزائري (الغرفة السفلى في البرلمان)، أن الجزائر خسرت ما قيمته 6 مليارات دولار أمريكي في النصف الأول من العام الجاري بسبب تراجع صادرات النفط بنسبة 14.31%، بحيث بلغت الصادرات الإجمالية 32.14 مليار دولار مقابل 37.50 ملياراً خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وأشار التقرير إلى أنه لأول مرة في تاريخ الجزائر يسجل ميزان المدفوعات عجزا قدره 1.2 مليار دولار بعد أن كان سجل خلال نفس الفترة من العام الماضي فائضا قدره 10 مليارات دولار، بينما تواصل واردات السلع صعودها بمعدل قدره 20%، في ظرف يتميز بهشاشة مالية عامة أمام خطر انخفاض سعر البترول.

وفي المقابل استقرت الموجودات الخارجية في حدود 189.750 مليار دولار أمريكي لغاية نهاية حزيران/يونيو الماضي، في ظرف يتميز بمستوى تاريخي منخفض للدين الجزائري الخارجي ويعزز صلابة الوضعية المالية الخارجية الصافية للجزائر خلال النصف الأول من 2013.

وعزا التقرير تقهقر ميزان المدفوعات إلى ارتفاع واردات السلع والمتعلقة بصفة خاصة بارتفاع الحصة النسبية للسلع الإستهلاكية غير الغذائية، في وضع يتميز بتقلص حجم صادرات المحروقات واتساع العجز، بينما سجل حساب رأس المال عجزا طفيفاً يتميز بسبب تراجع صافي المداخيل بموجب الإستثمارات الأجنبية المباشرة، ونتيجة لذلك بقيت وضعية ميزان المدفوعات قادرة على المقاومة.

واعتبر الوضعية المالية الخارجية للجزائر قوية، إلا أن التقرير حذر من هشاشة ميزان المدفوعات أمام الاتجاه التصاعدي لواردات السلع والخدمات والتي تهدد قدرته على مقاومة الصدمات الخارجية خاصة تلك المتعلقة بانخفاض في أسعار المحروقات.

وأشار إلى أن تسيير احتياطات الصرف مكّن من بلوغ عائد بنسبة 1.93%، وهو ما يعتبره البنك أعلى من المتوسط المرجح لمعدلات العائد للسندات السيادية، ذات سنتين كفترة استحقاق.

ويرى التقرير أن النصف الأول من العام الجاري تأثر بتقلبات أسعار صرف العملات الصعبة الرئيسية، لا سيما تطور اليورو مقابل الدولار والذي يؤثر خاصة في بعض الاقتصاديات الناشئة والنامية في الوقت الذي سجلت فيه عملات العديد من البلدان الناشئة انخفاضا قويا في قيمتها خلال نفس الفترة.

يشار إلى أن الجزائر تعتمد بصفة شبه كلية على عائدات النفط في تسيير اقتصادها وتمثل هذه العائدات 97% من إجمالي صادرات الجزائر.

وتنتج الجزائر 1.2 مليون برميل يومياً من البترول، و152 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً.

Copyright © UPI, 2013. All Rights Reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar