طيران الإمارات تتوقع عودة شبكة رحلات وجهاتها خلال 4 سنوات

منشور 02 حزيران / يونيو 2020 - 05:08
طيران الإمارات تتوقع عودة شبكة رحلات وجهاتها خلال 4 سنوات
طيران الإمارات
أبرز العناوين
قال تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات، أمس إن صناعة الطيران تشهد تغييراً هيكلياً وجوهرياً، في الوقت الذي قدرت الأضرار التي خلفتها جائحة «كوفيد 19» على الاقتصاد العالمي لأن تصل إلى 15 تريليون دولار

قال تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات، أمس إن صناعة الطيران تشهد تغييراً هيكلياً وجوهرياً، في الوقت الذي قدرت الأضرار التي خلفتها جائحة «كوفيد 19» على الاقتصاد العالمي لأن تصل إلى 15 تريليون دولار، مع تمكنها من شل العديد من القطاعات الحيوية في مقدمتها قطاعات النقل، مرجحاً أن «طيران الإمارات» أمامه مدة تصل إلى 4 سنوات لعودة شبكة وجهات رحلاته الواسعة.

وقال كلارك أمس إن «الاقتصاد العالمي يتحلى بالمرونة الكافية لتحمل تبعات هذه الصدمة، في حال لم تستمر لفترة طويلة»، مضيفاً: «هنالك بعض النقاط التي من الممكن أن نبني عليها في طريقنا نحو التعافي، منها إجراء التعديلات اللازمة على نمط الحياة وطريق ممارسة الأعمال، حيث ستحدد رغباتنا وتوجهاتنا في السفر... أرى أن الأمور قد تعود نسبياً إلى طبيعتها خلال عام 2021».

وبين كلارك، خلال الجلسة الافتتاحية من الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي، أن «التخطيط لاستئناف العمل مجدداً هو أمر معقد للغاية، ونحن بدورنا نراقب التغييرات التي تحصل عن كثب وعلى مدار 24 ساعة، حيث بدأنا نرى بعض البلدان قد بدأت في تخفيف القيود تدريجياً، ولكنني لا أرى أنها ستعاود فتح أجوائها للسفر من جديد بالسرعة التي نريدها».

وأضاف كلارك أن هناك بعض التغييرات الجديدة التي ستلجأ بعض الدول بموجبها إلى اختيار السفر إلى دول تكاد تكون خالية نسبياً من فيروس كورونا المستجد، وهو ما سيسمح بالسفر وتبادل الخدمات بين تلك الدول، مشيراً بالقول: «رأينا بداية هذه التغييرات الحاصلة... حصولنا على المزيد من المعلومات والإرشادات المتعلقة بالحجر الصحي وبروتوكولات الرحلات، وكيف ستتعامل المطارات مع الركاب، فإن الأمر لا يزال في بدايته كي نفهم ما سيحدث مستقبلا».

وأبان رئيس شركة خطوط الإمارات أن قطاع الطيران يمر بحالة حرجة وصعبة للغاية في الوقت الحالي، إذ يحتاج لمختلف أنواع الدعم والمساعدة كي يستعيد عافيته مجدداً ويتمكن من جديد من نقل المسافرين حول العالم، لافتاً إلى أنه ليس بالضرورة إلى المستويات نفسه قبل أزمة «كوفيد - 19»، ولكن على الأقل - بحسب كلارك - إلى مستويات تساعد شركات الطيران في الحصول على السيولة النقدية التي تحتاجها.

وزاد: «إذا لم نشهد هذا الأمر، فإنني لست متفائلاً بما ستؤول إليه أوضاع بعض شركات النقل الجوي التي تعاني اليوم بالفعل، وتحتاج إلى حلول عاجلة لإنقاذها».

وأكد أن إعادة بناء شبكة رحلات الشركة التي عصفت بها جائحة فيروس كورونا قد تستغرق 4 سنوات، وقال: «أعتقد أنه على الأرجح بين 2022 و2024 سنشهد عودة الأوضاع إلى طبيعتها بدرجة حيث ستشغل «طيران الإمارات» شبكتها كما كانت من قبل ومن المأمول أن يكون ذلك بالنجاح السابق نفسه.

وكانت الشركة التي مقرها دبي تسير رحلات إلى 157 وجهة في 83 بلداً قبل أن تعلق رحلات نقل الركاب في مارس (آذار) الماضي لتكتفي بخدمات محدودة منذ ذلك الحين.

وقال كلارك الذي سيغادر منصبه ويصبح مستشاراً للشركة الشهر الجاري: «سنبدأ نشهد زيادة، زيادة كبيرة للطلب على السفر»، لكنه حذر من أن التباعد الاجتماعي على الطائرات ليس عملياً من الناحية الاقتصادية والبيئية لأنه يعني أن تحلق الطائرة بنصف سعتها، مضيفاً أن «طيران الإمارات» ستظل تطلب من الركاب وضع أقنعة الوجه والقفازات على متن طائراتها.


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك