عجز الميزانية المغربية يرتفع إلى 3.2 مليار دولار نهاية أغسطس

منشور 17 أيلول / سبتمبر 2019 - 05:54
 تنفيذ الميزانية الحكومية خلال فترة الأشهر الثمانية الأولى من السنة الحالية أسفرت عن حاجيات تمويلية ناهزت 40 مليار درهم (4.2 مليار دولار)
تنفيذ الميزانية الحكومية خلال فترة الأشهر الثمانية الأولى من السنة الحالية أسفرت عن حاجيات تمويلية ناهزت 40 مليار درهم (4.2 مليار دولار)
أبرز العناوين
الحكومة أنفقت 118.3 مليار درهم (12.5 مليار دولار) في اقتناء السلع والخدمات

بلغ عجز موازنة المغرب 30.5 مليار درهم (3.2 مليار دولار) نهاية أغسطس (آب) الماضي، بزيادة 4.6 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، حسب وزارة المالية المغربية.

ونتج هذا العجز على ارتفاع النفقات العامة خلال هذه الفترة بنسبة 6.6 في المائة لتبلغ 188.02 مليار درهم (19.79 مليار دولار)، فيما ارتفعت المداخيل العادية للميزانية بنسبة 7 في المائة إلى مستوى 157.5 مليار درهم (16.58 مليار دولار).

وعزا تقرير وزارة المالية، الصادر أول من أمس حول مداخيل ونفقات الموازنة في نهاية أغسطس، إلى أن ارتفاع النفقات العامة يرجع بالأساس إلى ارتفاع نفقات شراء السلع والخدمات بنسبة 6.7 في المائة، وارتفاع نفقات خدمة المديونية الحكومية بنسبة 11. 8 في المائة، وزيادة الاستثمارات الحكومية بنسبة 5 في المائة.

وأشار التقرير إلى أن الحكومة أنفقت 118.3 مليار درهم (12.5 مليار دولار) في اقتناء السلع والخدمات. وأصبح هذا البند يمثل حصة 63 في المائة من إجمالي الإنفاق الحكومي في المغرب.

فيما بلغت نفقات الاستثمار خلال هذه الفترة 41 مليار درهم (4.3 مليار دولار)، مسجلا زيادة بنحو 5 في المائة مقارنة بالعام الماضي. وتمثل هذه الاستثمارات نسبة 71.2 في المائة من القيمة الإجمالية للاستثمارات المقررة في قانون المالية (قانون الميزانية) لسنة 2019.

وأشار التقرير إلى أن تنفيذ الميزانية الحكومية خلال فترة الأشهر الثمانية الأولى من السنة الحالية أسفرت عن حاجيات تمويلية ناهزت 40 مليار درهم (4.2 مليار دولار)، مسجلة ارتفاعا بنسبة 16.2 في المائة مقابل احتياجات نفس الفترة من العام الماضي. ولتمويل هذه الاحتياجات، أوضح التقرير أن الحكومة لجأت إلى الدين الداخلي بقيمة 14.6 مليار درهم (1.53 مليار دولار)، والدين الخارجي بقيمة 4.8 مليار درهم (509 ملايين دولار)، وعمليات أخرى بقيمة 20.8 مليار درهم (2.2 مليار دولار).

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك