أسعار الفنادق الاقتصادية تتضاعف تزامناً مع «غلفود ‬2013»

منشور 19 شباط / فبراير 2013 - 09:29
سجلت معظم الفنادق العاملة في إمارة دبي معدلات إشغال كاملة لفترة انعقاد معرض (غلفود ‬2013)
سجلت معظم الفنادق العاملة في إمارة دبي معدلات إشغال كاملة لفترة انعقاد معرض (غلفود ‬2013)

قال مشاركون في معرض الخليج للأغذية «غلفود ‬2013»، إنهم لاقوا صعوبة بالغة في إيجاد غرف فندقية شاغرة من فئة النجمة أو النجمتين بأسعار معقولة خلال فترة فعاليات المعرض، لافتين إلى أنه على الرغم من أن هناك غرفاً متاحة، إلا أن الفنادق تلجأ إلى إلغاء خاصية الحجز المبكر لتستفيد من رفع أسعار الحجوزات الأخيرة.

وأجرت «الإمارات اليوم» مسحاً على عينة من الفنادق من فئة النجمة والنجمتين في منطقة ديرة والكرامة، إذ وصل معدل سعر الغرفة الواحدة للفنادق من فئة النجمة الواحدة إلى نحو ‬400 درهم، وللفنادق من فئة النجمتين إلى نحو ‬600 درهم، في حين أن أسعار الغرف في عدد من فنادق هذه العينة تجاوزت ‬800 درهم.

وأظهر المسح الذي أجري عبر موقع «بوكينغ دوت كوم» للحجوزات الفندقية، ظهر أمس، عدم توافر غرف فندقية في معظم هذه الفنادق أيام ‬24 و‬25 و‬26 فبراير الجاري، التي تصادف الأيام الأولى للمعرض، الذي يعقد في الفترة من ‬25 حتى ‬28 فبراير الجاري.

ارتفاع الأسعار

وتفصيلاً، قال أحد المشاركين في «غلفود ‬2013»، صلاح السعداني، إنه «يحضر المعرض في كل دورة، وإنه اعتاد النزول في فنادق من فئة النجمة والنجمتين، نظراً لأسعارها المناسبة»، مشيراً إلى أنه «لاقى صعوبة بالغة خلال العام الجاري لحجز غرفة فندقية، في ظل وصول الأسعار إلى ما يراوح بين ‬500 و‬800 درهم في المتوسط بالنسبة إلى فنادق النجمتين».

وأوضح أن «الإقبال ارتفع أصلاً على الفنادق الصغيرة لاعتقاد المتعاملين أن أسعارها أقل، لكنها في الحقيقة تقترب من مستويات أسعار الفنادق الأرقى»، متسائلاً عن جودة ومستويات الخدمة في هذه الفنادق.

بدوره، أكد الموظف في شركة للصناعات الغذائية، محمد سالم، أنه اعتاد حجز غرفة فندقية في دبي خلال فعاليات «غلفود» كل عام، لكنه فوجئ بأسعار الغرف التي لا تتجاوز ‬250 درهماً عادة، تصل إلى أكثر من ‬500 درهم، لافتاً إلى أنه «على الرغم من معدلات الإشغال العالية في الفنادق، إلا أن هناك العديد من الغرف المتاحة، وأن إدارات الفنادق تلجأ إلى إلغاء خاصية الحجز المبكر لتستفيد من رفع أسعار الحجوزات الأخيرة، وهو ما أكده لي موظفون في فنادق محلية».

من جانبه، أوضح مشارك آخر في المعرض، أشرف سعد، أن «الفنادق الصغيرة والمتوسطة تستغل فترة انعقاد المؤتمرات لترفع من أسعارها بنسب غير معقولة، ولا تتناسب مـع مستويات الخدمـة التي تقدمها مقارنة بالفنادق الراقية»، مطالباً الفنادق برفع مستوى خدماتها على الأقل.

من جهته، قال المدير العام لفندق «ميلينيوم بلازا»، معين سرحان، إن «معظم الفنادق العاملة في إمارة دبي سجلت معدلات إشغال كاملة لفترة انعقاد معرض (غلفود ‬2013)»، مشيراً إلى أن «المتعامل يقبل بسعر ‬500 درهم للغرفة الفندقية من فئة النجمة الواحدة عندما يجد أن متوسط سعر الغرفة لفنادق الخمس نجوم تصل إلى ‬3000 درهم لليلة الواحدة».

معدلات إشغال

وقال مالك ومدير فندق «بارك وي»، المصنف ضمن فئة «النجمة»، عباس درويش علي، إن «مستويات الطلب العالية على السياحة في إمارة دبي أسهمت في رفع معدلات أسعار الغرف بفئاتها كافة»، موضحاً أن «أسعار غرف الفنادق من فئة النجمة الواحدة تصل إلى ‬400 درهم».

وبين أن «الفنادق الصغيرة من فئة النجمة أو النجمتين في مركز المدينة تسجل حالياً معدلات إشغال مرتفعة»، لافتاً إلى أن «مستويات الخدمة تختلف من منشأة إلى أخرى بغض النظر عن فئتها الفندقية».

بدوره، قال مدير منشأة فندقية من فئة النجمتين، طلب عدم ذكر اسمه، إنه «كلما ارتفعت معدلات الطلب، تصل الأسعار إلى مستويات قياسية»، موضحاً أن «فترات الذروة تسهم في رفع عوائد الفنادق الصغيرة وتعوض التراجع في الطلب خلال الأوقات الأخرى».

وفي سياق متصل، قال مدير فندق «سيتي هارد»، فوزي قاسم، إن «معدلات الطلب المرتفعة على السياحة في دبي حالياً أسهمت في تحسن الأسعار بالنسبة للفنادق الاقتصادية»، مشيراً إلى الحركة السياحية النشطة التي تشهدها الإمارة تأتي بغرض التسوق أو الترفيه أو سياحة المعارض والمؤتمرات.

وقال المدير العام لمجموعة فنادق الجوهرة، هاني لاشين، إن «الطلب المرتفع أصلاً على دبي في ظل التدفق الكبير للسياح خلال هذه الفترة من العام، إلى جانب قرب بدء فعاليات معرض (غلفود ‬2013)، الذي بات واحداً من أبرز الأحداث التي تستضيفها دبي، رفعا من معدلات الإشغال بنسبة كبيرة وصلت إلى ‬100٪، في جزء كبير من المنشآت الفندقية داخل المدينة وعلى أطرافها».

وأوضح أن «أسعار الغرف بالنسبة للفنادق من فئة النجمة والنجمتين تصل في المتوسط إلى نحو ‬250 و‬300 درهم خلال الأيام العادية على التوالي، لكن المستويات الحالية للأسعار، التي تصل إلى ‬500 و‬600 درهم، ليست حقيقية باعتبارها أسعار الحجوزات الأخيرة»، لافتاً إلى أن «وصول الأسعار إلى هذه المستويات أوضح مثال على حجم الطلب السياحي في دبي


Copyright © 2019. Dubai Media Incorporated. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك