ارتفاع عدد نزلاء فنادق أبوظبي بنسبة 4% في الربع الأول

منشور 25 نيسان / أبريل 2017 - 12:41
تتفوق الصين حالياً على الهند كأكبر سوق مصدّرة للزوار الدوليين إلى أبوظبي، حيث أقام نحو 100 ألف زائر صيني في 172 منشأة فندقية في أبوظبي خلال الربع الأول من العام الجاري
تتفوق الصين حالياً على الهند كأكبر سوق مصدّرة للزوار الدوليين إلى أبوظبي، حيث أقام نحو 100 ألف زائر صيني في 172 منشأة فندقية في أبوظبي خلال الربع الأول من العام الجاري

أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ارتفاع عدد نزلاء فنادق الإمارة بنسبة 4% خلال الربع الأول من العام 2017، مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2016، الأمر الذي يشكّل نمواً قياسياً لأعداد الزوار الدوليين للإمارة، خاصة القادمين من الصين وروسيا.

وأشارت الهيئة إلى أن الإجراءات الجديدة الخاصة بمنح تأشيرات الدخول لزوار الدولة من الصين وروسيا عند الوصول إلى المطار أسهمت في زيادة أعدادهم، حيث بلغت نسبة النمو في أعداد زوار أبوظبي من الصين نحو 48%، في حين ارتفع عدد زوار العاصمة من روسيا بنسبة 41%.

وتتفوق الصين حالياً على الهند كأكبر سوق مصدّرة للزوار الدوليين إلى أبوظبي، حيث أقام نحو 100 ألف زائر صيني في 172 منشأة فندقية في أبوظبي خلال الربع الأول من العام الجاري.

 وكشفت الإحصائيات الصادرة عن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ارتفاع عدد الليالي الفندقية للزوار الصينيين بنسبة 48% بإجمالي 138,747 ليلة فندقية، إضافة إلى نمو عدد الليالي الفندقية للزوار الروس بنسبة 42% وبإجمالي 48,207 ليلة فندقية.

وقال سيف سعيد غباش مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: «نجحت إمارة أبوظبي مرة أخرى بتسجيل نمو قياسي في أعداد الزوّار الدوليين، ونحن سعداء بهذه النتائج التي تدعم مساعينا الرامية لاستقطاب 4.9 مليون زائر نهاية العام 2017، حيث ساهمت المقوّمات التي تتمتع بها أبوظبي في تحقيق هذا النجاح، علاوة على ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة سياحية عالمية توفر مجموعة متنوعة من الأنشطة والفعاليات المختلفة فضلاً عن المعالم السياحية والثقافية».

وأضاف غباش: «لاقت إجراءات تبسيط منح تأشيرات الدخول لزوار الإمارة القادمين من الصين وروسيا، والتي جرى اعتمادها مؤخراً، ترحيباً واسعاً، حيث أسهمت في استقطاب المزيد من السياح إلى أبوظبي، وبات في إمكان مواطني كلا البلدين الحصول على تأشيرات الدخول مباشرة عند وصولهم إلى مطار أبوظبي الدولي».

وأكدت الهيئة أن الصين باتت سوقاً رئيسة في تصدير السياح لإمارة أبوظبي إلى جانب كل من الهند والمملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية ودول مجلس التعاون الخليجي، حيث تتمتع السوق الصينية بآفاق نمو مستقبلية واعدة. وشهد العام 2016 نمواً في عدد الزوار الصينيين إلى الإمارة بنسبة 31% وبإجمالي 231 ألف زائر مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2015، في وقت تسعى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة خلاله لاستقطاب 600 ألف زائر صيني بحلول العام 2021.

وعلى مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، سجلت أعداد الزوار من الكويت وقطر نمواً ملحوظاً بلغت نسبته 31% و12% على التوالي، في حين حافظت المملكة العربية السعودية على ترتيبها كرابع أكبر سوق مصّدرة للسياح إلى الإمارة.

 

 

وأضاف غباش: «تسلّط هذه النتائج الاستثنائية الضوء على المقوّمات السياحيّة المتنامية لأبوظبي، حيث تقدم الإمارة فرصاً منقطعة النظير لتنظيم واستضافة الفعاليات الثقافية وأنشطة الترفيه العائليّة والفعاليات المتخصصة بقطاع سياحة المؤتمرات والمعارض والحوافز، حيث نتوقع تسجيل المزيد من النمو بفضل المعالم والوجهات السياحية المتنوعة التي نوفرها لزوار الإمارة، إلى جانب الأنشطة والفعاليات الترفيهيّة التي تُقام على مدار العام في أبوظبي، والتي ستقدّم زخماً أكبر بعد افتتاح المتاحف التي يجري تطويرها حالياً في المنطقة الثقافية في جزيرة السعديات، ويتقدمها متحف اللوفر أبوظبي الذي سيتم افتتاحه لاحقاً هذا العام».
زيادة في الجولات التعريفية والزيارات الخاصة

قال مبارك راشد النعيمي، مدير إدارة الترويج والمكاتب الخارجية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: «تعتبر السوق الصيني من الأسواق المهمة لنا، حيث دخلنا أسواقاً في مدن جديدة في الهند والصين وأميركا وألمانيا وبريطانيا والسعودية ودول الخليج، كما وسعنا مشاركاتنا من خلال المعارض، وكذلك جولاتنا التعريفية والزيارات الخاصة لأصحاب الشركات وصانعي القرار».

وأضاف: «كل الأرقام زادت بالنسبة لهذه الأسواق، وكذلك السوق الروسي مقارنة بالأعوام الماضية».

الصين وروسيا الأكثر نمواً والهند تحقق رقماً قياسياً

.. ودبي تسجل 11 % زيادة في أعداد الزوار

دبي (الاتحاد)

حافظ القطاع السياحي في دبي على زخمه مع بداية العام 2017، حيث أظهرت إحصائيات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي «دبي للسياحة»، للربع الأول من العام الجاري، زيادة ملحوظة في أعداد الزوّار بلغت 11%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وبلغ عدد زوار دبي من يناير حتى مارس2017 أكثر من 4.57 مليون، وهو ما يشكّل ضعف معدل النمو خلال الفترة ذاتها من العام 2016، حسب بيان أمس.

ومن بين الأسواق العشرين التي جاءت الزيادة المرتفعة في أعداد الزوّار منها إلى دبي، أسهم السوقان الصيني والروسي، في تحقيق نتائج قويّة خلال الربع الأول من العام الجاري، وبنسبة نمو قدرها 64 % للصين بواقع 230 ألف زائر، و106% لروسيا بواقع 126 آلاف زائر، وذلك بالمقارنة مع نتائج الربع الأول من العام 2016.

وحافظت كل من الهند والمملكة العربية السعودية والمملكة المتحدة على مكانتها المتقدمة ضمن المراكز الثلاثة الأولى لتشكل مجتمعةً ما نسبته 30% من إجمالي الزوّار. وعلى الرغم مما شهدته المملكة العربية السعودية من انخفاض في عدد زوارها بنسبة 8% خلال العام 2016 نتيجة التغير في الإجازات المدرسية السنوية، جاء من السعودية نحو 440 ألف زائر.

ومن حيث المناطق الجغرافية، ساهمت أوروبا الغربية بما نسبته 22% من إجمالي عدد الزوّار إلى دبي، متقدمة على السوق التقليدي وهو مجلس التعاون الخليجي، الذي ساهم بدوره بـ 19%، منخفضاً عن نتائج العام 2016 بسبب التوجه إلى آسيا ومنطقة البلقان، اللتين حققتا نسبة نمو 2% مع نهاية العام الماضي. وشكلت منطقة شمال وجنوب شرق آسيا ما نسبته 11% مدعومة بزيادة ملحوظة في عدد الصينيين، بينما شكلت كل من روسيا ومنطقة البلقان، بما فيها رابطة الدول المستقلة وأوروبا الشرقية 7%. وجاءت مساهمة منطقة جنوب آسيا بنحو 18%، واحتلت المركز الثالث كأكبر مساهم في أعداد الزوار من حيث المنطقة، وبلغت نسبة مساهمة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 12%.

وقال هلال المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي «دبي للسياحة»: «تمهد أرقام الربع الأول الطريق أمامنا لتحقيق نتائج قوية لهذا العام. ويسرنا أن نرى فاعلية استثماراتنا الاستراتيجية في الوصول إلى مثل هذا الإنجاز. ومع استمرار التطور في القطاع السياحي، نتوقع ترسيخ مكانة الإمارة بشكل أكبر ليس فقط على صعيد استقطاب الزوّار للمرة الأولى». وأضاف: «على الرغم من أن البداية الإيجابية والمشجعة لعام 2017 تعكس نجاح استراتيجيتنا الشاملة، إلا أننا ندرك تماماً أن السفر هو من بين القطاعات الأساسية التي تشهد تغيرات كبيرة وحالة من عدم الاستقرار».

وصل عدد الغرف الفندقية في دبي على مختلف أنواعها إلى 104503 غرف موزعة على 680 منشأة فندقية مع نهاية الربع الأول من العام 2017 بنسبة نمو بلغت 6 %، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. كما ارتفعت الحجوزات الفندقية لليلة واحدة لتصل إلى 7.96 مليون، مقارنة مع 7.55 مليون مع نهاية الربع الأول من العام الماضي، حيث ارتفع معدل الإشغال في الفنادق والشقق الفندقية بنسبة 2% ليصل إلى 87%.

اقرأ أيضًا: 

فنادق أبوظبي استقبلت 397.1 ألف نزيل يناير الماضي

في فنادق أبوظبي... 1,3 مليون نزيل محلي خلال 11 شهراً

توقعات باستقبال فنادق الإمارات مليون نزيل في عطلة عيد الأضحى

توقعات بنمو معدلات إشغال فنادق أبوظبي 3% في 2017

 













Copyrights © 2019 Abu Dhabi Media Company, All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك