السعودية.. قطار الحرمين سينقل 285 ألف راكب يوميا في المتوسط

منشور 08 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2015 - 08:05
قطار الحرمين
قطار الحرمين

علمت "الاقتصادية" من مصادر مطلعة، أن قطار الحرمين السريع، قادر على نقل أكثر من مليوني حاج خلال أسبوعين، حال اكتمال أعمال المشروع والعمل بكامل طاقته، لافتا إلى أنه يمكن تجاوز هذا العدد إذا توافرت الحاجة إلى نقل المزيد من الركاب.

وأشارت المصادر إلى أن مشروع قطار الحرمين سيوفر وسيلة النقل المناسبة للحجاج والزوار والمواطنين، ويستوعب الأعداد التي تتوافد للحج والعمرة والزيادة في أعداد المواطنين المتوقع استخدامهم للمشروع.

وتوقعت المصادر، أن ينقل قطار الحرمين السريع نحو 285 ألف راكب يوميا بين المحطات المختلفة على مدار العام، بما يعادل نحو 8.5 مليون راكب شهريا بين جميع المحطات، ليصل إجمالي أعداد الركاب بين المحطات المختلفة سنويا إلى نحو 102 مليون راكب.

وحول نسب الإنجاز، أوضحت المصادر أنها وصلت إلى 100 في المائة في كل من محطتي المدينة المنورة ورابغ، فيما بلغت في محطة المطار الجديد أكثر من 85 في المائة، أما محطة جدة، وهي الأكبر وتضم المراكز الرئيسة لغرف التحكم والتدريب، فقد وصلت نسب الإنجاز فيها 98 في المائة وبقي السور الخارجي والتشجير ومواقف السيارات، فيما بلغ الإنجاز في مكة 95 في المائة وبقي التسوير وبوابات المداخل والمخارج والمواقف.

وكانت مصادر مطلعة، أبلغت "الاقتصادية" في وقت سابق، أن سعة قطارات الحرمين الشريفين الإجمالية تبلغ 14595 ألف راكب، مشيرة إلى أن سعة القطار الواحد تصل إلى نحو 417 راكبا، ضمن مشروع يضم 35 قطارا كهربائيا سريعا، لافتة إلى أن السعة قد تتضاعف إلى 834 راكبا للقطار الواحد في أوقات الذروة.

وأوضحت، أنه بحساب معدل الرحلات بين العاصمة المقدسة وجدة على سبيل المثال، فإن قطار الحرمين السريع سينقل سبع رحلات خلال الساعة الواحدة، بما يعادل 2919 راكبا بين العاصمة المقدسة وجدة في الاتجاه الواحد، مشيرة إلى أن السعة المقعدية الكبيرة للقطارات، تأتي لتغطية الطلب المتوقع للقطار، خاصة بين العاصمة المقدسة وجدة، التي سينطلق منها سبعة قطارات في الساعة الواحدة.

اقرأ أيضاً: 

الانتهاء من محطتي المدينة المنورة و«رابغ» في مشروع قطار الحرمين

قطار الحرمين.. تصاميم عالمية مذهلة

السعودية: قطار الحرمين يقترب من التشغيل

بدء تنفيذ أعمال ربط مسار قطار الحرمين بين مكة وجدة بعد «الحج»

 

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك