ما هي طرق معالجة العقبات القانونية في الشركات الناشئة؟!

منشور 22 نيسان / أبريل 2018 - 11:38
من الطبيعي في أولى مراحل تأسيس الشركة، الاعتقاد بسير الأمور على خير ما يرام
من الطبيعي في أولى مراحل تأسيس الشركة، الاعتقاد بسير الأمور على خير ما يرام

يركز رواد الأعمال كثيراً على تطوير شركاتهم الناشئة ونموها، وعلى منتجاتهم أو خدماتهم. مما يدفعهم إلى معالجة القضايا الأكثر الحاحاً، مثل: التمويل، والاستحواذ على المواهب، في وقت يهملون فيه المخاطر القانونية التي قد تواجهها منظماتهم خلال مسيراتها.

ونظراً للأثر الكبير الذي تحدثه القرارات القانونية المبكرة في حماية الشركة أثناء نموها وتطورها، فإن التغلب على “الخوف من المحامين” سيكون ضرورياً أيضاً لنجاح شركة ناشئة ما، أو الشركات صغيرة ومتوسطة الحجم. أما طرق معالجة القضايا القانونية الرئيسة في البداية، لتجنب تسببها بمشكلات لاحقة للمؤسسين أثناء دورة النمو، فأهمها:

الحوارات الصريحة والاتفاقات الواضحة بين المؤسسين
من الطبيعي في أولى مراحل تأسيس الشركة، الاعتقاد بسير الأمور على خير ما يرام. وللمحافظة على الصداقة الدائمة بينك وبين زملائك المؤسسين، ينبغي لهم في هذه المرحلة، طرح الأسئلة الصعبة على أنفسهم، متوقعين حدوث أسوأ الاحتمالات. ومن الأسهل عليهم مناقشة القضايا الحرجة الآن، وأثناء ارتباطهم بعلاقات جيدة، بدلاً من الاضطرار إلى مناقشتها عندما تسوء العلاقات. لكن لا بد من أن تكون المناقشات بين الشركاء المؤسسين موضوعية وصادقة، وتراعي الظروف الراهنة والاحتمالات المستقبلية للشركة ومؤسسيها. فما هي مهمات ومسؤوليات كل شريك مؤسس؟ وماذا سيحدث إذا أراد أحدهم مغادرة الشركة؟ بمجرد تلطيف الأجواء، والانتهاء من هذه المناقشات العصيبة، من الضروري تدوينها وكتابتها.

الملكية الفكرية
من المهم التأكد من امتلاك شركتك جميع الحقوق القانونية لحيازة الملكية الفكرية التي ابتكرها المؤسسون، والضرورية لإدارة الشركة. كما أن منح الملكية الفكرية للشركة لحظة تأسيسها سهل وغير مكلف نسبياً. وبحسب السلطة المهيمنة في مكان تأسيس الشركة، يمكن عندها تضمين عملية التنازل في عقود التوظيف، لتتيح للموظفين نقل حقوقهم إليها في أي ملكية فكرية ابتكروها أثناء عملهم في الشركة.

في حين ستغدو حقوق الملكية الفكرية قضية رئيسة لأي مستثمر يلتزم بإجراءات العناية الواجبة عند دراسة شركتك، مما يجعل من الضروري تصويب وضعها منذ البداية.

الصفة القانونية
يتمثل أحد القرارات المبكرة التي ينبغي للمؤسسين اتخاذها، في صفة الشركة القانونية التي سيعملون تحت رايتها، ومكان تأسيسها. لكن مع تعدد البدائل، ودون طلب النصيحة القانونية، قد يصعب الاختيار، ويغدو الميل إلى اختيار أرخص الصفات القانونية والمواقع أو أسرعها قوياً.

إن انتقاء الصفة القانونية المناسبة ومكان التأسيس منذ البداية، قراران مهمان لنجاح الشركة. ومن المحتمل أن تكون الحاجة إلى إعادة تنظيم بنية شركتك وهيكلها- إذا ما انتقيت الخيار الخاطئ- مكلفة إلى حد بعيد. فلا بد لمحاميك من فهم الاختلاف بين الشركات، واستيعاب أن ما يناسب شركة ما قد لا يناسب غيرها.

الوثائق الورقية
يساعد تنظيم الوثائق الورقية من البداية على تجنب التأخير عندما يحتاج مستثمر محتمل إلى مراجعة وثائقك القانونية. وكلما أظهرت تنظيماً وفاعلية أكبر، ازداد المستثمر ثقة بقدرتك على قيادة الشركة. لكن احرص على أخذ جميع وثائق تأسيس شركتك، وتسجيلها، وترخيصها من محاميك عند انتهائه من تلك المهمات.

المواقع الإلكترونية
تطلق معظم الشركات اليوم مواقع إلكترونية بعد الانتهاء من التأسيس بفترة وجيزة. وإذا لم يحتوِ موقعك على معلومات عن الشركة، وفريق العمل، والمنتج أو الخدمة، وبعض التفاصيل اللازمة للتواصل، فلا بد من احتوائه على “شروط استخدام الموقع”. إذ تمثل هذه اتفاقية قانونية بين المستخدم للموقع وبين شركتك، وصممت لحمايتك من سوء استعمال المستخدمين لموقعك الإلكتروني.

إن التركيز على القضايا القانونية في بداية مزاولة العمل، جانب مهم لنجاح الشركة. لهذا واجه أي مخاوف، بالبحث عن محام جيد يلم بأفضل طرق العمل للشركة الناشئة، أو للشركات صغيرة ومتوسطة الحجم، ويمكنه المساعدة على حماية شركتك والمشاركة في دفعها إلى الأمام. (فوربس الشرق الأوسط)

باتريك روجرز هو المؤسس المشارك والمدير في (Support Legal)

اقرأ أيضًا: 

ما الوقت المناسب لمغادرة شركتك الناشئة؟!

لماذا يحجم السكان في الإمارات عن التأمين على المنازل؟

تعرف على 5 نصائح مهمة لتعزيز علامتك التجارية

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك