كيف تقدّم دورات تدريبية منخفضة التكاليف؟!

منشور 03 كانون الثّاني / يناير 2019 - 10:03
قبل أن يقدم مدراء الموارد البشرية دورات تدريبية، يتعين عليهم تحديد الأمور التي تفتقدها الشركة بشكل عام، لضمان اعداد وتصميم خطة تساعد على تعزيز التزام الموظفين وتحقيق الانسجام بين الموظفين وتعزيز معرفتهم بشكل عام
قبل أن يقدم مدراء الموارد البشرية دورات تدريبية، يتعين عليهم تحديد الأمور التي تفتقدها الشركة بشكل عام، لضمان اعداد وتصميم خطة تساعد على تعزيز التزام الموظفين وتحقيق الانسجام بين الموظفين وتعزيز معرفتهم بشكل عام

يعد التقدم الوظيفي والدورات التدريبية من أهم العوامل لتعزيز التزام الموظفين والاحتفاظ بهم، ولكن غالباً ما يتم النظر الى التكلفة كعائق لذلك.

في الواقع، لم تعد التكلفة تشكل مشكلة في الوقت الحالي، اذ أصبحت عملية تطوير الكفاءات وتدريبها سهلة ومنخفضة التكاليف. ومع ظهور أدوات التعليم والتقييم الإلكترونية، والبدائل المبتكرة، لم تعد الشركات تضطر لانفاق مبالغ كبيرة من المال لتقديم دورات تدريبية للموظفين.

يجب أن تشمل دورات التدريب والتطوير كافة المناصب والمستويات المهنية، فاعداد خطة تدريب وتطوير لكافة الوظائف سيساعد الموظفين الجدد على أداء مهامهم بفعالية أكبر وبناء مسيرة مهنية رائعة في الشركة.

في الواقع، أشار استبيان بيت.كوم حول “الخريجون الجدد في الشرق الأوسط وشمال افريقيا” الى أن أهم الأمور التي تجذب الخريجين الجدد هي فرص التقدم الوظيفي (60%) والدورات التدريبية الجيدة (58%). يبين ذلك أن جميع المهنيين بما فيهم حديثي التخرج يبدون اهتماماً كبيراً بالفرص التي تدعم مسيرتهم المهنية منذ وقت مبكر.

وتعد الدورات التدريبية أيضاً مهمة للموظفين والمدراء في المناصب المتوسطة والتنفيذية العليا.

ولكن قبل أن يقوم مدراء الأقسام والموارد البشرية بتقديم دورات تدريبية لموظفيهم، يجب عليهم أخذ بعض الأمور بعين الاعتبار لضمان الحصول على نتائج جيدة.

– الاستماع الى الموظفين

من المهم جداً أن يقوم المدراء بالتواصل مع موظفيهم ويستمعون اليهم لتحديد احتياجاتهم التدريبية وسد الفجوة في المهارات. اذ يجب على المدراء تجنب ارتكاب خطأ استثمار الوقت والمال والجهد في تقديم دورات تدريبية لا تتناسب مع احتياجات الموظف. فمثلاً، قد يتم منح مسؤول الشؤون الادارية دورات في مجال الشؤون الادارية، في الوقت الذي يحتاج فيه لتطوير مهاراته الشخصية أو مهارات التفاوض أو الكتابة.

– اختيار الدورات غير الشائعة

يعتقد الكثير من الأشخاص أن تقديم دورات تدريبية في التطوير الاداري أو القيادة أو ادارة الوقت أو اللغات الأجنبية ليس في غاية الأهمية، الا أن اكتساب هذه المهارات يؤثر ايجاباً على أداء الموظف، ويكسبه مكانة متميزة. في الواقع، أشار استبيان بيت.كوم حول “التقدم الوظيفي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا” الى أن نسبة قليلة من الموظفين في المنطقة يتلقون دورات تدريبية في هذه المجالات.

– تحديد المهارات التي تفتقرها الشركة

قبل أن يقدم مدراء الموارد البشرية دورات تدريبية، يتعين عليهم تحديد الأمور التي تفتقدها الشركة بشكل عام، لضمان اعداد وتصميم خطة تساعد على تعزيز التزام الموظفين وتحقيق الانسجام بين الموظفين وتعزيز معرفتهم بشكل عام.

وكي يتمكن المدراء من تحديد احتياجات التدريب وتطوير مهارات موظفيهم، يجب عليهم تقديم دورات تدريبية بانتظام. ولكن قد لا يكون ذلك ممكناً عندما تكون التكاليف مرتفعة. في هذه الحالة، يمكن للمدراء استخدام بعض الطرق لتعزيز رضا موظفيهم ودفعهم لمواجهة تحديات جديدة دون انفاق مبالغ كبيرة من المال.

1. تنقّل الموظفين بين الأقسام المختلفة

تتوفر معظم وسائل التطوير والتدريب في داخل الشركة. في الواقع، إن السماح للموظفين بالتنقّل بين الأقسام المختلفة والتدرّب فيها لن يتيح لهم اكتشاف عالم جديد فحسب، بل سيجعلهم أيضاً يقدّرون عمل زملائهم ويكسبهم مهارات جديدة. يمكنك تحقيق هذا الهدف من خلال اعداد برنامج التوجيه والارشاد الذي يتم من خلاله توجيه موظف لموظف آخر خلال فترة محددة.

2. اعداد منصات حوار داخلية

يقوم العديد من الأشخاص باستخدام المنصات الالكترونية للحصول على المعلومات، وطرح الأسئلة وتلقي الملاحظات من أفضل الخبراء. فمنصة تخصصات بيت.كوم مثلاً تتيح فرصة رائعة للأشخاص للتواصل مع بعضهم البعض، وطرح الأسئلة، وتلقي الملاحظات ومشاركة معارفهم. يمكن أن تشمل الحوارات مواضيع مختلفة كالمشاكل المتعلقة بالعمل والمهارات غير المرتبطة بالعمل التي يمتلكها الموظفين ويودون مشاركتها مع الآخرين. كما يمكنك تشجع الموظفين من خلال منح أولئك الذي يخصصون الوقت للاجابة عن الأسئلة مكافآت نقدية أو أمور أخرى كأيام اجازة اضافية.

3. تشجيع الموظفين على حضور الاجتماعات مع الأقسام الأخرى

اسمح للموظفين بحضور الاجتماعات التي تنظمها الأقسام التي تهمهم، حيث يمكنهم طرح الأسئلة على الموظفين في هذه الأقسام والتعرّف على طبيعة عملهم. فغالباً ما يتواجد أفضل المدّربين في الشركة نفسها، وتقديم مساهمات غير مباشرة سيساعد الآخرين على النمو والتطوّر. كما سيساعد ذلك الموظفين على تعزيز ثقتهم بأنفسهم وبالتالي زيادة مستويات التزامهم ورفع معنوياتهم.

4. اعداد دورات التقييم والتدريب الذاتي

قم باعداد برامج التقييم الذاتي التي تسمح للموظفين بتحديد مجالات النمو الخاصة بهم. في الواقع، تتوفر الكثير من الدورات التي تقدمها أفضل الجامعات على الانترنت، حيث يمكن للمهنيين الذين يبحثون عن فرص تدريب التسجيل في هذه الدورات التي تعد بعضها مجانية. في الواقع، يتوفر على بيت.كوم العديد من الخدمات كالدورات والاختبارات الالكترونية، والتقارير البحثية والمقالات المهنية، التي تتيح للموظفين التطوّر والنمو في مسيرتهم المهنية.

من ناحية أخرى، تعد تكاليف الدورات الالكترونية المدفوعة، أقل من الدورات التقليدية، حيث يمكن للشركة تغطيتها لاظهار للموظفين أنها تهتم بهم وبنموهم المهني.

5. دعوة أشخاص ملهمين

يمكنك أيضاً دعوة مدّربين وأشخاص ملهمين لتقديم دورات تدريبية قصيرة وفعّالة أو جلسات ملهمة خلال ساعة الغذاء أو عبر تنظيم اجتماع رسمي. يوجد العديد من الأشخاص الملهمين الذين قد يرغبون بتقديم هذه الجلسات مجاناً أو مقابل مبلغاً بسيطاً من المال.

بالتعاون مع Bayt.com 

اقرأ أيضًا:

أين استثمرت بنوك الإمارات أموالها في 2018؟
كيف ستنمو المشاريع الناشئة بالإمارات في 2019؟
تعرف على Pigzbe… جهاز يساعد الأطفال على تطوير عادات مالية جيدة والتعامل بالعملات الرقمية






 






 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك