ليبيا تفشل في إعادة فتح مرافئها النفطية

ليبيا تفشل في إعادة فتح مرافئها النفطية
2.5 5

نشر 16 كانون الأول/ديسمبر 2013 - 11:28 بتوقيت جرينتش عبر SyndiGate.info

شارك بتقييم المحتوى:

 
PRINT Send Mail
التعليقات (0)
يضرب العمال في عدة حقول نفطية ما يعطل معظم صادرات النفط الليبية وهي المصدر الرئيسي للدخل في البلاد
يضرب العمال في عدة حقول نفطية ما يعطل معظم صادرات النفط الليبية وهي المصدر الرئيسي للدخل في البلاد
تابعنا >
Click here to add اجدابية as an alert
اجدابية
،
Click here to add إبراهيم as an alert
إبراهيم
،
Click here to add وكالة أنباء رويترز as an alert
،
Click here to add طرابلس as an alert
طرابلس
،
Click here to add حكومة طرابلس as an alert
حكومة طرابلس

أكد إبراهيم جضران قائد حركة الحكم الذاتي في شرق ليبيا أنه لن يأمر الميليشيا التي يتزعمها بإنهاء حصار عدة مرافئ لتصدير النفط مبددا الآمال بإنهاء أزمة مستمرة منذ ثلاثة أشهر مع حكومة طرابلس، بحسب''رويترز''

وتعهدت الحركة برفع يدها عن الموانئ التي كانت تصدر 600 ألف برميل يوميا إذا سمحت طرابلس لها بأخذ حصة من مبيعات النفط وفتحت تحقيقا في مزاعم عن فساد في القطاع.

وقال إبراهيم جضران للصحافيين في أجدابيا معقل الحركة، لن نعاود فتح المرافئ، مضيفاً أن المحادثات مع حكومة طرابلس لإعادة فتح مرافئ التصدير في شرق البلاد فشلت.

واستولت الميليشيا على مرافئ رأس لانوف والسدر والزويتينة منذ شهور للمطالبة بحصة أكبر من ثروة البلاد النفطية ومزيد من الحكم الذاتي للمنطقة.

ويضرب العمال في عدة حقول نفطية ما يعطل معظم صادرات النفط الليبية وهي المصدر الرئيسي للدخل في البلاد، وسبق أن رفض مسؤولون الاعتراف بحكومة المنطقة الشرقية المعلنة من جانب واحد وحذروا من أن الحكومة المركزية ستهاجم أي ناقلة تحاول تحميل النفط في الموانئ المغلقة.

وسيطرت ميليشيات ورجال قبائل ومسؤولون على حقول نفطية ومرافئ تصدير في أنحاء البلاد لتنخفض الصادرات إلى 110 آلاف برميل يوميا من أكثر من مليون برميل يوميا في تموز(يوليو).

وتحتاج ليبيا إلى العملة الصعبة لتمويل وارداتها من القمح وغيره من المواد الغذائية الأساسية وتحذر الحكومة من أنها لن تستطيع صرف رواتب العاملين في القطاع العام إذا استمرت الإضرابات في قطاع النفط.

Copyright © Saudi Research & Publishing Co. All rights reserved.

اضف تعليق جديد

 avatar