مصر تدشن المرحلة الأولى لأكبر مشروعات الطاقة الشمسية عالمياً

منشور 14 آذار / مارس 2018 - 09:22
مصر تدشن المرحلة الأولى لأكبر مشروعات الطاقة الشمسية عالمياً
مصر تدشن المرحلة الأولى لأكبر مشروعات الطاقة الشمسية عالمياً

شهدت مدينة أسوان جنوب مصر افتتاح أول مرحلة من بناء محطة عملاقة لتوليد الطاقة الشمسية في البلاد، من شأنها أن تصبح أكبر محطة توليد طاقة شمسية بالعالم، ويقوم مهندسون ألمان بدور مهم في هذه المحطة.

وقال إنتون ميلنر المدير التنفيذي لشركة «آي بي فوجت» الألمانية، أمس بالقرب من مدينة أسوان جنوب مصر: «لدينا هنا مقومات شمسية مثالية، وواحدة من أقوى ظواهر أشعة الشمس بالعالم».

وافتتح وزير الكهرباء والطاقة المتجددة المصري الدكتور محمد شاكر، ومحافظ أسوان مجدي حجازي، أول محطة مصرية للطاقة الشمسية، التي تحمل اسم «إنفنتي» بقدرة 50 ميغاوات بقرية بنبان غرب أسوان، وذلك ضمن مشروع إنشاء أكبر مدينة شمسية في مصر والعالم تضم 32 محطة أخرى جار العمل في إنشائها لإنتاج 1465 ميغاوات.

وقال شاكر إن المحطة الأولى لمشروع الطاقة الشمسية بقرية بنبان في أسوان تعد باكورة مشروع الطاقة الشمسية في المحافظة خلال المرحلة الأولى، مشيرا إلى أنه جار تنفيذ 3 محطات عملاقة أخرى بقدرة إجمالية 14400 ميغاوات بالتعاون مع شركة «سيمنز» الألمانية.

وأضاف أنه سيتم في شهر يوليو (تموز) المقبل ربط 25 غيغاوات من الطاقة المولدة من محطات شركة «سيمنز» بالشبكة القومية، موضحا أنه تم التعاقد مع 32 مستثمرا في مشروع الطاقة الشمسية بقرية بنبان في أسوان لتوليد 1465 ميغاوات باستثمارات تبلغ ملياري دولار، لافتا إلى أن هذا المشروع سيوفر 7500 فرصة عمل حقيقية.

وأوضح الوزير أن خطة وزارة الكهرباء المصرية تستهدف الاعتماد على الطاقة الجديدة والمتجددة، حيث تصل نسبة الاعتماد عليها إلى نحو 42 في المائة خلال عام 2020 حتى عام 2035.

من جانبه، أكد محافظ أسوان أن تدشين هذه المحطة والتشغيل الفعلي لها ضمن المشروع القومي لإنتاج الكهرباء؛ ليصبح هذا المشروع العملاق بمثابة سد عال جديد على أرض المحافظة، كما أنها تمثل حجر الزاوية في إنتاج الطاقة التي تعتبر من أهم التحديات التي تواجه مسيرة البناء والتعمير في مصر.

وسيكون المشروع الكامل أكبر حقل للطاقة الشمسية بمصر بما يحتويه من 200 ألف لوحة يتم توجيهها وفقا لموقع الشمس، وكذلك بمساحة تضاهي 50 ملعب كرة قدم تقريبا، بحسب البيانات.

ويشار إلى أن شركة «آي بي فوجت» الألمانية التي تتخذ من العاصمة برلين مقرا لها، سوف تبني ثلاثة حقول أخرى مشابهة. ويشار إلى أن هذا المشروع العملاق يعد بالنسبة لمصر جزءا من استراتيجية تهدف للمضي قدما نحو توسيع نطاق الطاقات المتجددة بالبلاد.

وتخطط مصر لزيادة حصة الكهرباء بنسبة تصل إلى 20 في المائة حتى عام 2022. وعلى الرغم من أن المقومات اللازمة للطاقة الشمسية تعد جيدة بفضل شدة أشعة الشمس، فإن رمال الصحراء تمثل مشكلة لأنها تترسب على الألواح. ولا يمكن تعليق أمل على الأمطار التي يمكنها إزالة الرمال في تلك المنطقة التي تصل درجات الحرارة بها صيفا إلى 50 درجة مئوية، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

ويشار إلى أن تكنولوجيا الطاقة الشمسية أصبحت متوفرة بأسعار معقولة بالنسبة لمصر في الأعوام الأخيرة، لا سيما بفضل موردين بأسعار ملائمة من الصين، علما بأن الخلايا الموجودة في الصحراء بالقرب من أسوان تأتي من الشرق الأقصى أيضا.

اقرأ أيضًا: 

كيف تعمل ألواح الطاقة الشمسية في المنازل؟!

مشروعات الطاقة الشمسية بالشرق الأوسط تسهم بشكل إيجابي في خفض التكلفة العالمية

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك