تعرف على مفهوم تسويقي جديد للعلامات التجارية

منشور 02 آب / أغسطس 2016 - 10:01
يرغب المتسوقون اليوم أن يشعروا كأنهم يرتبطون شخصياً مع العلامات التجارية التي يشترونها. إن تأسيس تجربة تسوق تمس رغبات المتسوق الشخصية
يرغب المتسوقون اليوم أن يشعروا كأنهم يرتبطون شخصياً مع العلامات التجارية التي يشترونها. إن تأسيس تجربة تسوق تمس رغبات المتسوق الشخصية

يبدو أن تجار التجزئة الناجحين قد فهموا أخيراً، أن العلامات التجارية تؤسس لمنتجاتها سمعة بين المستهلكين، وتزيد من مبيعاتها من خلال الحملات الدعائية ونحو ذلك.

وأن السلعة الأكثر انتشاراً بين الناس، تحقق مكانة شبيهة بمكانة مشاهير الفنون. وبالنظر في هذا المفهوم، يمكن القول فيما يتعلق بتجار التجزئة والعلامات التجارية المشهورة، إن عليهم التعريف بأنفسهم وما يمثلوه من قيم، وما هي السمات التي تميزهم عن غيرهم، وليس عرض المنتجات والخدمات فقط.

وفي الوقت الذي قد يصعب فيه النظر إلى سلاسل البيع بالتجزئة وكأنها أسماء تجارية شخصية، سيصبح من المهم جداً على الشركات أن تفهم هذه المبادئ وتطبقها، لتحقيق النجاح في أن تكون جزءاً من النظام الاقتصادي التشاركي الذي يسود العالم اليوم، حيث يتحقق الرضا لدى العملاء حين يشعرون بأنهم على علاقة ودية مع المحال التي يشترون منها احتياجاتهم.

(Whole Foods) أحد الأمثلة على متاجر التجزئة من العلامات التجارية الكبيرة، ويتعامل بشكل شخصي مع المستهلكين؛ فهو يدعو الفنانين المحليين لعرض مواهبهم في مواقف السيارات أمام المتجر، وبهذه الطريقة يبني علاقة شخصية مع الناس في الحي.

وفي سوق اليوم، حيث الناس هم من يمثلوا العلامات التجارية في واقع الأمر، يمكن توجيه بعض النصائح لإدارات لعلامات التجارية الساعية إلى النمو والتطور، وتوفير تجربة العلامة التجارية الشخصية الصغيرة التي تجذب وتبني مجتمعاً من المستهلكين المخلصين.

كن إنساناً:

يرغب المتسوقون اليوم أن يشعروا كأنهم يرتبطون شخصياً مع العلامات التجارية التي يشترونها. إن تأسيس تجربة تسوق تمس رغبات المتسوق الشخصية، يعد وسيلة جيدة للبدء في مساعدة الزبائن على التعرف إلى العلامة التجارية، وما الذي تمثله، ولماذا سيكون عليهم الالتزام معها بعلاقة طويلة المدى.

استمع إلى الزبائن:

يجب على العلامات التجارية للتجزئة، أن تسعى جاهدة لمنح العملاء تجربة تعكس مواقفهم وأذواقهم ومبادئهم. كن ودوداً وأجب على الهاتف، واستمع إلى ما يقوله الزبائن، وأثبت لهم أنك كنت تسمعهم حقاً من خلال اتخاذك الإجراءات اللازمة.

تذكر القاعدة الذهبية:

على غرار الطريقة التي تعتمدها العلامات التجارية لضمان جودة منتجاتها وخدماتها، عليها الاهتمام أيضاً بسمعتها بين العملاء الحاليين والمحتملين.

كن منفتحاً على الأفكار الجديدة:

على العلامات التجارية أن تكون منفتحة على الأفكار الجديدة والعلاقات والتجارب، لتحقيق تجربة ناجحة في عالم التجارة.

المصدر: فوربس الشرق الأوسط 

اقرأ أيضاً: 

تعرف على أسباب ثراء الوافدين في الإمارات

 

تعرف على نصائح وارن بافيت للحصول على لقب أغنى رجال العالم

ماستركارد تغيّر شعارها إلى آخر أكثر بساطة

 

 

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك