ليبيا: تعطل شحنات النفط بعد إغلاق مرسى الحريقة

منشور 18 تمّوز / يوليو 2016 - 08:31
هبطت صادرات ليبيا من النفط لأقل من نصف مستوى 1.6 مليون برميل يوميا، الذي كانت تصدره قبل أحداث 2011
هبطت صادرات ليبيا من النفط لأقل من نصف مستوى 1.6 مليون برميل يوميا، الذي كانت تصدره قبل أحداث 2011

قال مسؤول في ميناء مرسى الحريقة شرقي ليبيا إن حراسا يحتجون بشأن الأجور قد أغلقوا الميناء أمس ما تسبب في تأخر شحنتين من النفط الخام.

ووفقا لـ "رويترز"، فقد ذكر المسؤول أن وحدة من حرس المنشآت النفطية قامت بذلك بدعوى عدم تقاضي الأجور في الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن الاحتجاج تسبب في تأخير ناقلتين رست إحداهما بالفعل في الميناء بينما تنتظر الأخرى الرسو في وقت لاحق.

وتبلغ طاقة التصدير لميناء الحريقة نحو 120 ألف برميل يوميا، ولا يزال حراس المنشآت النفطية يغلقون موانئ تصدير رئيسية في شرق ليبيا وهم قوة وطنية تعاني انقسامات داخلية، وتنقل ولاء وحدات أساسية منها بين الفصائل السياسية المختلفة.

وواصل ميناء الحريقة بشكل كبير العمل بسلاسة من خلال فرع المؤسسة الوطنية للنفط في الشرق لكن الصادرات توقفت مؤقتا في أيار (مايو) وسط نزاع مع المؤسسة الوطنية المنافسة في طرابلس.

وهبطت صادرات ليبيا من النفط لأقل من نصف مستوى 1.6 مليون برميل يوميا، الذي كانت تصدره قبل أحداث 2011، والميناءان الرئيسان لتصدير النفط مغلقان ويسيطر عليهما أحد الفصائل المسلحة، الذي أبدى تأييده للمجلس الرئاسي.

وقال محمد الحراري المتحدث باسم المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس إن حرس المنشآت النفطية الذين أغلقوا ميناء الحريقة يتمركزون عادة جنوب مدينة درنة لكنهم اتجهوا إلى الميناء يوم الأربعاء للقيام باحتجاج، مضيفا أنه كان هناك "أشخاص قليلون فقط" بين المحتجين لكن المشكلة تكمن في أنهم سيطروا على الميناء وأوقفوا التحميل وتحاول السلطات حل تلك المشكلة.

وغادرت ميناء الحريقة النفطي في طبرق الشهر الماضي ناقلة نفطية تحمل نحو مليون برميل من النفط الخام إلى بريطانيا، وذكرت مصادر مسؤولة في ميناء طبرق النفطي أن حقلي السرير ومسلة اللذين يغذيان مرسى الحريقة النفطي بطبرق عادا إلى العمل بالقدرة الإنتاجية القصوى٬ التي تصل إلى 190 ألف برميل يوميا، وكانت المؤسسة الوطنية للنفط ببنغازي قد أوقفت تصدير النفط من مرسى الحريقة بطبرق في نهاية نيسان (أبريل) الماضي، قبل أن تعود لاستئناف عملها في أيار (مايو) الماضي.

وفي خطوة إيجابية تأتي بعد التضرر الكبير الذي لحق بقطاع النفط الليبي من جراء هجمات المسلحين وإغلاق خطوط الأنابيب وموانئ النفط من جانب الفصائل المسلحة، وافقت مؤسسة النفط الليبية التي انقسمت بسبب الصراعات السياسية وتتخذ من طرابلس مقرا لها، نهاية الشهر الماضي على الاندماج مع المؤسسة المنافسة "الموازية" في طبرق، وتخطط المؤسسة لجعل مقرها الجديد في مدينة بنغازي بشرق البلاد. الاندماج مهدت له خطوات سابقة فهو يأتي بعد اتفاق سابق بين حكومة طبرق وإدارات المؤسسة الوطنية للنفط، الأمر الذي سمح باستئناف صادرات النفط الخام من ميناء مرسى الحريقة في أيار (مايو) الماضي، ليزيد إنتاج النفط الخام بشكل طفيف، ليصل إلى 350 ألف برميل في اليوم.

وكان المتنافسون السابقون قالوا في أيار (مايو) أيضا، إنهم اتفقوا من حيث المبدأ على توحيد قطاع النفط، لكن الاتفاق على الهيكل والقيادة المشتركة تطلب عدة أسابيع من الاجتماعات للانتهاء منه، وأكدت المؤسسة الوطنية للنفط أنها تعترف بالمجلس الرئاسي كسلطة تنفيذية وببرلمان طبرق (مجلس النواب) كسلطة تشريعية وسترفع تقاريرها لهما، مشيرة إلى أنها ستجعل إعادة تأهيل البنية التحتية من ضمن أولوياتها، وحددت آلية لعمل المؤسسة بعد الاندماج؛ ببقاء الرئيس الحالي، مصطفى صنع الله، الذين عين في الأصل قبل وجود حكومتين متصارعتين في منصبه، بينما سينضم الرئيس السابق للمؤسسة في طبرق، ناجي المغربي، لمجلس إدارة المؤسسة الموحدة. وبالنسبة للموازنة، قالت المؤسسة إنها ستوحد ميزانيتها للفترة المتبقية من العام، حيث سيتم تحديد موازنة تشغيل واحدة حتى نهاية السنة المالية، وستجعل المؤسسة إعادة تأهيل البنية التحتية ضمن أولوياتها، وتم التأكيد على أن المؤسسة جهة حيادية فنية ليس لها أي علاقة بأي تجاذبات سياسية، وأنها الجهة الوحيدة التي لها حق بيع وتصدير النفط الليبي.

وتوقع مصطفى صنع الله، رئيس مؤسسة النفط الليبية، ارتفاع إنتاج بلاده إلى مليون برميل يوميا، في حال استقرار الأوضاع الأمنية، وتشغيل الحقول المتوقفة، وإصلاح الآبار التي تعرضت لأضرار نتيجة التخريب.

وكانت الحكومة المؤقتة المنبثقة عن البرلمان الليبي قد شكلت مؤسسة وطنية للنفط مقرها بنغازي منذ أكثر من عام، اعتبرتها الأمم المتحدة مؤسسة موازية ورفضت الاعتراف بها، وفشلت مؤسسة النفط الموازية في شحن النفط من الموانئ والحقول التي تسيطر عليها شرق ليبيا، بعد رفض الشركات الكبرى للنفط شراء شحناتها.

اقرأ أيضاً: 

في ليبيا.. تحميل 3 ناقلات بمليوني برميل من النفط

ليبيا تفشل في تصدير 650 ألف برميل من النفط

ليبيا قد تنتج مليون برميل نفط يومياً في وقت قريب

 


Copyright © Saudi Research and Publishing Co. All rights reserved.

مواضيع ممكن أن تعجبك