هل تؤثر الحرب التجارية بين أمريكا والصين على المستثمرين في الإمارات؟!

منشور 11 نيسان / أبريل 2018 - 12:21
الحرب التجارية بين أمريكا والصين
الحرب التجارية بين أمريكا والصين

تواجه أسواق الأوراق المالية حالة من عدم اليقين، والمستثمرون في مواجهة تهديد آخر متمثل في حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، أمريكا والصين.

وكان ترامب منذ سنوات متحفزاً لمواجهة تجارية مع الصين، متهماً إياها بالتلاعب بعملتها وسرقة التكنولوجا الأمريكية وتدمير آلاف الوظائف، وفي 8 مارس / آذار أيد كلامه بالفعل، وأعلن عن فرض تعريفات جمركية على الواردات بنسبة 25 في المائة على الصلب و 10 في المائة للألومنيوم، بينما أعفى كندا والمكسيك من هذه الضرائب.

وفي الأول من نيسان أبريل/، استجابت الصين برفع التعريفات الجمركية بنسبة تصل إلى 25 في المائة على 128 منتجاً أمريكياً، بما في ذلك بعض الفواكه والمكسرات. وردّ  ترامب باقتراح فرض رسوم بنسبة 25 في المائة على حوالي 1300 تكنولوجيا صناعية ونقل ومنتجات طبية تبلغ قيمتها حوالي 50 مليار دولار، بحسب ذا ناشيونال.

وتخشى ريبيكا أوكييف، رئيسة الاستثمار في منصة التداول والاستثمار عبر الإنترنت “انتلوت انفستر”، أن يؤدي رد الفعل المتسلسل بين البلدين إلى جذب المزيد من البلدان إلى هذا النزاع. وتضيف “نتوقع مزيداً من الاضطرابات في عالم لا ترغب الصين فيه أنا تكون من يتلقى الصفعات دون أن يرد، ويرغب ترامب في الحصول على الكلمة الأخيرة”.

ويقول ستيفن داوني، وهو محلل مالي معتمد في هولبورن أسيتس في دبي، إن التأثير على محفظتك الاستثمارية سوف يعتمد على ما إذا كانت هذه المناوشة محدودة أو تتحول إلى حرب تجارية أوسع تشمل كندا والمكسيك وأوروبا كذلك. وأضاف “سيكون ذلك سلبيا بالنسبة للأسهم ويؤدي إلى هروب العملات ذات النوعية الجيدة وانخفاض سندات الدخل الثابت”.

كما يقول السيد داوني إن عليك التحقق من أن محفظتك لديها تنويع كاف بما في ذلك الأصول ذات الارتباط المنخفض بأسواق الأسهم، مثل السندات والذهب. وكقاعدة عامة استثمر بنسبة 60 في المائة في الأسهم، 40 في المائة في السندات، بالإضافة إلى الأصول البديلة مثل الذهب والنقد”.

ويشير فيجاي فاليشا، كبير محللي السوق في شركة Century Financial Brokers في دبي، إلى ضرورة دراسة محفظتك وعرضها على القطاعات المحمية. “تم استهداف أسهم شركات التكنولوجيا والنقل والمعدات والآلات، وتظهر هذه القطاعات تقلبات أكبر بكثير نتيجة لذلك”.

الشركات الأمريكية التي تحقق عوائد ضخمة من الصين هي في مجال العرض المتقاطع، بما في ذلك شركة أبل، وشركات تصنيع الرقاقات Intel، و Skyworks Solutions، و Qualcomm Applied Materials و Qorvo. وهذه الشركات تعتمد بشكل كبير على التصنيع الصيني الرخيص للحفاظ على انخفاض التكاليف، لذلك فمن المنطق التحوط أو الحد من التعرض لهذه القطاعات. (سنيار)

اقرأ أيضًا: 

اقتصاد الإمارات قد ينمو بنسبة 3.9% في 2018

أسعار الذهب تستقر مع ترقب تطورات الخلاف التجاري بين الصين وأمريكا


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك