عند تقديم استقالتك... 11 أمراً يجب عليك فعله!

منشور 17 أيلول / سبتمبر 2017 - 11:27
فور تقديمك للاستقالة، يتحتم عليك أداء الكثير من المعاملات، وعقد الاجتماعات، وإجراء مقابلات نهاية الخدمة، ويبدأ التحضير ليومك الأخير في العمل
فور تقديمك للاستقالة، يتحتم عليك أداء الكثير من المعاملات، وعقد الاجتماعات، وإجراء مقابلات نهاية الخدمة، ويبدأ التحضير ليومك الأخير في العمل

جميعنا نمر في وقت في مسيرتنا المهنية يُحتم علينا مغادرة شركة عملنا بها وأحببناها، ففور تقديم استقالتك، يجب عليك القيام بواجبات متعددة من تسليم العمل للشخص الذي سيشغل منصبك من بعدك، وتوديع زملائك، وغيرها من الأمور.

وبالرغم من الاعتقاد السائد عن سهولة تغيير الوظيفة، إلا أن ذلك قد لا يكون بهذه السهولة في الواقع.

وفور تقديمك للاستقالة، يتحتم عليك أداء الكثير من المعاملات، وعقد الاجتماعات، وإجراء مقابلات نهاية الخدمة، ويبدأ التحضير ليومك الأخير في العمل. ولكن خلال هذه الفترة التي تمتد منذ اليوم الذي تقدم فيه استقالتك وحتى آخر يوم عمل لك، عليك الحرص على القيام بعدة أمور لضمان عدم تعكير صفو علاقاتك مع زملائك ومدرائك.

وبغض النظر عن الأسباب التي تدفعك لتقديم استقالتك، يجب عليك الحرص على جعل عملية الاستقالة وديّة قدر الإمكان من خلال مصارحة مديرك حول أسباب استقالتك الحقيقية، فلا داعٍ للكذب أو إخفاء أي سبب كان، حتى في حال حصولك على عرض عمل آخر، أو عدم شعورك بالراحة والسعادة في وظيفتك الحالية.

وبعد مناقشة جميع الأمور مع مديرك، احرص على إعطاء فترة إشعار كافية قدر الإمكان، واسأل عن الواجبات المطلوبة منك قبل مغادرتك لوظيفتك، واعرض مساعدتك في العثور على موظف بديل لك وتدريبه على أداء مهام عملك إذا لزم الأمر. نحن نعلم جيداً صعوبة هذه الفترة، ولنحرص على عدم وقوعك في أخطاء ارتكبها غيرك من الموظفين الذي غادروا عملهم، جمعنا لك 11 أمراً يجب عليك فعله فور تقديمك لاستقالتك.

  1. درّب الموظف البديل، واحرص على أداء ذلك بشكل جيّد وبإخلاص، فأنت تعلم مهام عملك جيداً وعلى اطلاع بجميع الأدوات التي تستخدمها والصعوبات التي قد يواجهها الموظف الجديد، كما سيساهم تدريبك للموظف البديل الذي سيشغل منصبك في سير العمل بفعالية بعد مغادرتك.
  2. امنح الأشخاص الذين تعمل معهم على مشاريع طويلة الأمد فترة إشعار كافية قدر الإمكانقبل مغادرتك، وابدأ بإشراك الموظف البديل أو الموظف الذي سيشغل منصبك مؤقتاً، فبذلك لن تترك زملائك وعملائك في حالة من الضياع بعد مغادرتك.
  3. شارك نصائحك وإرشاداتك مع الموظف البديل وزملائك الآخرين، أخبرهم مثلاً من هم أفضل الأشخاص للعمل معهم (أو الأسوأ)، وشاركهم نصائح وإرشادات تعلمتها خلال فترة عملك، بالإضافة إلى بعض المعلومات حول عملائك، وأي أمور أُخرى تُسهل عليهم أداء عملك.
  4. احتفظ بأسرارك الشخصية ولا تقع في فخ الإفصاح عن آرائك الشخصية حول الأشخاص والشركة، واحرص على الاحتفاظ بسلوك ودّي قدر الإمكان قبل مغادرتك، وحافظ على ذلك حتى بعد مغادرتك للعمل، فقد يؤدي أي سلوك سلبي إلى التأثير سلباً على زملائك أو الموظف البديل وتغيير نظرتهم إلى الشركة.
  5. لا تكن مهملاً وقم بأداء مهامك بشكل طبيعي. نحن نعلم أن شعور النهايات قد يؤدي إلى فقدان الدافعية وبالتالي الإهمال في أداء المهام، لذا احرص على التركيز على أداء مهامك في الوقت المحدد، ولا تسمح لعقلك بالتشتت، ففعلياً ما زلت موظفاً في تلك الشركة حتى آخر ساعة.
  6. عند خضوعك لمقابلة نهاية الخدمة، كن جدياً ومتعاوناً، فكّر في أجوبتك واجعلها بنّاءة، وأعطِ رأيك الصادق حول جميع الأمور، ولكن تجنّب النقد غير البنّاء أو الجارِح.
  7. قم بإنهاء جميع المشاريع التي بدأتها، ولا تترك أي عمل مُعلّق، واترك الأمور والمهام واضحة ليستطيع الشخص الذي سيشغل منصبك التكيُف بسهولة مع العمل، فمن السهل أن تضيع المعلومات وتمر فترة من عدم الاستقرار أثناء هذه الفترة الانتقالية، لذا احرص على تسهيلها قدر الإمكان.
  8. قدّم الشكر للجميع قبل مغادرتك، واحرص على أن يعلم كل منهم أنك تقدِّر الوقت الذي قضيته معهم وأنك ستشتاق إليهم.
  9. افتح مجالاً للتواصل في يومك الأخير، وقبل مغادرتك للشركة ودّع الجميع، خاصةً أولئك الذين عملت معهم عن قُرب، وصافح الجميع، واشكر زملائك ومدرائك بشكل شخصي، وتبادل أرقام الهواتف معهم وأي وسائل اتصال أُخرى.
  10. لا تتحدث بشكل سيء عن شركتك أو زملائك السابقين، وابقَ سفيراً لاسم شركتك أينما ذهبت وشجّع الآخرين على التقدم للعمل بها. ولكن ذلك لا يمنع من تقديم رأي صادق حول الشركة وطبيعتها وكيف قد يبدو العمل بها، أو إبداء رأيك حول بعض التحسينات التي قد تظن أن الشركة تحتاجها، ولكن احرص على عدم المس بسمعة الشركة أو تشويه صورتها بجميع الأحوال.
  11. أخيراً، ابقَ على تواصل مع زملائك، اخرج معهم لتناول القهوة أو العشاء لمعرفة آخر أخبارهم بين الحين والآخر. يمكنك أيضاً زيارة الشركة في وقت فراغك؛ حيث من الضروري إبقاء علاقات قوية ومستمرة معهم، ولا داعٍ لقطع علاقتك بهم، فقد تعمل معهم مجدداً في المستقبل من خلال شراكة جديدة أو فرصة عمل في شركة أُخرى.

بالتعاون مع Bayt.com

اقرأ أيضًا: 

أوبر و كريم توفران 10 آلاف فرصة عمل في الأردن

هكذا قد تكون زيادة الرواتب في دول الخليج في 2018!

للباحثين عن عمل... وظائف جديدة في آبل وسناب شات بالإمارات!

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك