تعرف على 3 مفاهيم استثمارية تغيب عن رواد الأعمال

منشور 27 أيلول / سبتمبر 2016 - 09:33
يهتم المستثمرون عند اتخاذ قرار التمويل ببعض الإشارات الإيجابية، مثل أن يكون أعضاء الفريق شغوفين بعملهم، ويطمحون إلى تحقيق أكثر مما يطلب منهم، ويبذلون أقصى ما لديهم في الشركة
يهتم المستثمرون عند اتخاذ قرار التمويل ببعض الإشارات الإيجابية، مثل أن يكون أعضاء الفريق شغوفين بعملهم، ويطمحون إلى تحقيق أكثر مما يطلب منهم، ويبذلون أقصى ما لديهم في الشركة

هناك بعض الأفكار غير الواضحة لدى فئة واسعة من رواد الأعمال، حول مدى اهتمام المستثمرين بالتكنولوجيا ومفهومهم عن النمو المبكر أو كيفية التعامل مع الأزمات. صحيح أن هذه المسائل تؤدي دوراً أساسياً في عملية صنع القرار، لكنها ليست أهم ما يبحث عنه المستثمرون. ولأن معرفة ما يهمهم حقاً، من شأنه أن يوضح لنا حدود الشراكة الناجحة بين الريادي والمستثمر، إليكم 3 مفاهيم يهتم بها المستثمرون حقاً قبل البدء بعملية الاستثمار:

القدرة على تحقيق التوازن بين الاستراتيجية والتنفيذ:

غالباً ما يندرج ريادي الأعمال ضمن إحدى فئتين: "ريادي استراتيجي" يطرح الأفكار، أو "ريادي تنفيذي" يخطط الأفكار وينظمها في سياق منسجم. إلا أن الرؤساء التنفيذيين الناجحين يمتلكون القدرة على تحقيق التوازن بين مهارتي الاستراتيجية والتنفيذ. وبينما يدرك المستثمرون الجيدون ضرورة الموازنة في الشركات بين الاستراتيجية والتنفيذ، بوصفها شرطاً أساسياً لتحقيق النجاح.

وهناك طريقتان لتحقيق هذا الهدف: البحث عن المؤسسين الذين يملكون وعياً ذاتياً كافياً لمعرفة نقاط ضعفهم، فهؤلاء مؤهلون للارتقاء إلى دور تنفيذي في حال نجحوا في تجاوز أخطائهم. أو البحث عن المؤسسين الماهرين من ذوي الخبرة، والقادرين على التفكير بحكمة.

فريق متعطش إلى تحقيق النجاح:

لا مجال في الشركات الناشئة إلى التهاون والتراخي واستسهال قضايا العمل. ولهذا، يجب على كل عضو في الفريق، من المؤسس إلى المتدرب، أن يظهروا تعطشهم لتحقيق النجاح. وفي المقابل، فإن أي شخص يعد وظيفته في الشركة الناشئة وظيفة عادية، لن يحقق سوى فشل مؤكد آخر الأمر.

فيما يهتم المستثمرون عند اتخاذ قرار التمويل ببعض الإشارات الإيجابية، مثل أن يكون أعضاء الفريق شغوفين بعملهم، ويطمحون إلى تحقيق أكثر مما يطلب منهم، ويبذلون أقصى ما لديهم في الشركة.

النزاهة قبل كل شيء:

قبل أن يختار المستثمر رائد الأعمال المناسب، عليه التأكد أولاً من أنه شخص نزيه. وهو يبحث في مستويات أداء الشركة على مدى السنوات الماضية قبل أن يتخذ قراره بالعمل معها. وقد تواجه الشركات جميعها تحديات عدة، إلا أنها قد تتحول إلى مشكلات كبرى إذا لم يتم الإفصاح عنها. وكل ما يريده المستثمرون من رواد الأعمال في مثل هذه الحالة، أن يكشفوا عن القضايا المعقدة في وقت مبكر. صحيح أن هذا يبدو صعباً أحياناً، لكن ثق تماماً أن الكشف عن نقاط ضعفك مسبقاً، مفيد لعلاقاتك مع المستثمرين.

وإجمالاً، ينبغي على رواد الأعمال المعرفة بأن المستثمرين يدققون ويستقصون قبل الاستثمار، وهم يهتمون بتلك النواحي الأساسية أكثر من أي شيء آخر.

المصدر: فوربس الشرق الأوسط 

اقرأ أيضاً: 

تعرف على 12 خطوة أساسية للتفاوض المثمر

 

كيف تستقل في تمويلك عند إنشاء شركتك الخاصة؟

هل بطاقات الائتمان: صديق أم عدو؟

 

 

 


© 2000 - 2019 Al Bawaba (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك