GE Energy تفوز بعقود لإنشاء محطات كهرباء جديدة في الشرق الأوسط بأكثر من 1.8 مليار دولار

منشور 25 تمّوز / يوليو 2007 - 12:04

فازت "جنرال إلكتريك للطاقة GE Energy" بعقود تتجاوز قيمتها الإجمالية 1.8 مليار دولار لتزويد مشاريع محطات الكهرباء في الكويت وقطر بـ32 توربينة غاز جديدة ومجموعة من المعدات والتجهيزات الحديثة. وستضيف التوربينات الجديدة أكثر من 5 جيجاواط من الطاقة الكهربائية المنتجة في منطقة الشرق الأوسط، مما سيسهم في مواكبة الطلب المتزايد على مصادر الكهرباء في المنطقة.

وقال جوزيف أنيس، المسؤول الإقليمي لشركة "GE Energy" في الشرق الأوسط: "تشهد منطقة الشرق الأوسط طلباً متزايداً على مصادر الكهرباء والمياه لتغذية النمو المتسارع في هذه المننطقة الحيوية من العالم. وتمتلك "GE Energy" مجموعة من أهم التقنيات في القطاع، بالإضافة إلى مواردها العالمية الوفيرة وخبرتها الشاملة، بما يؤهلها للقيام بدور فاعل في توفير متطلبات المنطقة من مصادر الطاقة".

وستقوم GE بموجب أول العقود الجديدة التي تم الإعلان عنها اليوم بتزويد شركة "الخرافي ناشيونال" الكويتية بـ20 توربينة غازية من فئة Frame 9E من أجل محطة كهرباء "الصبية"، التي ستمد دولة الكويت بطاقة كهربائية إضافية تزيد على 2.5 جيجاواط. وستمتلك وزارة الكهرباء والماء في الكويت محطة الكهرباء الجديدة وتشرف على تشغيلها. من المقرر الانتهاء من تنفيذ المشروع في وقت قياسي وبحسب خطة زمنية محددة نظراً لأهميته وضرورته في المرحلة الراهنة. وسيتم تصنيع التوربينات الغازية في مصانع GE في بيلفورت، فرنسا، على أن يتم شحنها إلى موقع المشروع خلال الفترة من أكتوبر 2007 حتى يونيو 2008 لتبدأ مرحلة تشغيل الوحدات الجديدة في مايو 2008 وتنتهي في سبتمبر 2008. وستعمل محطة "الصبية" بطاقتها الإنتاجية الأساسية الثابتة وفق نظام الدورة البسيطة، مستخدمة في البداية الوقود السائل، على أن يتم تحويلها إلى العمل بالغاز الطبيعي عند توافره.

ومن خلال المشروع الثاني، ستزود GE الخدمات الخاصة بأنظمة الغاز والبخار وتوليد الطاقة لمحطة كهرباء تبلغ استطاعتها 2 جيجاواط في قطر، وهي تمثل أكبر مرفق من نوعه في الدولة ومن بين أكبرمحطات توليد الكهرباء في منطقة الشرق الأوسط. سيتم بناء المحطة الجديدة التي تملكها وتشغلها شركة "مسيعيد للطاقة المحدودة" في مسيعيد بقطر من قبل شركة
 Iberdrola Ingenieria y Construccion S.A.U.، في مدريد بإسبانيا.

وستقوم GE بتوريد 6 توربينات غاز من فئة Frame 9FA، و6 مولدات من نوع 330H، و3 توربينات بخارية من فئة D11، لتشغيل المحطة بالطاقة الإنتاجية الأساسية والجزئية بنظام الدورة المركبة؛ وتوربينتين من فئة Frame 6B لأنظمة الدورة البسيطة لبرامج استعادة الطاقة "Black Start". كما ينص العقد على أن تقوم GE بتزويد المحطة بالمعدات والخدمات الاستشارية التقنية واختبارات التشغيل والأداء والتدريب. ستقوم GE بموجب اتفاقية مستقلة بتقديم خدمات الصيانة  لمحطة مسيعيد لمدة 12 عاماً.

ويتم تصنيع توربينات الغاز من فئة Frame 9FA في مصانع GE في جرينفيل، كارولاينا الشمالية، وتوربينات الغاز من فئة Frame 6B في بيلفورت، فرنسا، وتوربينات البخار في مدينة سكينيكتيدي في نيويورك. وسيتم اعتماد الغاز الطبيعي وقوداً أساسياً لمحطة الكهرباء واستخدام مواد التقطير كوقود داعم، مع الحرص على أن تكون الانبعاثات محدودة بمقدار 9 أجزاء بالمليون في عملية الدورة المركبة.

وقد سجل الطلب على الطاقة الكهربائية في قطر نمواً بنسبة 9% بين عامي 2001 و2005، بينما ازداد في عام 2006 بأكثر من 17%، وفق إحصائيات وكالة الطاقة الدولية. وتم في شهر يونيو الماضي شحن أول مولد توربيني من طراز Frame 9FA من مصانع GE، ومن المتوقع أن يتم شحن أول مولد توربيني من طراز Frame 6B خلال الشهر الحالي، وأول مولد توربيني بخاري في فبراير 2008. ومن المقرر أن تبدأ المحطة في مسيعيد بإنتاج أول جيجاواط من الكهرباء في يوليو 2008، بحيث تصل إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة من الكهرباء باستطاعة قدرها 2 جيجاواط في إبريل من العام 2010.

أما المشروع الثالث في مدينة مسيعيد الصناعية في قطر، فهو يتميز بكونه مشروعاً متكاملاً تتحالف  GE بموجبه مع "دوسان للصناعات الثقيلة" لتوريد 4 توربينات غاز من فئة 9FA وتوربينتين بخاريتين إلى شركة Qatalum بهدف توريد الطاقة اللازمة لتشغيل منشأة صهر الألمنيوم في قطر والتي تعد أول منشأة من نوعها تستعمل التقنية F  في المنطقة بأسرها. كما يشتمل المشروع على برامج التدريب وتوفير كافة خدمات الصيانة.

ويشتمل دور "دوسان" في المشروع على تشغيل المولد البخاري الذي يعمل على استرداد الحرارة، بالإضافة إلى عملية الهندسة والتوريد وإنشاء محطة كهرباء جديدة. كما سيتم اعتماد الغاز الطبيعي وقوداً أساسياً للمحطة التي سيبلغ إجمالي إنتاجها 1.25 جيجاواط تقريباً. وقد تم التخطيط لشحن توربينات الغاز من طراز 9FA في أواخر 2008، ومن المتوقع أن يبدأ اختبارها في سبتمبر 2009 على أن يتم البدء بتشغيلها تدريجياً بما ينسجم مع متطلبات منشأة الصهر من الطاقة الكهربائية. من المنتظر أن يبدأ التشغيل التجاري الكامل في منتصف العام 2010.

وقال ستيف بوّلز، رئيس توليد الطاقة لـ GE Energy: "تعزز هذه المشاريع الجديدة في كل من الكويت وقطر من الحضور القوي الذي تتمتع به GE في منطقة الشرق الأوسط، حيث يجري استخدام تقنيات الشركة في أكثر من 50% من تطبيقات الطاقة الحرارية المركبة في المنطقة. كنا قد أعلنا قبل عدة أشهر عن مشاريع تصل كلفتها الإجمالية إلى 2 مليار دولار بهدف تزويد المملكة العربية السعودية بتوربينات تعمل بالغاز الطبيعي من شأنها أن تضيف 6.3 جيجاواط إلى إنتاج المملكة من الطاقة الكهربائية".

وقد تسلمت GE منذ ديسمبر 2006 وحتى الآن طلبات والتزامات تتجاوز قيمتها الإجمالية 3.5 مليار دولار لمشاريع في الشرق الأوسط، بما في ذلك الالتزامات الأخيرة بمشاريع المحطات الجديدة في الكويت وقطر. وأكد جوزيف أنيس أن GE تعزز حضورها في المنطقة من خلال المكاتب التي تم افتتاحها لإدارة مشاريع توليد الطاقة في الشرق الأوسط .

© 2007 تقرير مينا(www.menareport.com)


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك