جمارك دبي تعقد ورشة تفاعلية احتفالا باليوم العالمي لمكافحة المخدرات

بيان صحفي
منشور 01 تمّوز / يوليو 2020 - 05:37
جمارك دبي تعقد ورشة تفاعلية احتفالا باليوم العالمي لمكافحة المخدرات
خلال الحدث
أبرز العناوين
شاركت جمارك دبي العالم في الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها الذي يصادف يوم السادس والعشرين من شهر يونيو من كل عام، حيث عقدت الدائرة تحت رعاية سعادة أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي

شاركت جمارك دبي العالم في الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها الذي يصادف يوم السادس والعشرين من شهر يونيو من كل عام، حيث عقدت الدائرة تحت رعاية سعادة أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي ، ورشة تفاعلية إقليمية لتبادل الخبرات وتعزيز التعاون عبر تقنية الاتصال المرئي ، بحضور الهيئة الاتحادية للجمارك، المكتب الإقليمي لتبادل المعلومات الاستخباراتية بالشرق الأوسط (ريلو)، الهيئة العامة للجمارك السعودية ، ودوائر الجمارك المحلية في الإمارات، إلى جانب أكثر من 200 مشارك، وأدارها خليل صقر بن غريب مدير إدارة الاتصال المؤسسي في جمارك دبي.

وأوصت الورشة بأهمية تفعيل مبادرة جمارك دبي لربط دول التعاون بنظام موحد للمخاطر بما يسهم في تعزيز المنظومة الأمنية، ودعم مكافحة المخدرات عبر رصد واستهداف الشحنات الخطرة قبل وصولها وتنبيه ضباط التفتيش الجمركي لمخاطرها كي يتصدوا لها بكفاءة عالية تضمن اكتشاف المواد المحظورة.

نجاح كبير

من جانبه قال خليل صقر بن غريب مدير إدارة الاتصال المؤسسي في جمارك دبي، إن نجاح الورشة التفاعلية الأولى لتبادل التجارب والخبرات في مكافحة تهريب المخدرات، يدفع نحو انعقادها سنوياً بالتزامن مع اليوم الدولي لمكافحة المخدرات ، مشدداً على أهمية هذه الورش في الكشف عن الحيل المختلفة التي يتبعها المهربون وتبادل المعلومات الخاصة لكل عملية لتعم الفائدة على الجميع ، فضلاً عن تغذية بنوك المعلومات الاستخباراتية الجمركية في دوائر وهيئات الجمارك لدول التعاون الخليجي بما يدعم اعتراض الشحنات المشبوهة أو ذات المخاطر المرتفعة.

وأضاف ان الورشة التفاعلية -وهي الأولى من نوعها في المنطقة- جاءت متسقة مع الاحتفال العالمي لهذا العام والذي انطلق تحت شعار " معرفة أفضل لرعاية أفضل"، وسلط الضوء على الحاجة إلى تحسين فهم مشكلة المخدرات العالمية وكيف ستؤدي المعرفة الأفضل إلى تعزيز تعاون دولي أكبر لمواجهة تأثيرها على الصحة والأمن.

تبادل المعلومات

من جانبها شددت منيرة بنت خالد الرشيد مدير المكتب الإقليمي لتبادل المعلومات "ريلو" على أهمية تبادل المعلومات الاستخبارية حول الضبطيات الجمركية ومكافحة التهريب الجمركي بالتعاون مع المكاتب المحلية ، مشيرة إلى تواجد 3 مكاتب محلية بالإمارات في الهيئة الاتحادية للجمارك و جماك دبي وجمارك أبوظبي.

واستعرضت الرشيد دور المكتب الإقليمي التابع لمنظمة الجمارك العالمية و مقره السعودية في تبادل المعلومات والخبرات حول الضبطيات الجمركية و تقديم الدعم والمساندة لمكاتب الاتصال المحلية بالدول الأعضاء بالإضافة إلى مهمة التأكد من صحة معلومات الضبطيات الإقليمية وإصدار التحليلات الخاصة بتلك الضبطيات لدعم الإدارات الجمركية ، إضافة إلى جمع وتقييم ونشر المعلومات حول المخالفات الجمركية وإصدار نشرات إخبارية دورية تحتوي على الضبطيات العالمية والإقليمية وتحليل اتجاهات التهريب في المنطقة.

تنسيق أمني

ونوه أحمد عبد الله العيسى مدير عام مركز القيادة والتحكم في الجمارك السعودية أن التنسيق الأمني بين الهيئات المختلفة في المملكة العربية السعودية يتم على أعلى المستويات لتحقيق الأمن وحماية المجتمع من مخاطر تهريب المواد الممنوعة بمختلف أنواعها، مشيداً بالورشة التفاعلية التي تصب في إطار التنسيق بين الدول المشاركة في مجال مكافحة المخدرات.

تجربة رائدة

وقالت هدى حميد بالهول مدير إدارة العمليات والسيطرة الجمركية في الهيئة الاتحادية للجمارك، إن تبادل المعلومات في العمل الجمركي يمثل أهمية بالغة في مكافحة التهريب والغش التجاري، مشيرة إلى أن تطور أساليب التهريب يمثل أحد التحديات التي تواجه الإدارات الجمركية على مستوى العالم، الأمر الذي يتطلب زيادة التعاون في مجال تبادل الخبرات والمعلومات عن الضبطيات والإرساليات الجمركية بين الإدارات الجمركية في العالم.

وكشفت أن الجمارك حققت نسبة 39% من إجمالي الضبطيات في دولة الإمارات خلال العام 2019 الماضي وكان لتبادل المعلومات دور كبيرة في الحد من تهريب المخدرات وهو ما يعكس حرص الدوائر المحلية بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للجمارك على تبادل الإخباريات الخاصة بمخاطر العمل الجمركي مشيرة إلى أن تجربة دولة الإمارات الرائدة في العمل الجمركي وتبادل المعلومات بشأن المخاطر الجمركية تمثل نموذجاً عالمياً.

اجتماعات مثمرة

وتوجه محمد الهاملي رئيس قسم التحريات بالإنابة في الإدارة العامة لجمارك أبوظبي بالشكر إلى جمارك دبي على عقد هذه الورشة الفاعلة والمثمرة مشيراً إلى أن هذه الاجتماعات تحقق نتائج ملموسة على صعيد التواصل بين الهيئات والجهات المختلفة في تعزيز منظومة مكافحة آفة المخدرات الخطرة و السيطرة على طرق تهريبها عبر الحدود، مطالباً بضرورة استمرار انعقاد هذه الورشة سنوياً.

أجهزة التفتيش

واستعرض محمد إبراهيم الرئيسي مدير مركز جمارك منفذ خطم ملاحة الحدودي بجمارك الشارقة دور الدائرة في مكافحة تهريب المخدرات وجهوزيتها العالية من خلال تعزيز منافذها بأفضل وأحدث الأجهزة المخصصة لهذا الغرض بالإضافة إلى وضع برنامج تأهيلي شامل لتأهيل كوادرها الجمركية لمواكبة مستجدات عمليات التهريب والتخفي مشيراً أن جمارك الشارقة أسهمت بشكل جلي في تحقيق ضبطيات نوعية للمخدرات عبر منافذ الإمارة خلال العام الماضي وتسعى خلال العام الحالي للسير قدما في تعزيز التعاون المثمر مع شركاءها الاستراتيجيين وبما يحقق نقلة نوعية في التصدي لمحاولات إدخال هذه الآفة باتباع وسائل تهريب غير تقليدية .

360ضبطية

وقال خالد أحمد مدير أول إدارة عمليات مبنى المسافرين رقم 1 في جمارك دبي  أن جمارك دبي تولي تدريب وصقل ضباط الجمارك أهمية متزايدة من خلال الدورات التدريبية المستمرة ، مشيراً إلى أن إدارة عمليات المسافرين وبفضل جهود كادر التفتيش المدرب نجحت في تحقيق 476 ضبطية مخدرات خلال العام 2018 ، و ارتقع عدد الضبطيات ليصل إلى 1222 ضبطية في العام 2019 ، وخلال الربع الأول من العام الجاري نجحت الإدارة في ضبط 360 ضبطية مخدرات.

فريق عمل واحد

وأكد فؤاد السويدي مدير اول مركز جمارك جبل علي وتيكوم ان الإدارات والمراكز الجمركية المختلفة في دائرة جمارك دبي تعمل بروح الفريق الواحد وهو ما تكلل بتنفيذ ضبطيات نوعية منها ضبط 5.715 مليون حبة كبتاجون في إحدى الحاويات،

وتمت عملية الضبط بعد رصد تحركات حاوية تجارية تحمل شحنة للمواد الغذائية، كما نجح مركز جمارك جبل على وتيكوم خلال شهر يونيو الجاري من ضبط 53760 حبة لاريكا المخدرة مخبأة داخل الكراتين من الأسفل بين البضائع التجارية.

محرك المخاطر

وعرض عمران راشد عمران من إدارة الاستخبارات الجمركية في جمارك دبي دور نظام محرك المخاطر الذكي في دعم مكافحة المواد الممنوعة والمقيدة حيث يعترض المحرك بفضل المعلومات المتراكمة لديه وتقنياته المتطورة الشحنات المشبوهة، مشيداً بالتعاون المثمر مع المكتب الإقليمي لتبادل المعلومات "ريلو" في الرياض ودورة في التنسيق بين المكاتب المحلية.

خلفية عامة

جمارك دبي

تُعد جمارك دبي من أقدم الدوائر الحكومية، عُرفت سابقاً باسم "الفرضة" وهي كلمة عربية أصيلة، والفرضة من البحر أي محط السفن. ونظراً لعراقة الجمارك، أطلق عليها البعض "أم الدوائر"، خاصة وأن العديد من الدوائر الحكومية الراهنة اتخذت في السابق مكاتب لها في مبنى الجمارك القديم، وكانت تُموَّل من الإيرادات التي تحصلها الجمارك إلى أن تطورت تلك الدوائر واتخذت لها مبانٍ مستقلة.

مرت الجمارك عبر تاريخها الذي يمتد لأكثر من مائة عام بعدة مراحل إلى أن دخلت بدايات التوجه المؤسسي في عهد الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم حاكم دبي رحمه الله، الذي استخدم الدور الأول من مبنى الجمارك مكتباً رسمياً له لإدارة شؤون دبي؛ الأمر الذي يعكس أهمية الجمارك ومكانتها في إمارة دبي التي عرفت واشتهرت بتجارتها وتجارها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن