روتانا تسجل حضورها في البوسنة والهرسك مع افتتاح فندق "بوسمال أرجان من روتانا"

بيان صحفي
منشور 10 أيلول / سبتمبر 2019 - 11:21
بوسمال أرجان من روتانا
بوسمال أرجان من روتانا
أبرز العناوين
الفندق الجديد في قلب المدينة يقدم منتج فندقي جديد للعاصمة سراييفو ويدعو الضيوف للاستمتاع بمناظر خلابة من أطول برج سكني في البلاد

أعلنت روتانا، إحدى الشركات الرائدة في مجال إدارة الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا الشرقية وتركيا، وفي خطوة تسلط الضوء على خططها التوسعية الطموحة على الصعيد العالمي، عن الافتتاح الرسمي لفندق "بوسمال أرجان من روتانا"، أول فنادق المجموعة في البوسنة والهرسك.

ويحتل الفندق الجديد موقعاً استراتيجياً فريداً في مجمّع بوسمال سيتي سنتر في العاصمة البوسنية، سراييفو، ويضم 132 شقة فندقية مؤلّفة من غرفة وغرفتين وثلاث غرف نوم متكاملة الخدمات، ومطعم عصري وأنيق، وغرفتي اجتماعات، إضافة إلى نادي الصحة واللياقة والمزود بأحدث التجهيزات ويضم جيمنازيوم وساونا وحمام تركي وغرف العلاجات المتعددة. وتحتوي جميع الشقق الفندقية على مطبخ مجهز بالكامل، ووسائل راحة عصرية، وأحدث الأجهزة والتكنولوجيا، والتي تكتمل بمعايير الضيافة المتقنة والخدمة المتميزة التي تقدمها روتانا.

وكأول مشروع للشقق الفندقية الفخمة تحت علامة "أرجان للشقق الفندقية من روتانا" في البوسنة والهرسك، فإن "بوسمال أرجان من روتانا" سيقدم مفهوماً جديداً كلياً في البلاد. حيث يوفر الفندق أكبر الغرف مساحةً في سراييفو، وهو أطول برج سكني في البلاد. ويتميز الفندق المملوك لمجموعة شركات آل ثاني بموقع مميز بالقرب من وسط المدينة وأكبر مراكزها التجارية، وعلى بعد مسافة قصيرة بالسيارة من أبرز مناطق الجذب السياحي في العاصمة، بما في ذلك المدينة القديمة، ومتنزه "فريلو بوسني" الشهير عند سفح جبل إيغمان. ويُعَد فندق "بوسمال أرجان من روتانا" خياراً مثالياً لرجال الأعمال والسياح على حدٍ سواء، وهو مصمم للمسافرين العصريين الذين يقدرون إيقاع الحياة الحديثة.

وتعليقاً على الافتتاح، قال غاي هاتشينسون، الرئيس التنفيذي بالإنابة في روتانا: "مما لا شك فيه أن افتتاح فندق ’بوسمال أرجان من روتانا‘ سيساهم بشكل فعَّال في تنويع المنتجات الفندقية المتاحة في سراييفو، حيث أنه يقدم نمطاً جديداً من الوحدات الفندقية في هذه المدينة الفريدة. نحن في روتانا ملتزمون وسنساهم في دفع عجلة نمو قطاع السياحة المزدهر في البوسنة والهرسك، كما يسعدنا أن يكون لنا دور محوري في رحلة تطوير هذا السوق الحيوي من خلال سياستنا المتمثلة في توظيف وتدريب وتطوير المواهب المحلية لتقديم تجربة ضيافة عالمية تتسم بوضع لمسة شخصية مميزة من وحي المكان".

ومن جانبه، قال أسعد أسعد، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في مجموعة شركات آل ثاني: "يسعدنا أن نتعاون مع روتانا لتشغيل هذا الفندق المميز الجديد في قلب سراييفو. كان أمراً طبيعياً أن يقع اختيارنا على هذه الشركة المرموقة، لا سيما مع السمعة الراقية التي تتمتع بها في مجال إدارة الفنادق، والتي تلتزم بأقصى معايير الجودة الفندقية العالمية، لمساعدتنا على تقديم هذا المفهوم الجديد للبوسنة والهرسك، ونحن نتطلع إلى العمل عن كثب لتوفير تجربة تجعل ضيوفنا الكرام يشعرون بالحفاوة والدفء المنزلي، والتي من شأنها أن تساعد في تعزيز مكانة المدينة كوجهة بارزة على خارطة السياحة".

تشتهر سراييفو بكونها واحدة من أسرع مراكز الأعمال نمواً في المنطقة، كما باتت تعرف بوصفها من أبرز الوجهات السياحية الواعدة. وكانت المدينة قد استقطبت خلال العام 2018 ما يزيد عن نصف مليون زائر، ما يمثل زيادة بنسبة 18.8% مقارنة بالعام 2017. وفَضَلَ ما يقرب من 90% من هؤلاء الإقامة في الفنادق، مع كون غالبيتهم من دول الخليج وتركيا وكرواتيا والصين وسلوفينيا وألمانيا وصربيا والولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا. وتُعَد مدينة سراييفو موطناً لفن العمارة العريق، وهي تتميز بتاريخ غني، حيث تعود مدينة باسكارسييا القديمة إلى الإمبراطورية العثمانية التركية. ويمكن للزوار استكشاف طيف واسع من المتاجر والمتاحف وأماكن لتناول الطعام، إلى جانب نافورة المياه العذبة الشهيرة "سيبيلج".

كما قال ماركو كوريكا، المدير العام لفندق "بوسمال أرجان من روتانا": "يسعدنا أن نقوم بإطلاق هذا الفندق المعاصر هنا في قلب سراييفو، أحد أكثر الوجهات الساحرة في شبه جزيرة البلقان. يترقب فريقنا بشغف الترحيب بالمسافرين من جميع أنحاء العالم، والمساعدة في ضمان أن تكون إقامتهم في هذه المدينة النابضة بالحياة تجربة فريدة لتبقى منقوشة في الذاكرة. ونحن إذ نتطلع إلى الوفاء بوعد روتانا بتوفير أوقات مميزة لضيوفنا، وأن نضع فندق ’بوسمال أرجان من روتانا‘ على خارطة مشهد الضيافة كأحد أفضل خيارات الإقامة في البوسنة والهرسك".

افتتحت روتانا أول فنادقها في أبوظبي في العام 1992 ومنذ ذلك الحين، استمرت الشركة في العمليات التوسعية بوتيرة متسارعة، لتضم محفظتها اليوم 113 فندقاً تنتشر في 13 دولة، والمتضمنة 46 فندقاً لا تزال قيد مرحلة التطوير. ويعمل ما يزيد عن 12,000 شخص يومياً لتقديم تجربة ضيافة عالمية المستوى للضيوف المقيمين في 18,000 غرفة تتم إدارتها ضمن مجموعة متنوعة من العلامات التجارية في روتانا.

خلفية عامة

مجموعة روتانا لادارة الفنادق

تأسست روتانا في 1992 بشراكة بين اثنين من الشخصيات البارزة في قطاع الضيافة في المنطقة هما ناصر النويس وسليم الزير وانضم اليهما بعد 3 سنوات كل من نائل حشوة وعماد الياس.

وافتتحت الشركة، التي تدير الشركة اعمالها تحت علامة روتانا، اول فنادقها في ابوظبي في 1993 وتعد الآن واحدة من ابرز الشركات الرائدة في ادارة الفنادق في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وتوفر روتانا خدماتها واعمالها في قطاع ادارة الفنادق يدعمها في ذلك فهمها العميق والفريد لثقافة المنطقة وشعوبها إلى جانب الخبرات الواسعة التي يتمتع بها فريق العمل فيها والتي تمتد إلى ما يزيد على 35 عاما من الخبرة العالمية في قطاع الخدمات والضيافة.

وشهدت روتانا نموا لافتا في اعمالها حيث تخطط لادارة اكثر من 70 فندقا بحلول 2014 بعد ان كانت تدير فندقين فقط في 1993. وتسعى الشركة إلى اضافة المزيد من الفنادق تحت ادارتها في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ضمن خططها التوسعية على مدى الـ5 سنوات القادمة. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن