روتانا تعلن عن إبتداء الإفتتاح التجريبي لفندق جوهاري روتانا ذي الخمس نجوم في تنزانيا

بيان صحفي
منشور 24 تِشْرِين الثَّانِي / نوفمبر 2019 - 10:29
جوهاري روتانا
جوهاري روتانا
أبرز العناوين
أعلنت روتانا عن الافتتاح التجريبي لفندق جوهاري روتانا في مدينة دار السلام

تعزيزاً لوجودها في قطاع الضيافة الآخذ بالنمو بوتيرة متسارعة في إفريقيا، أعلنت روتانا، إحدى الشركات الرائدة في مجال إدارة الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا الشرقية وتركيا، اليوم عن الافتتاح التجريبي لفندق جوهاري روتانا في مدينة دار السلام، العاصمة التجارية لجمهورية تنزانيا. ويمثل هذا الفندق الجديد من فئة الخمس نجوم بوابة الشركة لدخول سوق شرق إفريقيا.

ومع موقعه المميز ضمن مشروع ميدان MNF الشهير في المنطقة التجارية المركزية بدار السلام، يضم فندق جوهاري روتانا 253 وحدة فندقية تتألف من 193 غرفة فاخرة يبلغ متوسط مساحة كل منها أكثر من 50 متراً مربعاً، وأجنحة تصل مساحتها إلى 150 متراً مربعاً، بالإضافة إلى 60 شقة فندقية مفروشة متكاملة الخدمات. وتوفر هذه الوحدات إطلالات رائعة على ميناء دار السلام والمدينة، وتنتشر عبر 15 طابقاً، وذلك بدءاً من الطابق الثالث عشر من مشروع متعدد الاستخدامات تبلغ مساحته 65,000 متر مربع.

وتعليقاً على الافتتاح التجريبي، قال غاي هاتشينسون، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة روتانا: "ضمن إطار استراتيجيتها طويلة الأجل، لطالما كانت إفريقيا إحدى الأسواق الرئيسية التي تركز عليها روتانا. ومع الافتتاح التجريبي لفندق جوهاري روتانا، فقد بلغت الشركة نقطة تحول مهمة في رحلتها. ومع وضع معايير جديدة في الهندسة المعمارية والتصميم والتكنولوجيا والعروض والتميز في الخدمة، فإن فندق جوهاري روتانا، والذي يُعَد وجهتنا الأولى في شرق إفريقيا، سيقدم تجربة ضيافة جديدة في المنطقة".

وأضاف هاتشينسون: "نحن على ثقة من أن غرفنا وأجنحتنا الرحبة، والمجموعة الواسعة من المطاعم والمقاهي ومرافق الاجتماعات والمؤتمرات المزودة بأحدث التجهيزات، بما في ذلك أكبر قاعة مناسبات في تنزانيا، ومرافق اللياقة البدنية والترفيه الفريدة، ستشكل عامل جذب لضيوفنا الكرام، وتوفر ميزة تنافسية في هذه السوق الواعدة".

ومن جانبه، قال هو بو، رئيس مجلس إدارة شركة CRJE – شرق إفريقيا المالكة لمبنى الفندق: "مع 50 عاماً متواصلة من تميز الأداء في تنزانيا، نحن نشعر بفخر بالغ لافتتاح فندق جوهاري روتانا. كما أننا فخورون بدعم جهود الحكومة لتطوير البنية التحتية للضيافة وتعزيز مناطق الجذب السياحي الشهيرة في البلاد، لاسيما عاصمتها التجارية دار السلام. يُعَد جوهاري روتانا الفندق التاسع المتوافق مع مواصفات الـ 5 نجوم الذي قمنا بإنشائه في تنزانيا. ومن خلال تجربتنا الغنية في مجال إنشاء الفنادق ومعرفتنا العميقة بالسوق المحلية المتغيرة باستمرار، فنحن نفهم احتياجات المسافرين على الوجه الأمثل. ونحن على ثقة أن هذا الفندق الفاخر سيلبي هذه الاحتياجات".

وأضاف بو: "أود أن أتوجه بالشكر لشركائنا من مجلس إدارة مؤسسة التمويل الدولية IFC، الذراع الاستثمارية للبنك الدولي، وذلك بصفته مالك الأسهم الرئيسي في المشروع، إلى جانب شركة روتانا، والتي نتعاون معها لإدارة هذا الصرح المميز. نحن على ثقة من أن الفندق الجديد سيلبي الطلب المتزايد في السوق ويوفر تجربة لا تضاهى للضيوف في دار السلام".

ويقدم فندق جوهاري روتانا للضيوف تجارب متنوعة لتناول الطعام، وذلك من خلال أربعة مطاعم أنيقة وهي صالة اللوبي "كيبو"، ومطعم "زعفراني" الذي يستقبل الضيوف طوال اليوم، ومطعم "نوبل هاوس" الصيني الراقي، ومطعم "هاميلتون جاستروبوب".

كما تشمل مناطق الجذب المتعددة في الفندق الجديد قاعة احتفالات تبلغ مساحتها 900 متر مربع، تُعَد أكبر صالة للاجتماعات والمؤتمرات في تنزانيا، ويبلغ ارتفاع سقفها 6.5 متر، ويمكن تقسيمها أيضاً إلى ثلاثة قاعات أصغر. ويضم الفندق ست غرف اجتماعات إضافية مع إطلالات آسرة على الواجهة البحرية، ومركز مخصص لرجال الأعمال، ومكاتب راقية، ومرفق داخلي لصف السيارات، ما يجعله خياراً مثالياً لرجال الأعمال والسياح على حدٍ سواء.

كما يمكن للضيوف المقيمين في فندق جوهاري روتانا الاستفادة من مجموعة واسعة من مرافق الرياضة، بما في ذلك مسبح في الهواء الطلق، وصالة ألعاب رياضية كاملة التجهيز، وحلبة ملاكمة وساونا وغرف البخار والعلاجات المختلفة.

خلفية عامة

مجموعة روتانا لادارة الفنادق

تأسست روتانا في 1992 بشراكة بين اثنين من الشخصيات البارزة في قطاع الضيافة في المنطقة هما ناصر النويس وسليم الزير وانضم اليهما بعد 3 سنوات كل من نائل حشوة وعماد الياس.

وافتتحت الشركة، التي تدير الشركة اعمالها تحت علامة روتانا، اول فنادقها في ابوظبي في 1993 وتعد الآن واحدة من ابرز الشركات الرائدة في ادارة الفنادق في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

وتوفر روتانا خدماتها واعمالها في قطاع ادارة الفنادق يدعمها في ذلك فهمها العميق والفريد لثقافة المنطقة وشعوبها إلى جانب الخبرات الواسعة التي يتمتع بها فريق العمل فيها والتي تمتد إلى ما يزيد على 35 عاما من الخبرة العالمية في قطاع الخدمات والضيافة.

وشهدت روتانا نموا لافتا في اعمالها حيث تخطط لادارة اكثر من 70 فندقا بحلول 2014 بعد ان كانت تدير فندقين فقط في 1993. وتسعى الشركة إلى اضافة المزيد من الفنادق تحت ادارتها في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ضمن خططها التوسعية على مدى الـ5 سنوات القادمة. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن