طيران الإمارات تستخدم تقنية RFID لتفقد معدات الطوارئ على الطائرات

بيان صحفي
منشور 31 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 11:22
على الرغم من أن ناقلات جوية أخرى تستخدم التقنية ذاتها، إلا أن طيران الإمارات تكمل يومياً إجراء أكبر عدد من عمليات مسح RFID، لأكثر من 250 طائرة تحمل ما يزيد على 133 ألف سترة نجاة.
على الرغم من أن ناقلات جوية أخرى تستخدم التقنية ذاتها، إلا أن طيران الإمارات تكمل يومياً إجراء أكبر عدد من عمليات مسح RFID، لأكثر من 250 طائرة تحمل ما يزيد على 133 ألف سترة نجاة.
أبرز العناوين
تستخدم طيران الإمارات، أكبر مشغل في العالم لطائرات الإيرباص A380 والبوينج 777، عن استخدام تقنية التعريف باستخدام موجات الراديو RFID لتتبع معدات الطوارئ التي تحمل عادةً على الطائرات.

تستخدم طيران الإمارات، أكبر مشغل في العالم لطائرات الإيرباص A380 والبوينج 777، عن استخدام تقنية التعريف باستخدام موجات الراديو RFID لتتبع معدات الطوارئ التي تحمل عادةً على الطائرات.

وعلى الرغم من أن ناقلات جوية أخرى تستخدم التقنية ذاتها، إلا أن طيران الإمارات تكمل يومياً إجراء أكبر عدد من عمليات مسح RFID، لأكثر من 250 طائرة تحمل ما يزيد على 133 ألف سترة نجاة. والأهم من ذلك أن هذه التقنية ساعدت الفريق الهندسي على تتبع معدات الطوارئ على الطائرات مع الضمان الكامل لسلامة البيانات ودقتها، بالإضافة إلى إدارة المخزون بكفاءة أكبر.

وقال أحمد صفا، نائب رئيس أول طيران الإمارات لخدمات الدعم الهندسي: "نبحث باستمرار عن تقنيات من شأنها تعزيز الامتثال والكفاءة وراحة الموظفين بما يضمن نتائج نهائية إيجابية. وقد حقق استخدام تقنية RFID لتتبع معدات الطوارئ لفريق عملنا ثلاثة إنجازات مهمة. فالتقنية تتوافق مع معايير السلامة الصارمة لدينا وتقلل التحديات التي تطرحها عملياتنا الضخمة والأسطول كما تسلط الضوء على شغف فريق علمنا ومهاراته. وقد تعاونت عدّة فرق عمل ليبصر هذا المشروع النور".

وتحتوي كل طائرة في العادة على نحو 30 أداة طوارىء مختلفة، تشمل سترات النجاة وأسرّة الأطفال وأجهزة إزالة الرجفان القلبي وأدوات الإسعافات الأولية وأجهزة إطفاء الحريق والأدوات الطبية وزجاجات الأوكسجين والمولدات ومعدات الحماية التنفسية. وتمتلك طيران الإمارات نحو 180 ألف أداة طوارئ ضمن أسطولها.

وتحتاج طائرة الإيرباص A380، التي تشغل طيران الإمارات 112 طائرة منها، إلى 350 دقيقة لكي يتم تتبع 820 أداة طوارىء على متنها يدوياً. كما تحتاج طائرة البوينج 777 التي تشغل 144 طائرة منها إلى 270 دقيقة لتتبع 540 قطعة طوارىء يدوياً على كل طائرة.

وتستطيع الدائرة الهندسية في طيران الإمارات بفضل تقنية RFID تفقد المعدات على طائرة A380خلال 11 دقيقة ما يوفر 97% من الوقت وخلال 6 دقائق على طائرات البوينج 777 ما يوفر 98% من الوقت.

وغيّرت تقنية RFID دور الموظف بشكل كبير كما حسّنت كفاءة الموارد الشاملة وساهمت في تحقيق وفورات بالملايين سنوياً. ويعمل لدى الدائرة الهندسية في طيران الإمارات ما يزيد على 1800 فني يمكنهم إجراء مسح للطائرات باعتماد هذه التقنية.

وقبل استخدام تقنية RFID، كان الفنيون يقومون بالتأكد من وجود العدد الكافي من سترات النجاة من خلال تفقد صندوق التخزين تحت كل مقعد والتي يبلغ عددها بين 489 و615 سترة على الإيرباص A380 و354 حتى 428 سترة على طائرات البوينج 777، كما كان يتوجب عليهم قراءة جميع ملصقات التعريف. واليوم مع توفر ملصق RFID على جميع سترات النجاة ومعدات الطوارىء، يحصل الميكانيكي على جميع المعلومات من خلال سماعة تتلقى جميع البيانات ومن ثم تقوم بتحميلها على سحابة لتصبح متاحة لفريق العمل على أي جهاز. ويقدم الجهاز قائمة كاملة ومحدثة لسترات النجاة المتوفرة وموقعها بالتحديد. كما يبلغ الموظف عن المقاعد التي لا تحتوي سترات نجاة وتلك التي اقترب تاريخ انتهاء صلاحيتها ما يتيح إمكانية تعويضها أو استبدالها على الفور.

خلفية عامة

طيران الإمارات

تتميز خطوط طيران الإمارات بسرعة معدل نموها كناقل عالمي وهي تُعد أحد القسمين الرئيسيين لشركة مجموعة الإمارات.

وتشغل طيران الإمارات أسطولاً ضخماً يضم حالياً 183 طائرة، وتعتبر الناقلة أكبر مشغل للطائرة العملاقة من طراز إيرباص A380 وطائرة البوينج 777 في العالم.

وتسير طيران الإمارات خدماتها حالياً إلى أكثر من 120 محطة في 74 دولة حول العالم.

المسؤول الإعلامي

الإسم
طيران الإمارات
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن