535 مليون درهم صافي أرباح المشرق للنصف الأول من عام 2020

بيان صحفي
منشور 23 تمّوز / يوليو 2020 - 10:13
535 مليون درهم صافي أرباح المشرق للنصف الأول من عام 2020
عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة بنك المشرق
أبرز العناوين
أعلن المشرق، إحدى أبرز المؤسسات المالية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن نتائجه للنصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2020.

أعلن المشرق، إحدى أبرز المؤسسات المالية الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن نتائجه للنصف الأول المنتهي في 30 يونيو 2020.

أبرز النقاط [نتائج النصف الأول من عام 2020 مقابل النصف الأول من عام 2019]:

  • تراجع الأرباح بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19
  • انخفض صافي الأرباح خلال النصف الأول من عام 2020 إلى 535 مليون درهم إماراتي، بسبب الزيادة الكبيرة في مخصصات القروض المتعثرة التي شهدها الربع الثاني من العام في ظلّ الظروف الصعبة التي خيمت على بيئة الأعمال.
  • استقرار نسبة الدخل غير المرتبط بالفوائد عند مستوى مرتفع
  • حافظت نسبة الدخل غير المرتبط بالفوائد إلى الدخل التشغيلي على مستوى مرتفع عند 47.1%.
  • السيولة القوية ووضع رأس المال
  • حافظ البنك على سيولة عالية  على الرغم من تقلبات السوق وحالة عدم اليقين الناجمة عن الجائحة
  • شهدت ودائع العملاء نمواً قوياً بنسبة 8.3٪ منذ بداية العام، لتصل إلى 98.6 مليار درهم.
  • بلغت نسبة الأصول السائلة 37.3% بينما وصلت المبالغ النقدية والأرصدة لدى البنوك الأخرى إلى 58.2 مليار درهم  في 30 يونيو 2020.
  • بقيت نسبة كفاية رأس المال ونسبة رأس المال من المستوى 1 عند 17.0% و15.9% على التوالي.
  • استقرار محفظة القروض
  • ارتفع إجمالي الأصول بنسبة 8.7% منذ بداية العام ليصل إلى 173.3 مليار درهم، بينما بقيت قيمة القروض والسلف ثابتة خلال العام عند  76.5 مليار درهم.
  • حافظت  نسبة القروض إلى الودائع على مستواها  عند 77.6% بنهاية شهر يونيو 2020.
  • بيئة ائتمانية مليئة بالتحديات
  • ارتفعت نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي القروض بشكل طفيف من 4.4% إلى 4.6% بنهاية شهر يونيو 2020.
  • شهدت مخصصات القروض المتعثرة ارتفاعاً حاداً من 482 مليون درهم في النصف الأول من عام 2019 إلى 978 مليون درهم في النصف الأول من عام 2020؛ ليصل إجمالي المخصصات إلى 4.3 مليار درهم إماراتي  بنهاية يونيو 2020.

أبرز النتائج التشغيلية

أدى الوضع الاقتصادي الناتج عن تداعيات  تفشي جائحة كوفيد-19 والذي ترافق مع انخفاض أسعار النفط إلى نشوء بيئة ائتمانية معقدة تمّت إدارتها بفعالية ويواصل بنك المشرق رصد التطورات المحلية التي تؤثر على فروعنا في جميع أنحاء العالم. كما نجح العملاء بالتواصل مع البنك بكل سلاسة وسهولة من خلال مجموعة متكاملة من القنوات، بما فيها القنوات الرقمية وعبر الإنترنت. كما استطعنا الحفاظ على  أفضل مستويات الخدمة لعملائنا ومعالجة  شكاواهم وفقاً لاتفاقية مستوى الخدمة. ويواصل البنك ضمان قدرة العملاء على تلبية متطلباتهم المصرفية بطريقة سلسة ومريحة.

وتقوم جميع وحدات الأعمال لدينا بمراجعة محفظتها الحالية وعملياتها التجارية باستمرار لاحتواء  أية مخاطر محتملة قد تنجم عن تداعيات تفشي جائحة كوفيد-19. ونحن نراقب الوضع عن كثب، وقد طبّقنا إجراءات خاصة بإدارة الأزمات لضمان سلامة وأمن موظفي البنك واستمرارية توفير الخدمات لعملائنا. كما طبّقنا إجراءات العودة التدريجية إلى المكاتب بما يتماشى مع الأنظمة الحكومية المعمول بها.

وفي معرض تعليقه على النتائج، قال أحمد عبد العال، الرئيس التنفيذي لبنك المشرق: "رغم الأوضاع الصعبة التي نجمت عن تفشي جائحة كوفيد-19، إلا أن بنك المشرق استطاع الصمود في وجه التحديات . وقد حافظ نهجنا القوي في مجال التخطيط لاستمرارية الأعمال على سير عملياتنا دون عوائق طيلة النصف الأول من هذا العام، حيث تمكّن عملاؤنا من البقاء على تواصل مع البنك والحصول على جميع خدماتنا دون انقطاع، الأمر الذي يمثل شهادة دامغة على تميز قدراتنا الرقمية وتركيزنا على خدمة العملاء.   ومما لا شك فيه أن هذه الصدمة الاقتصادية غير المسبوقة ستلقي بظلالها  على القطاع المصرفي ، لكن بنك المشرق مستمر في رصد وإدارة المخاطر الناشئة وتوجيه الأعمال للتخفيف من تأثيرات هذه الأزمة. ونتوقع أن تواجه بيئة الأعمال المزيد من الصعوبات خلال الفترة القادمة ،  إلا أن نموذجنا القائم على المرونة والقدرات الرقمية الاستثنائية يجعلنا في وضع فريد لمواصلة دعم عملائنا وتعزيز اقتصاد الإمارات العربية المتحدة، في الوقت الذي نسعى فيه إلى  مواجهة أية تحديات قد تطرأ في المستقبل".

من جهته، قال معالي عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة بنك المشرق: " تسبب وباء كوفيد-19 خلال النصف الأول من العام الحالي في تفشي حالة من انعدام اليقين على امتداد الاقتصادات الإقليمية والعالمية، في الوقت الذي اتجهت فيه معظم دول العالم إلى فرض إجراءات حجر صارمة. إلا أنه على الرغم من ذلك،  حافظنا في بنك المشرق على مستويات عالية من السيولة لتلبية متطلبات أعمالنا، وضمان قدرتنا على مواصلة توفير الخدمات بكفاءة وفعالية لعملائنا وللمجتمعات التي نعمل فيها خلال هذه الظروف الاستثنائية وغير المسبوقة، مع وضع سلامة وصحة موظفينا على رأس أولوياتنا".  

وأضاف: "مع تواصل الظروف الاقتصادية غير المستقرة، يبقى بنك المشرق في وضع متميز يؤهله للتعامل بالشكل الأمثل مع مختلف السيناريوهات، وسيواصل في هذا الإطار انتهاج مقاربة مدروسة بغية التعامل مع أية مخاطر مستقبلية محتملة. لا شك أن تحديات جمة تلوح في الأفق، ولكننا على أتم الاستعداد لمواجهتها والتغلب عليه، وكلنا ثقة بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تتمتع بالقوة والمرونة اللازمة للتعافي بشكل كامل من آثار هذه الجائحة".

 

خلفية عامة

المشرق

يعتبر المشرق أحد أكبر البنوك في دولة الإمارات، حيث تأسس عام 1967 ولعب دوراً رائداً في القطاع المصرفي، وبشكل خاص في الخدمات المصرفية للأفراد.

ويطمح المشرق، باعتباره المؤسسة المالية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتقديم أفضل الخدمات المصرفية المبتكرة والفريدة، بما في ذلك مسؤوليته الإجتماعية تجاه المجتمعات التي يخدمها. ولتحقيق هذا الهدف، يولي المشرق اهتماماً خاصاً بتوظيف المواطنين الإماراتيين وتدريبهم وتطوير مهاراتهم. 

اشتراكات البيانات الصحفية


Signal PressWire is the world’s largest independent Middle East PR distribution service.

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن