أكثر من 124 ألف امرأة في دول الخليج تخضع لفحص تقييم هشاشة العظام

بيان صحفي
منشور 30 أيّار / مايو 2011 - 06:50
إحدى السيدات اللاتي تلقين معلومات عن الصحة
إحدى السيدات اللاتي تلقين معلومات عن الصحة

خضعت أكثر من 124 ألف امرأة عبر دول الخليج لفحص طبي لتقييم احتمال تطور مرض هشاشة العظام، وذلك بفضل برنامج فحص كثافة العظام المجاني الذي نظمته "أنلين"، إحدى علامات منتجات الألبان الموجهة لمساعدة البالغين على بناء عظام سليمة وتجنب هشاشة العظام.

وخضعت أكثر من 43 ألف امرأة فوق سن الواحد والعشرين من كافة الثقافات والجنسيات، إلى الفحص غير المؤلم بالموجات فوق الصوتية والذي زودهن بمعلومات حول سلامة وكثافة عظامهن. وبالتزامن مع يوم الحليب العالمي الذي يصادف الأول من يونيو، تبادر "أنلين" بتشجيع المزيد من النساء لإعداد أنفسهن بمعرفة كيفية الوقاية من الإصابة بالمرض في ظل عدم وجود علاج ناجع له سوى الوقاية. وتدأب "أنلين" باستمرار لإيجاد طرق جديدة لاستقطاب المزيد من النساء وتوسعة نطاق برنامج فحص كثافة العظام في دول الخليج.

يعتبر هشاشة العظام مرضاً شائعاً بين النساء، إلا أن المجتمع يعتقده مرضاً يصيب المتقدمين في العمر فقط. وعملياً، إن واحدة من كل 3 نساء فوق سن الخمسين في دولة الإمارات معرضة لخطر الكسور الناتجة عن هشاشة العظام. وقد تكون 20% من حالات الإصابة بكسر في الورك قاتلة، و50% منها مسببة لإعاقات دائمة.

تمثل تلك الإحصائيات وفقاً للدكتورة هميرا بادشا، أخصائية في أمراض الروماتيزم في دبي وعضو في مجلس سفراء "أنلين" لسلامة العظام، خطوة إيجابية للمضي قدماً في التوعية بخطورة هشاشة العظام. قالت الدكتورة بادشا: "يسجل الشرق الأوسط أعلى المعدلات في قلة سلامة العظام في العالم. وتحتاج النساء إلى المبادرة بفحص عظامهن للاستفادة من الفرص المتاحة التي تساعد في الوقاية من هشاشة العظام. ومن المؤسف أن واحدة من كل 3 نساء معرضة لتطور مرض هشاشة العظام، وأن معظم النساء في المنطقة يعرفن صديقاً أو أحد أفراد العائلة مصاباً بهذا المرض، حتى وإن كانوا يتبعون تدابير وقائية للحفاظ على سلامة عظامهم".  

أظهرت الدراسات أن صحة العظام يمكن أن تبدأ بالانحدار قبل سن الثلاثين. ولكن بإتباع خطوات استباقية، يمكن لجميع النساء، وحتى المتقدمات في السن، أن يمنعن تدهور صحة عظامهن عبر زيادة تناول الكالسيوم وفيتامين "د"، مع ممارسة التمارين الرياضية المناسبة.

أضافت الدكتورة بادشا: "يعتبر فيتامين ’د‘ الذي نكتسبه من أشعة الشمس، عنصراً هاماً يساعد في منع الإصابة بهشاشة العظام. ولذلك، فإن المقيمين في الإمارات ممن لا يتعرضون كفاية لأشعة الشمس، لا يحصلون على العناصر المفيدة فيها واللازمة لسلامة العظام".  

وفي الإشارة إلى التزام "أنلين" بتحسين سلامة العظام في المنطقة قال كمال غوبتا، العضو المنتدب لشركة "فونتيرا براندس" في الشرق الأوسط وأفريقيا واتحاد الدول المستقلة: "نجري فحوصات مجانية للعظام منذ حوالي 6 سنوات عبر آسيا والشرق الأوسط. وقد نجحنا باستقطاب أكثر من 4 ملايين امرأة. وسيواصل فريق ’أنلين‘ في دبي خلال عام 2011، إجراء الفحوصات خلال المئات من الفعاليات الصحية وفي مراكز التسوق والعيادات. آن الأوان لاتخاذ قرار واع بإتباع تدابير استباقية تقي من هشاشة العظام. وإن اتخاذ هذا القرار في مراحل مبكرة يسهم في المحافظة على بنية عظام قوية".  

تعتبر "أنلين" علامة الغذاء الوحيدة التي تدعمها المؤسسة الدولية لهشاشة العظام. ويكفي شرب كأسي حليب "أنلين" يومياً لتزويد الجسد بالجرعة اللازمة من الكالسيوم وفيتامين "د" مئة بالمئة.  

أنفقت فونتيرا، الشركة الأم لـ أنلين، أكثر من 50 مليون دولار خلال العقد الماضي لفهم مرض هشاشة العظام بشكل أفضل. كما أنها تعمل بشكل وثيق مع المؤسسة الدولية لهشاشة العظام لنشر التوعية حول هذا المرض. وخلال السنوات الثلاث الماضية، أجرت "أنلين" عبر برنامج فحص كثافة العظام أكثر من 4 ملايين فحصاً في آسيا والشرق الأوسط، في إطار برنامجها البحثي الذي يهدف إلى نشر وتعزيز الوعي حول تزايد حالات هشاشة العظام في المنطقة، وتوفير معلومات دقيقة وهامة حول واقع صحة العظام في المنطقة.

خلفية عامة

فونتيرا

فونتيرا هي شركة عالمية رائدة في مجال منتجات الألبان وهي مزود مكونات الألبان المفضل للعديد من شركات الأغذية الرائدة عالمياً، كما تعتبر فونتيرا أيضاً رائدة في السوق وتمتلك محفظتها الخاصة من ماركات مشتقات الألبان في استراليا/ نيوزيلندا وآسيا/أفريقيا والشرق الأوسط وأميركا اللاتينية.

وتعتبر هذه الجمعية التعاونية النيوزيلندية المملوكة من قبل المزارعين أكبر تجمع لمعالجة الحليب في العالم، حيث تنتج سنوياً أكثر من مليوني طن من منتجات الألبان، ومنتجات الألبان ذات القيمة المضافة، والمكونات المتخصصة، والمنتجات الاستهلاكية. وانطلاقاً من خبرتها التي تمتد إلى أجيال عديدة في مجال مشتقات الألبان، تعتبر فونتيرا واحدة من أكبر المستثمرين في مجال الأبحاث والابتكارات ذات الصلة بمنتجات الألبان في العالم. ويعمل لدى الشركة حالياً 16000 موظفاً يغطون مختلف مجالات إنتاج مشتقات الألبان، بدءاً من تقديم المشورة للمزارعين حول الزراعة المستدامة وإنتاج الحليب، إلى ضمان تحقيق أعلى معايير الجودة، ثم العمل يومياً على تلبية كافة متطلبات واحتياجات العملاء في أكثر من 100 سوق حول العالم.

وأنفقت "فونتيرا" أكثر من 50 مليون دولار أمريكي خلال العقد الماضي لفهم مرض هشاشة العظام بصورة أفضل، كما جددت مؤخراً اتفاقية الشراكة مع "المؤسسة الدولية لهشاشة العظام". وباعتبارها الراعي الإقليمي لـ "المؤسسة الدولية لهشاشة العظام" في مجال التغذية، سوف تواصل "فونتيرا" العمل عن كثب مع المؤسسة في منطقة الشرق الأوسط لرفع درجة الوعي حول مخاطر هذا المرض.

المسؤول الإعلامي

الإسم
سونالي ثاداني
فاكس
+973 (0) 1 758 2034
البريد الإلكتروني

اشتراكات البيانات الصحفية

احصل على رصيد لنشر مقالاتك على موقع البوابة هنا

مواضيع ممكن أن تعجبك

الاشتراك

اشترك في النشرة الإخبارية للحصول على تحديثات حصرية ومحتوى محسّن