الدكتورة فوزية عن "رضاعة القهوة": شذوذ ورغبة بالجنس الفموي!

منشور 09 آذار / مارس 2021 - 05:57
فوزية الدريع
فوزية الدريع

أحدثت "مقاهي الرضاعات" انقسامًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيدٍ ومعارضٍ وساخرٍ بعد ظهورها في عدة دول خليجية قبل صدور حظرها في دبي وتغريم أحد المقاهي في الكويت.

وما أن قام أحد المقهى في دبي بنشر خبر تعليق الدكتورة فوزية على "رضاعة القهوة": شذوذ ورغبة بالجنس الفموي! عبوات "رضاع الكبير"، حتى توالت التعليقات بين السخرية والترحيب والاستنكار، حيث وصف الشباب الفكرة بالمبتكرة وقرروا تجربتها، فيما سخرت فتيات من تعليقات الرجال على الترحيب بالمنتج الجديد، واستنكرته مجموعة أخرى، واصفة الأمر بالمسيء والذي يفقد الرجال أو الفتيات رصانتهم عند استخدام رضاعة الأطفال في مكان عام.

وتعليقًا على هذا الترند، نشرت الدكتورة والإعلامية والمذيعة والكاتبة الكويتية فوزية الدريع مقطع فيديو عبرت من خلاله عن رأي علم النفس بظاهرة "رضاعة القهوة".

وقالت في الفيديو: اللي يستخدم المميه للشرب (الرضاعة) ليس لديهم أمراض طفولية .. هذا تعبير لا شعوري عن الـOral Sex أي الجنس الفموي، يعني امرأة طول وعرض وناضجة وتمصلي مميه توقف امرة تمص ممية هذيه ما عندها امراض طفولية".

وقالت أن الشاب الذي يقف في الشارع ويشرب القهوة بالرضاعة يعتبر "شاذًا جنسيًا".

يذكر أن وزارة التجارة والصناعة في الكويت أغلقت أحد المقاهي بسبب تقديمه القهوة لزبائنه في "مراضع" الأطفال.

وتم إغلاق المقهى يوم الأحد الماضي بعد تلقي الوزارة عدة شكاوى بشأن ترويج المقهى لفكرة غريبة من خلال تقديم القهوة بهذه الرضاعات، وهو ما يدخل ضمن أساليب خدش الحياء العام، وتشويه صورة الأنشطة التجارية ومخالف للوائح المعمول بها، بحسب تقارير لوسائل إعلام محلية.

في حين وجهت السلطات في إمارة دبي المقاهي بالتوقف عن تقديم المشروبات في زجاجات الأطفال وذلك بعدما أثار انتشار صورها الكثير من الجدل في الإمارات وعدة دول خليجية.

وقالت اقتصادية دبي في تغريدة نشرتها عبر صفحتها الرسمية على موقع التدوين "تويتر" أن هذه الممارسة ضد "العادات المحلية"، كما أنها تنتهك الإجراءات الاحترازية المعمول بها ضد انتشار "كورونا".

حظر "قهوة الرضاعة" في دبي.. وانقسام بين مؤيد ومعارض وساخر على "تويتر"
مهرجان النور السعودي يحول مدينة الرياض إلى صالة عرض فنية مُضيئة
فيلم Float يلامس قلب أميرة الطويل.. رسالة مؤثرة لآباء أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة‎

مواضيع ممكن أن تعجبك