المجاعة وسط البحار.. الأمواج تلفظ ألوفًا من صغار الفقمة النافقة على شواطئ ناميبيا

منشور 21 تشرين الأوّل / أكتوبر 2020 - 11:51
فقمة
فقمة

عثرت السلطات المختصة في جمهورية ناميبيا الواقعة جنوب غرب القارة الأفريقية على 5 آلاف من صغار الفقمة النافقة على شبه جزيرة بيليكان بوينت.

وتم رصد الجثث من قبل "ناود درير" العامل في منظمة حماية المحيطات في ناميبيا (OCN)، الذي حلّق بطائرته بدون طيار فوق مستعمرة الفقمة في خليج "والفيس- Walvis" في 5 أكتوبر وأحصى مئات الجثث.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Ocean Conservation Namibia (@oceanconservationnamibia) on

وكتب على تويتر: "هذا مأساوي، لأنه يشكل جزءًا كبيرًا من صغار الفقمة الوافدة والذي كان من المتوقع وصولها في أواخر نوفمبر القادم".

ويوجد هذا النوع من الفقمات في الغالب على طول سواحل ناميبيا وجنوب إفريقيا، حيث تلد الإناث في نوفمبر وديسمبر، وعندما يكون هناك نقص في الطعام، فغالبًا ما تتخلى عن صغارها أو تجهض الأجنة.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Ocean Conservation Namibia (@oceanconservationnamibia) on

وقال الدكتور "تيس جريدلي"، من مشروع الدلافين الناميبي وجامعة ستيلينبوش في جنوب إفريقيا، وهو جزء من فريق البحث الذي يراقب الوضع، إن الجراء النافقة توجد عادة في هذا الوقت من العام - ولكن ليس على هذا النطاق.

وبدأ "ناود درير" في ملاحظة الجثث في أغسطس الماضي، لكنه أصبح الأمر قلقًا عندما وجد المئات في يوم واحد في أكتوبر، حيث تم العثور على ما يقدر بنحو 150 جروًا قبل الأوان في مستعمرة "كيب كروس" الواقعة بالشمال.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Ocean Conservation Namibia (@oceanconservationnamibia) on

وأفادت وزارة الثروة السمكية بأن الباحثين رصدوا وتيرة أعلى من المعتاد لإجهاض الفقمة في بيليكان بوينت، لكنهم لم يتمكنوا من تحديد السبب أو إعطاء أرقام.

وقالت "غراسا دالميدا"، مدير إدارة الموارد في الوزارة: "لا يمكننا تحديد رقم دقيق لأننا ما زلنا في مرحلة جمع البيانات"، فيما الجوع هو السبب على الأرجح لأن الأسماك الغذاء الرئيسي للفقمة، هاجرت من بيليكان بوينت.

وأوضحت أن هناك أسبابًا أخرى محتملة مثل السموم أو الأمراض لكن من غير الممكن تأكيد أي شيء دون إجراء دراسة مناسبة.

ووقعت مأساة مماثلة في عام 1994 عندما قضت المجاعة على حوالي ثلث تجمعات الفقمة في شبه الجزيرة.

لمزيد من اختيار المحرر:

حفلة "روك" داخل فقاعة بلاستيكية.. والجمهور في غاية الحماس

مواضيع ممكن أن تعجبك