باكستان تفتتح أول مدرسة إسلامية للمتحولين جنسيًا فقط.. وقصة مؤثرة وراء الكواليس

منشور 22 آذار / مارس 2021 - 01:20
مدرسة إسلامية للمتحولين جنسيًا فقط
مدرسة إسلامية للمتحولين جنسيًا فقط

شهدت باكستان افتتاح أول مدرسة إسلامية للمتحولين جنسيًا فقط وذلك بهدف كسر الحواجز المتعلقة بمجتمع الميم LGBT.



وبدأت "راني خان" تقديم دروسًا في القرآن والسنة النبوية للأشخاص المتحولين جنسيًا ومساعدتهم في محاولة تقبل أنفسهم وتشجيع المجتمع المحلي المحافظ على تقبلهم.

وقالت "راني" (34 عامًا) التي أنفقت مدخراتها على إنشاء المدرسة: "معظم العائلات لا تقبل المتحولين جنسيًا، يطردونهم من منازلهم، حتى أنهم يلجأون للطريق الخطأ".

وأشارت الى أن عائلتها تبرأت منها في سن الثالثة عشرة، مما أجبرها على التسول في الشوارع، ثم انضمت إلى مجموعة المتحولين جنسيًا في سن 17 عامًا، وبعد ذلك غنت في حفلات الزفاف وغيرها من الوظائف، لكنها تركتها لاحقًا للتركيز على المدرسة.

وعكفت "راني" على دراسة القرآن في البيت، وذهبت إلى مدارس دينية، قبل أن تفتح مدرستها المكونة من فصلين في أكتوبر الماضي.

وشرحت "راني" كيف تتيح المدرسة مكانا للمتحولات للعبادة ودراسة الدين الإسلامي والتوبة عن الأفعال السابقة، وقالت "أنا أعلم القرآن لوجه الله من أجل حياتي في الدنيا وفي الدار الآخرة".

وهي تقول إن المدرسة لم تتلق أي مساعدات من الحكومة، رغم أن بعض المسؤولين وعدوا بمساعدة الدارسات فيها في العثور على وظائف.

وبخلاف بعض التبرعات، تعلم خان الدارسات الحياكة والتطريز، على أمل تحقيق بعض الدخل للمدرسة من خلال بيع الملابس.

"برينجلز" تنضم الى جنون الرموز غير القابلة للاستبدال وتطرح منتجًا بنكهة افتراضية
دعمت المثلية وحاربت الحجاب والنقاب وانتقدت الختان.. تصريحات "نارية" لنوال السعداوي قبل وفاتها
300 مليون كردي يحتفلون بعيد النوروز.. ومخاوف بشأن موجة رابعة من "كورونا" تضرب إيران

مواضيع ممكن أن تعجبك