بعد كارثة سيول السودان.. تضامن عربي بـ"من قلبي سلام للخرطوم"

منشور 07 أيلول / سبتمبر 2020 - 06:34
السودان يغرق
السودان يغرق

يعيش الشعب السوداني خلال هذه الأيام كارثة طبيعية بعدما أغرقت مياه الفيضانات والسيول العديد من المدن، عقب ارتفاع منسوب مياه النيل بالخرطوم، ما أدى إلى تشريد آلاف الأسرة ومصرع العشرات.

وانتشرت على القنوات الإخبارية العربية والعالمية وكذلك صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بصور صورًا كثيرة ترصد معاناة السودانيين مع الفيضانات التي دمرت منازلهم حتى  قرر مجلس الأمن والدفاع -وهو أعلى هيئة أمنية في البلاد- اعتبار السودان منطقة كوارث طبيعية، كما أعلن حالة الطوارئ في كل أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر.

وعبر وسم "#من_قلبي_سلام_للخرطوم"، عبر العديد من روّاد مواقع التواصل الاجتماعي في العالم عن تضامنهم مع السودانيين المتضررين من الفيضانات.

ونشر مغردون على "تويتر" و"فيسبوك" و"إنستغرام" صور تظهر حجم الأضرار التي سببتها السيول عبر هاشتاغ #من_قلبي_سلام_للخرطوم وأرفقوها بعبارات الدعاء والمناجاة بأن يحفظ الله السودان والشعب السوداني الشقيق.

يذكر أن السيول جاءت غير المسبوقة منذ عقود على 16 محافظة من بين 18 محافظة في السودان، وتسببت بتدمير آلاف المنازل وتشريد أصحابها.

وقالت وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية لينا الشيخ إن أكثر من نصف مليون سوداني تضرروا من الفيضانات التي شملت معظم الولايات، مشيرة إلى أنها تسببت في انهيار كلي أو جزئي لأكثر من 100 ألف منزل.

وذكرت وزيرة العمل أن معدلات الفيضانات والأمطار المسجلة هذا العام تجاوزت الأرقام القياسية المسجلة عامي 1946 و1988، مع توقعات باستمرار مؤشرات الارتفاع.

وكانت وزارة المياه والري قد أعلنت أن منسوب النيل الأزرق ارتفع إلى 17.58 مترا (57 قدما)، ووصفته بأنه "مستوى تاريخي منذ بدء رصد النهر في العام 1902"، وكانت القمة السابقة 17.26 مترًا.

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو ويستمر حتى أكتوبر، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنويا فيضانات وسيولًا.

فيضانات الخريف تشرد نصف مليون سوداني.. ونداء استغاثة على مواقع التواصل

مواضيع ممكن أن تعجبك