تحت لهيب الشمس وبدرجة حرارة عالية.. العثور على طفلين في سيارة مُغلقة بالسعودية

منشور 12 تمّوز / يوليو 2020 - 05:07
جواهر ووايل
جواهر ووايل

نجح شخص من أنقاذ طفلًا وطفلة كانا عالقين داخل سيارة تحت لهيب الشمس وبدرجة حرارة عالية يبكيان بشدة في منطقة الحدود الشمالية شمال السعودية.

وبحسب مقطع الفيديو الذي جرى تداوله على نطاقٍ واسع في  السعودية والعديد من الدول العربية، فقد قام الشخص بتصوير لحظة فتح باب السيارة التي كانت تقف في منطقة مُشمسة للطفلين حيث ظهرت ملابسهما مبتلة بالعرق بسبب الأجواء الحارة.

وظهر الطفلين في المقطع يتصببان عرقًا وفي حالة جفاف ودوار، فمجرد أن خرج الطفل من السيارة سقط أرضًا وأخذ ‏يبكي، بينما الطفلة جواهر تقيأت وسقطت أرضًا.‏

وبسؤال الطفلين عن أهلهما، قالا أنهما يسكنان في مكان بالقرب من السيارة المتوقفة، ولم يبين مقطع الفيديو إن كانا وصلا إلى ‏أهلهما، كما لم يبين حالة الطفلين الصحية.‏

وبعد ساعات من تداول المقطع، غدا هاشتاغ "#المفقودين_جواهر_ووايل" رقم واحد في السعودية عبر موقع التدوين "تويتر"، وسط مطالبة رواد التواصل بحماية الطفلين.

وانقسمت آراء المغردين على "تويتر" بين من وجه أصبع الاتهامات على الأهل المهملين، ومنهم من اتهم مُصوّر المقطع ‏باهتمامه بتوثيق المشهد بدلًا من ايصال الطفلين بنفسه لذويهم، أو على الأقل إحضار الماء لهما.‏

وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

كشفت مصادر في وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية أن المختصين في وحدة الحماية الأسرية يحققون في مقطع فيديو متداول في وسائل التواصل الاجتماعي لطفلين تم تركهما داخل سيارة في الأجواء الحارة.

وأوضحت الوزارة أنه يجري التنسيق مع الجهات المختصة للوصول إليهما، لتطبيق نظام حماية الطفل ولائحته التنفيذية بحق المتسببين.

بدوره، كشف المتحدث الرسمي لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ناصر الهزاني أنه تم الوقوف على الحالة من قبل وحدة الحماية في منطقة الحدود الشمالية، داعيًا إلى الإبلاغ عن أي حالات عنف أو إيذاء من خلال الاتصال بمركز بلاغات العنف الأسري (1919).

وأضاف: "يتحقق المختصون في وحدة الحماية الأسرية من شكاوى عدة وردت مركز بلاغات العنف عن مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي لطفلين، كما يجري التنسيق مع الجهات المختصة للوصول إليهم، لتطبيق نظام حماية الطفل ولائحته التنفيذية بحق المتسببين".

إهمال أم حادثة غير مقصودة

أكدت سيدة ادعت بأنها  قريبة الطفلين أن الأمر ليس إهمالًا من الأهل، بل الطفلين جواهر ووايل تركا المنزل ‏للعب، ثم أغلقا على نفسيهما سيارة قديمة، ولم يستطيعا الخروج، مشيرةً إلى أن الأمر لا يعدو سوى غياب ساعة عن المنزل.‏

وكانت السيدة التي أدلت بشهادتها هذه، قد تكلمت بطريقة سيئة في حق مصور الفيديو، وأمطرته بالدعوات السيئة.

لمزيد من اختيار المحرر:

بعد زواج دام 10 سنوات دون أطفال.. امرأة تكتشف أنها تحمل أعضاء ذكورية

مواضيع ممكن أن تعجبك