تهديدات بالقتل تلاحق حسناء شقراء.. والسبب: يورو 2020

منشور 04 آب / أغسطس 2021 - 10:38
جاك غريليش وصديقته ساشا أتوود
جاك غريليش وصديقته ساشا أتوود

فجّرت صديقة لاعب كرة القدم الإنجليزي "جاك غريليش" مفاجأة من العيار الثقيل حين كشفت عن تلقيها تهديدات بالقتل خلال موسم بطولة أوروبا 2020 الذي أقيم خلال في الفترة ما بين 11 يونيو وحتى 11 يوليو.

وتقول "ساشا أتوود" أن المتصديين المرضى أرسلوا لها 200 تهديد بالقتل منذ أولى مباريات المنتخب الإنجليزي والتي كانت أمام نظيره الكرواتي وحتى المباراة النهائية والتي كانت أمام نظيره الإيطالي.

ساشا أتوود

وقالت العارضة البالغة من العمر 25 عامًا بأنها تلقت رسائل تقشعر لها الأبدان وإساءات مزعجة على تطبيقي "تيك توك – TikTok" و"إنستغرام – Instagram ".

وتحدثت "ساشا" عن علاقتها مع "جاك" - أحد أهداف مانشستر سيتي - في مقطع فيديو على قناتها على يوتيوب عن تفاصيل الواقعة.

ساشا أتوود

واعترفت "ساشا" بأنها تحافظ على خصوصية الأمور وبعيدًا عن وسائل التواصل الاجتماعي "لأن الناس لئيمون".
وقالت بالتفصيل عن مستوى الإساءة: "لقد أظهر لي هذا الأمر برمته منذ ظهوره أن الناس لئيمون جدًا بالمعنى الحرفي للكلمة، كنت أتلقى 200 تهديد بالقتل في اليوم. ولا أبالغ عندما أقول ذلك".



وتابعت: "الكثير من الرسائل، كل يوم، وما زلت تصلني الآن، طوال اليوم كل يوم كلمات مثل (أتمنى أن تموت)، (أتمنى أن تصابي بالسرطان وتموتي)، (أتمنى أن تموت عائلتك بأكملها)، (أتمنى في المرة القادمة عندما تكون في السيارة أن تصطدم بكِ وتموتي)، (أتمنى أن تموت بعد ويمبلي).

جاك غريليش

وأردفت تقول: "لم أدرك أبدًا مدى سوء الأمر في الواقع، والشيء المخيف هو أنهن فتيات صغيرات".

وأضافت: "أحاول أن أضع في الاعتبار سن الفتيات، لكن بعد ذلك أعتقد أنني لم أكن هكذا في ذلك العمر. لم أرسل رسالة كهذه أبدًا، أعتقد أن وسائل التواصل الاجتماعي سامة للغاية، ومن المحزن حقًا أن هذه الأجيال تكبر معتقدة أنه لا بأس من قول أشياء من هذا القبيل."

وقالت إن الانتهاكات "تفجرت" خلال بطولة أوروبا حيث وصل المنتخب الإنجليزي إلى المباراة النهائية لأول مرة منذ أكثر من 50 عامًا.

واعترفت "ساشا" بأنها كانت "فترة عابرة" وعانت من القلق نتيجة لذلك.

يورو 2020

يذكر أن إيطاليا أحرزت لقب كأس أوروبا لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخها بعد 1968، عندما هدمت أحلام إنجلترا بالتتويج للمرة الأولى، بفوزها عليها بركلات ترجيح دراماتيكية 3-2، بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي على ملعب ويمبلي في لندن.

وسجل الظهير الأيسر "لوك شو" هدف الافتتاح المباغت بعد دقيقة و57 ثانية على صفارة البداية، ليكون أسرع هدف في تاريخ المباريات النهائية. وعادلت إيطاليا منتصف الشوط الثاني إثر ركنية تابعها المدافع "ليوناردو بونوتشي" (67).

وفي ركلات الترجيح، صدّ الحارس "جانلويجي دوناروما" ركلتين لتضمن إيطاليا اللقب.

ورفعت إيطاليا عدد ألقابها الكبرى إلى ستة، بعد تتويجها بلقب المونديال أربع مرات آخرها في 2006، فيما لا تزال إنجلترا صائمة عن الألقاب منذ مونديال 1966 على أرضها أيضًا.

"علم الشواذ" على مسجد بالعملة المصرية الجديدة يثير غضبًا شعبيًا
بعد اعتناقه المسيحية.. الكويتي محمد المؤمن يختار اسمًا غريبًا له
عاريات برشلونة يطالبن بمنع الألعاب النارية لحماية الحيوان.. ورد السلطات صادم

 

مواضيع ممكن أن تعجبك