حرائق لبنان تتسبب بموت شاب ثلاثيني كان يساعد في عمليات الإطفاء!

منشور 16 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 07:16
حرائق لبنان
حرائق لبنان

كارثة كبيرة حلت على الأراضي اللبنانية بعد اندلاع وتمدد الحرائق في أماكن مختلفة، وللأسف لم تقتصر الخسائر التي حدثت على الأمور المادية فقط، وإنما حدث ما لا يتمنى أحد أن يحدث وكانت هناك خسائر في الأرواح ومن بينهم الشاب سليم أبو مجاهد صاحب الـ32 عامًا.

سليم أبو مجاهد شاب ثلاثيني عنصر في الدفاع المدني اللبناني ولديه مشكلة صحية في قلبه، وعندما رأى أن النيران بدأت بالوصول إلى مكان سكنه في بتاتر الشوفية في جبل لبنان، هب للمساعدة في إطفاء الحرائق، إلّا أنه فارق الحياة بعد ساعتين من خروجه، حيث أن قلبه الضعيف لم يتحمل المجهود الذي بذله.

وفي مقابلة لموقع "العربية" مع والد سليم المفجوع بوفاة فلذة كبده، تحدث الأب عن ما حصل مع ابنه وقال: " قرابة الثانية عشرة من ليل الاثنين بدأت الحرائق تقترب من بلدة بتاتر في قضاء الشوف، فسارع سليم إلى القيام بواجبه كونه عنصراً في الدفاع المدني، وطلب مؤازرة رفاقه وأصدقائه في البلدة من أجل منع تمدد الحرائق".

وتابع: " بعد ساعتين من المشاركة في عملية الإطفاء، عاد سليم إلى المنزل وطلب منّي أن أعطيه مسكّناً للأوجاع لأن صدره كان يؤلمه، علماً أنه أجرى منذ ثلاث سنوات عملية في قلبه استدعت تركيب "دعامة"، فسارعت لجلب الدواء إلا أن حالته تدهورت سريعاً لأنه لم يعد يستطيع التنفّس، عندها نقله شباب البلدة ورفاقه في الدفاع المدني إلى المستشفى غير أن قلبه الضعيف لم يقاوم ففارق الحياة عند وصوله إلى الطوارئ".

وكانت الحرائق قد التهمت العديد من المناطق في لبنان، وباتت هذه المناطق وكأنها أماكن منكوبة، والسبب في زيادة فاعلية النيران هو سرعة الرياح والتي وصلت لأكثر من 50 كلم/ساعة.

للمزيد من قسم اختيار محرر اقرأ أيضًا:


© 2000 - 2020 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك