رهف القنون تخطف ابنتها...والشرطة الكندية تتدخل!

منشور 06 حزيران / يونيو 2021 - 07:27
رهف القنون
رهف القنون

عادت قضية الفتاة السعودية الهاربة من عائلتها رهف القنون إلى الواجهة مُجددًا بعد أن تدخلت الشرطة الكندية في خلافها مع صديقها ووالد ابنتها.

وتفدم صديقها اللاجئ الكونغولي "لوفولو راندي" بشكوى للشرطة الكندية ضد رهف بتهمة خطف ابنتهما من منزلهما المشترك والهرب بها إلى مكان مجهول. وبحسب المتداول أن الشرطة الكندية ستبدأ تدخلها في الموضوع بإتجاه طلاق الثنائي ومشاكل الوصاية والتي من غير المعلوم كيف ستنتهي.

رهف القنون تعرض ابنتها للتبني!

ومنذ أيام كان قد تم تداول فيديو لوالدة ابنة رهف القنون أظهره وهو ممسكًا لـ ابنته ويكشف عن قيام رهف بطرده مع ابنته خارج المنزل…



وجاء في الفيديو تحديداً "أقف هنا مع ابنتي في البرد، بينما أتصل عليها لا تجيب.. قالت لي إنها لا تهتم، وتريدني أن أتصل بالشرطة، وتقول إن الشرطة لا تستطيع أن تفعل أي شيء لها.. هل تعتقدون أن الأمر مزحة؟ الطقس بارد جدا هنا، تقول إنها ستقاضيني وأذهب للسجن، هناك من يتهمني بأنني أحاول لفت الانتباه فقط، كيف أريد ذلك بينما ابنتي وأنا في هذه الحالة"....وتابع "الساعة الآن السابعة مساء، أتصل بها ولا ترد، وطلبت مني أن أعرض ابنتنا للتبني".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by البوابة (@albawabame)

رهف القنون وقصتها!

رهف القنون هي فتاة سعودية أثارت قضيتها الرأي العام في السعودية وخارِجها بعد هُروبها من أهلها المقيمين في الكويت إلى تايلاند بدعوى التعنيف الأسري. أثارت قضيّة رهف جدلًا كبيرًا في الأوساط الدولية بسببِ تشابك خيوط قصتها. تقولُ رهف القنون إنّها كانت في إجازة مع أسرتها في الكويت فقررت الفِرار إلى أستراليا على أملِ تقديم طلب لجوء عن طريق استقلال طائرة من بانكوك لكنّها تفاجأت وصُدمت بسبب مطاردتها من قِبل دبلوماسي سعودي أصرّ على احتجاز جواز سفرها.

رهف القنون

 في هذا السياق؛ صرّحَ "فيل روبرتسون" أحدُ العامِلين في منظمة هيومن رايتس ووتش: "يبدو أن الحكومة التايلاندية تختلقُ قصةً تقول فيها إن رهف حاولت التقديم إلى تأشيرة وإن طلبها رفض ... والحقيقة أن لديها تذكرة ذهاب إلى أستراليا، ولم تكن تريد دخول تايلاند أصلًا ... السلطات التايلاندية تعاونت كما هو واضح مع السعودية، وذلك لأن مسؤولين سعوديين تمكنوا من الوصول إلى الطائرة عند هبوطها".

 من جهتهِ نشر مايكل ببج نائب رئيس قسم الشرق الأوسط في ذاتِ المنظمة بيانًا وردَ فيه: "السعوديات اللاتي يهربنَ من أسرهن قد يواجهن عنفًا شديدًا من أقاربهن، والحرمان من الحرية، وأخطارًا أخرى إن أكرهن على العودة"

للمزيد من إختيار محرر:

جريمة تهز قطر.. طبيب يتحرش بمريضاته في مركز تجميلي شهير
السعودية تدخل موسوعة "غينيس" بأكبر بطاقة تهنة في العالم
كسوف حلقي للشمس خلال أيام.. والعرب لن يشهدوه


© 2000 - 2021 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك