فضيحة مدويّة تضرب برلمانية بنغالية.. استأجرت 8 سيدات لأداء الامتحانات بدلًا منها

منشور 24 تشرين الأوّل / أكتوبر 2019 - 05:17
البرلمانية "تامانا نصرت"
البرلمانية "تامانا نصرت"

تصدر اسم برلمانية عن حزب رابطة عوامي الحاكم عناوين الصحف في بنغلاديش بعد اتهامها بدفع أموال لسيدات يشبهنها لأداء ما لا يقل عن 13 اختبارًا بدلًا منها.

وقد كُشف أمر البرلمانية "تامانا نصرت" حين دخلت محطة تلفزيون "ناجوريك/ Nagorik TV" الخاصة قاعة اختبار في جامعة بنغلاديش المفتوحة، وبدأت بإجراء مقابلات مع الطالبات للتفاجئ بسيدة تدعي أنها "نصرت"، في مقطع مصور لاقى انتشارًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال إم إيه مانان، رئيس مجلس إدارة الجامعة: "لقد تم فصل البرلمانية من الجامعة لأنها ارتكبت جريمة، الجريمة ستظل جريمة مهما اختلف شكلها، لقد ألغينا قيدها، لن تتمكن أبدًا من الدخول إلى هنا مرة أخرى".

وأوضح مسؤول في الكلية: "كانت السيدات اللاتي يقمن بأداء الامتحانات بدلًا منها يتمتعن بالحماية من قبل أعضاء البرلمان".

وأضاف: "عندما كانت السيدات يقمن بأداء الاختبارات، كان الجميع يعلمون ذلك، لكن أحدًا لم يتفوه بكلمة لأنها من عائلة نافذة".

ويعد الاحتيال والغش وتسريب أوراق الأسئلة قبل الاختبارات أمرًا شائعًا في بنجلاديش، ما يدفع السلطات بشكل متكرر إلى إلغاء النتائج.

يذكر أن "نصرت"، التي انتخبت عضوًا في البرلمان العام الماضي، تدرس في الجامعة للحصول على درجة البكالوريوس في الآداب.

لمزيد من اختيار المحرر:

"ليظهروا أكثر شبابًا".. موضة اللحى المصبوغة تجتاح شوارع بنغلاديش

مواضيع ممكن أن تعجبك