في تايلند.. حتى الأفيال تعلب دور "سانتا كلوز" وتوزع الهدايا على الأطفال

منشور 24 كانون الأوّل / ديسمبر 2019 - 07:58
حتى الأفيال تعلب دور "سانتا كلوز" وتوزع الهدايا على الأطفال
حتى الأفيال تعلب دور "سانتا كلوز" وتوزع الهدايا على الأطفال

استعانت إدارة إحدى مدارس مدينة "أيوثايا" شمال العاصة التايلندية بانكوك بمجموعة من الفيلة لتوزيع الهدايا على الطلاب في تقليد سنوي بمناسبة أعياد الميلاد ورأس السنة.

وكشفت إدارة مدرسة "جيراسارتويتايا – Jirasartwitthaya" بأنها تنظم هذه الاحتفالات منذ نحو 15 عامًا بهدف إدخال الفرحة والسرور على قلوب الأطفال والتلاميذ.

وقال مالك معسكر "قصر أيوتايا للأفيال"، لاردتونجتار ميبان، أن 4 أفيال ومدربيها، الذين ارتدوا أيضًا زي بابا نويل، زاروا المدرسة ووزعوا الهدايا على التلاميذ.

وقدم الأفيال الذين يرتدون ملابس "سانتا كلوز" الهدايا والحلويات على الطلاب.

وتابع: "لا تقتصر هذه الاحتفالات فقط على توزيع الهدايا، بل يقوم الطلاب والفيلة أيضًا بتزيين شجرة عيد الميلاد معًا".

وأردف يقول: "أنا سعيد جدًا الفرحة في عيون الأطفال، فالفيلة ترقص بشكل لطيف جدًا".

يذكر أن التايلنديين يفخرون بالفيل مثل اعتزاز العرب بالخيل والجمل في منطقة الجزيرة العربية، وهو الأمر الذي يفسر وجود عشرات آلاف المجسمات والمنحوتات لحيوان الفيل في كل مكان في المملكة التايلندية، بدءاً من المطار والشوارع وحتى الحدائق التي نحتت بعض أشجارها على شكل الفيل.

كما توجد في جميع المدن والقرى السياحية التايلندية حدائق خاصة بالفيلة، يزورها السياح للاستمتاع بعروض شائقة وممتعة يكتشفون فيها الذكاء الفطري لهذا الحيوان الضخم الذي يتراوح وزنه ما بين الثلاثة والخمسة أطنان، ويصل ارتفاعه إلى ثمانية أقدام.

ويشكل الفيل دخلًا سياحيًا كبيرًا لكثرة السياح الذين يتوافدون لمشاهدة عروض الفيلة المتنوعة، أو الركوب على ظهورها للقيام برحلة داخل الغابات نظير ألف بات (حوالي 32  دولار أمريكي) للساعة الواحدة.

لمزيد من اختيار المحرر:

تجمّع 70 "سانتا كلوز" في بلدة ألمانية لدخول موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية 

مواضيع ممكن أن تعجبك