كارثة غامضة.. جمهورية "بوتسوانا" تفتح تحقيقًا بعد نفوق مئات الأفيال حول آبار المياه

منشور 05 تمّوز / يوليو 2020 - 07:36
جمهورية "بوتسوانا" تفتح تحقيقًا بعد نفوق مئات الأفيال حول آبار المياه
جمهورية "بوتسوانا" تفتح تحقيقًا بعد نفوق مئات الأفيال حول آبار المياه

أعلنت السلطات في جمهورية "بوتسوانا"، الواقعة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا الجنوبية، فتح تحقيقٍ موسع بعد نفوق أعداد كبيرة من الفيلة في منطقة "دلتا أوكافانغو" الشهيرة خلال الأشهر الأخيرة.

وقالت إدارة الحياة البرية والحدائق الوطنية في "بوتسوانا" إنها تعمل على تعبئة الأفراد والطائرات لفهم "الوفيات الغامضة" بشكل أفضل حيث تم جمع عينات لتحليلها في مختبرات في كل من جنوب أفريقيا وزيمبابوي وكندا ولكن العملية تأخرت بسبب القيود الرامية للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد.

وأُبلغ عن أول حالة وفاة غير عادية في مايو الماضي، عندما توفي 169 فيلًا في فترة قصيرة في دلتا أوكافانغو، وهي موطن الحياة البرية هناك، وتضاعف هذا العدد تقريبًا بحلول منتصف يونيو، حيث حدثت 70 % من الوفيات حول فتحات المياه.

وقال منسق الحياة البرية الإقليمي "ديماكاتسو نتشيبي": "استبعدنا الصيد الجائر والجمرة الخبيثة لأنه عُثر على الجثث التي نستمر في اكتشافها، وأنيابها سليمة، لكن نمط الموت مشابه لجميع الجثث التي عُثر عليها في المنطقة".

وأضاف أنه ربما لم يعثر على بعض الجثث بعد لأنه "ليس من السهل اجتياز التضاريس الصعبة التي تشكل دلتا أوكافانغو".

وقال "مارك هيلي" مدير مجموعة حماية الحديقة الوطنية في رسالة بالبريد الإلكتروني: "هذه "واحدة من أكبر الكوارث التي تؤثر على الأفيال هذا القرن".

وتابع: "بدأت الأفيال تموت بأعداد كبيرة في أوائل شهر مايو، وعادة ما تستجيب الحكومة في غضون أيام إلى هذه الحوادث المؤسفة. ومع ذلك، ها نحن اليوم وبعد أشهر لا نعمل السبب الحقيقي لهذه الكارثة".

واستبعد "مارك" أن يكون فيروس "كورونا" هو السبب في نفوق الفيلة.

يذكر أن "بوتسوانا" تمتلك أكبر عدد من الأفيال في العالم حيث تم إحصاء أكثر من 156000 في مسح جوي عام 2013 في شمال البلاد.

 

لمزيد من اختيار المحرر:

الطبيعة مليئة بالمفاجآت.. سمكة براقة تحيّر العالم بألوانها المُشرقة

قد ينفجر بأي لحظة.. تحذير ياباني "غير معتاد" لبركان "ساكوراجيما"

مواضيع ممكن أن تعجبك