يضم غرف "الدبدوب" و"العلكة و"اليونيكورن".. افتتاح أول متحف للسعادة في السعودية

منشور 22 أيلول / سبتمبر 2020 - 04:53
متحف السعادة بالرياض
متحف السعادة بالرياض

احتضنت العاصمة السعودية الرياض "أول متحف للسعادة" والذي يتميّز بصناعة عناصر خيالية عديدة؛ بهدف جذب حواس الزائر، في تنوع جديد وتطور لعالم المتاحف.

ويضُم متحف السعادة، والذي استغرق عامين لتنفيذه، ويقوم عليه شباب وفتيات سعوديون، 10 وحدات لكل وحدة أسلوب مختلف لجلب السعادة وكسر روتين الترفيه المعتاد، ورفع نسبة هرمون الدوبامين والسيروتونين.

وتضفي غرف المتحف وأركانه تجربة فريدة من نوعها على الزائر، فضلًا عن متجر للهدايا يحتوي على مجموعة منتجات يومية مختلفة، تحمل رسائل ملهمة عن السعادة، بالإضافة إلى مقهى السعادة.

كما روعي في تصميم المتحف الذي يقع على مساحة 1300 متر مربع، توفير مساحات للاسترخاء والتسلية، وبرامج ممتعة للزوار مليئة بالفرح واللحظات السعيدة.

ومن المقرر أن يستقبل متحف السعادة زواره بشكل رسمي وتستمر فاعليته لنحو 6 أشهر.

وقالت مديرة متحف السعادة الجوهرة أبانمي: "يبلغ عدد الزوار يوميًا 360 شخصًا تقريبًا، وفِي إجازة نهاية الأسبوع يصل العدد إلى 400 شخص".

وأضافت: "المتحف عبارة عن عدة غرف، وكل غرفة فيها تجربة حسية وبصرية مختلفة، ونطمح في المتحف لرفع هرمون السعادة لدى الزائرين بالعناصر الخيالية الموجودة من خلال الألوان والموسيقى، وبرائحة مختلفة في كل ركن".

يُذكر بأن أقسام "متحف السعادة" تضم غرفة "الدبدوب"، وغرفة "العلكة"، وغرفة "اليونيكورن" التي تعتبر رمزًا لتحقيق الأحلام، وغرفة "المارشميلو"، وأيضًا غرفة "البطة الصفراء"، وغرفة الرسم.

للمزيد من اختيار المحرر:

تجربة مثالية وجديدة.. الدنمارك تدشن أول متحف للسعادة في العالم

مواضيع ممكن أن تعجبك