إيطاليا تسحب 600 جندي من جنوب لبنان

منشور 28 أيّار / مايو 2011 - 11:42
مدرعة تابعة للقوات الدولية في جنوب لبنان
مدرعة تابعة للقوات الدولية في جنوب لبنان

جدد وزير الدفاع الإيطالي إغناسيو لاروسا التأكيد على عزم بلاده سحب جنود من الكتيبة الايطالية العاملة في قوات الطوارئ الدولية بجنوب لبنان، (اليونيفيل) وذلك على خلفية جرح ستة عناصر من الكتيبة في تفجير استهدفهم عند المدخل الشمالي لمدينة صيدا الجنوبية.

ونقلت وكالة (اكي) الإيطالية عن لاروسا قوله إن بلاده تنوي "سحب جنود من العاملين ضمن قوة الطوارئ الدولية بجنوب لبنان"، ولكن ليس "بطريقة منفردة".

وكان 6 جنود إيطاليين أصيبوا الجمعة إثر تفجير عبوة ناسفة بالقرب صيدا، وأعلن رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني ووزير الخارجية فرانكو فراتيني بعدها عن عزم روما على تقليص عديد قوتها العاملة في جنوب لبنان من دون تحديد العدد المنوي سحبه.

وأضاف لاروسا إن وجود " 1780 عسكريا (في لبنان) كثير وسوف نسحب 600 منهم".

وتابع انه "يجب أن نبدأ العمل الدبلوماسي على الفور حتى تشارك في العملية بلدان أخرى من أوروبا وأميركا اللاتينية".

ورأى أن "الوضع في المنطقة صعب جداً وعدد القوات الإيطالية غير متناسب (مع أعداد الدول الأخرى) لكن لا يمكن تقليص العدد الفعلي لقوات اليونيفيل" ككل.

ولفت وزير الدفاع الإيطالي إلى أن بلاده تود تقليص جنودها إلى "1100 جندي خصوصاً بعد سحب القيادة منا". وختم بالقول "طلبنا نحن والأسبان تدخل دول أخرى بسرعة" لسد النقص عند سحب قوات تابعة للبلدين.

ويشار إلى أن انفجار الجمعة كان رابع انفجار يستهدف قوات اليونيفيل في جنوب لبنان بعد زيادة عديد قواتها، وفقاً للقرار 1701 الذي صدر عن مجلس الأمن والذي أنهى الحرب الإسرائيلية ضد لبنان في صيف العام 2006.

وكانت آلية تابعة للقوة التنزانية العاملة ضمن اليونيفيل تعرّضت في 16 يوليو/ تموز 2007 الى تفجير بواسطة عبوة ناسفة عند جسر القاسمية الساحلية في جنوب لبنان، من دون أن توقع إصابات.

وفي 24 يونيو/ حزيران 2007 استهدف انفجار دورية اسبانية في سهل الخيام أوقع ستة قتلى، وفي 8 كانون الثاني/ يناير 2008 استهدف انفجار دورية تابعة لليونيفيل في محلة الرميلة شمال صيدا وأسفر عن إصابة عنصرين ايرلنديين بجروح طفيفة.

ويذكر ان قوات اليونيفيل ارتفع عددها بعد صدور القرار الدولي 1701 عقب حرب يوليو/ تموز 2006 إلى 13 ألفا و500 جندي ينتمون إلى 28 دولة.


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك