البشير يتمسك بـ ابيي والامم المتحدة تطالب الجنوب بالتحقيق في هجمات

منشور 25 أيّار / مايو 2011 - 06:31
الامم المتحدة تطالب الجنوب بالتحقيق في هجمات
الامم المتحدة تطالب الجنوب بالتحقيق في هجمات

قال الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الثلاثاء ان بلاده لن تنسحب من منطقة ابيي المتنازع عليها التي استولت عليها في مطلع الاسبوع مما يزيد المخاطر في مواجهة بشأن الارض مع الجنوب.

وقال البشير في كلمة القاها في الخرطوم "أبيي سودانية وهي أرض شمالية ولا يمكن أن يخرج الجيش منها." واضاف انه اعطى الضوء الاخضر لجيش شمال السودان للرد على اي استفزاز محتمل من جانب جيش جنوب السودان الذي سينفصل في التاسع من شهر يوليو تموز القادم. وسيطر شمال السودان على ابيي بنقل دبابات الى التجمع السكني الرئيسي في مطلع الاسبوع بعد اسابيع من التوتر مما اجبر عشرات الالاف على الفرار واطلق شرارة موجة غضب دولي.

جاء التصعيد بعدما قالت الامم المتحدة ان القوات الجنوبية هاجمت قافلة تابعة للمنطمة الدولية تحرس الجنود الشماليين بينما كانوا ينسحبون من ابيي يوم الخميس.

وابلغ البشير معلمين في خطاب ان الهجوم على القوات المسلحة والامم المتحدة هو اكبر جرائم الحرب. ويراقب محللون كيف سيرد الجنوب ويخشون من ان يشتعل فتيل قتال اخر مع الشمال بشأن ابيي التي تحتوي على النفط والمراعي في صراع شامل من شأنه ان يمزق المنطقة.

واتهم مسؤولون جنوبيون يوم الاثنين الشمال بمحاولة اشعال حرب اهلية جديدة. وانتهى اخر صراع بين شمال السودان وجنوبه عام 2005 باتفاق سلام سمح للجنوبيين بالتصويت بأغلبية ساحقة على الاستقلال في استفتاء اجري في يناير كانون الثاني.

كما وعد اتفاق السلام سكان ابيي باجراء استفتاء خاص بهم بشأن الانضمام الى الشمال او الجنوب لكنه لم يجر بسبب عدم اتفاق الجانبين على من يحق له التصويت.

في الاثناء قالت الامم المتحدة يوم الثلاثاء انها طلبت من جنوب السودان التحقيق في هجمات تعرضت لها قوات حفظ السلام التابعة لها الاسبوع الماضي في منطقة أبيي على ايدي أفراد من الشرطة أو الجيش الجنوبيين على ما يبدو. وقالت المنظمة الدولية ان مثل هذه الهجمات تعد من جرائم الحرب.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة مارتن نسيركي للصحفيين في نيويورك "المعلومات المتاحة وروايات شهود العيان التي تصف المهاجمين بما في ذلك الزي العسكري الذي كانوا يرتدونه تشير بقوة الى ان المهاجمين كانوا من افراد قوات الشرطة أو الجيش في جنوب السودان."

وأضاف "طلبنا من حكومة جنوب السودان بدء تحقيق على الفور ومحاسبة مرتكبي الهجمات لان الهجمات على قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة تمثل جرائم حرب بموجب القانون الدولي."

واتهمت الخرطوم الجنوب بنصب كمين لقوات شمالية كانت تتحرك في قافلة مع قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة يوم 20 مايو ايار في منطقة أبيي.

ونفى جيش جنوب السودان هذا الزعم لكن تصريحات نسيركي أوضحت ان الادلة الاولية لدى الامم المتحدة تؤيد فيما يبدو رواية الشمال للاحداث.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك