نصرالله يدعو السوريين الى "الحفاظ على نظامهم المقاوم"

منشور 25 أيّار / مايو 2011 - 06:17
حسن نصرالله
حسن نصرالله

 

دعا الامين العام لحزب الله حسن نصرالله الاربعاء السوريين الى "الحفاظ على بلدهم ونظامهم المقاوم والممانع"، ولبنان الى رفض العقوبات الغربية على سوريا.
وكان نصرالله يتحدث عبر شاشة عملاقة في احتفال شعبي حاشد لمناسبة الذكرى الحادية عشرة لانسحاب اسرائيل من لبنان بعد 22 سنة من الاحتلال، اقيم في بلدة النبي شيت في البقاع (شرق) ونقل مباشرة عبر قناة "المنار" التلفزيونية التابعة للحزب.
وقال على وقع تصفيق الالاف من انصاره الذين احتشدوا في ساحة ضخمة في الهواء الطلق وهم يلوحون باعلام حزب الله الصفراء، "ندعو السوريين الى الحفاظ على بلدهم ونظامهم المقاوم والممانع واعطاء المجال للقيادة السورية بالتعاون مع كل فئات شعبها لتنفيذ الاصلاحات المطلوبة".
واشار الى ان الفارق بين سوريا والدول العربية الاخرى التي تشهد تحركات شعبية ان الانظمة الاخرى مثل البحرين، حيث يدعم الحزب الانتفاضة الشعبية، لم تقتنع بالاصلاح، بينما "الرئيس بشار الاسد مؤمن بالاصلاح وجاد ومصمم ومستعد للذهاب الى خطوات اصلاحية كبيرة جدا، لكن بالهدوء والتأني والمسؤولية".
كما دعا نصرالله لبنان الى "رفض اي عقوبات تسوقها اميركا والغرب ويريدان من لبنان الالتزام بها ضد سوريا".
واكد الامين العام لحزب الله ان "كل المعطيات والمعلومات حتى الآن ما زالت تؤكد ان اغلبية الشعب السوري تؤيد النظام وتؤمن بالرئيس بشار الاسد وتراهن على خطواته في الاصلاح".
واعتبر في اول تعليق له على الاحداث السورية منذ بدايتها في 15 آذار/مارس، ان "اسقاط النظام في سوريا مصلحة اميركية واسرائيلية".
ودعا الى "عدم تدخل اللبنانيين في ما يجري في سوريا وترك للسوريين انفسهم معالجة امورهم".
وتتهم وسائل الاعلام السورية وتلك التابعة لحزب الله شخصيات ومجموعات لبنانية من خصوم حزب الله (قوى 14 آذار) بتهريب السلاح والمال الى المعارضين السوريين.
ورد نصرالله بعنف على الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في كلامهما الاخير حول الشرق الاوسط.
وقال ان "اوباما ونتانياهو وجها ضربة قاضية ونهائية لما يسمى المبادرة العربية للسلام" التي تقدمت بها السعودية العام 2002 والتي تقوم على اساس "الارض مقابل السلام".
وطالب جامعة الدول العربية "بسحب المبادرة العربية"، مضيفا "الحد الادنى هو سحب المبادرة والحد الاقصى ان نكون امة تعلن لاءاتها"، وهي: "لا للتفاوض، لا لوجود اسرائيل، لا لاحتلال القدس، لا للتفاوض".
وتابع "الامة التي لا تفعل هذا امة ميتة والحكومات التي لا تفعل هذا حكومات ميتة".
ورفض نتانياهو في خطاب امام الكونغرس الاميركي الثلاثاء اقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، كما رفض حق العودة للفلسطينيينن وشدد على عدم تقسيم القدس، مؤكدا في الوقت نفسه التزامه بالتفاوض من اجل السلام.
وكرر نصرالله الاربعاء ان خيار المقاومة ضد اسرائيل يبقى الخيار الوحيد، مؤكدا ان "هذه المقاومة ستستمر".
وقال تعليقا على المواجهات التي حصلت اخيرا على الحدود الاسرائيلية، "ان عدة مئات من الشباب الفلسطيني في مجدل شمس ومارون الراس ارعبت اسرائيل"، متسائلا "ماذا سيحصل ان أتى عدة ملايين ليعبروا السياج؟ ماذا تفعل اسرائيل وماذا يفعل اوباما؟".
الا انه اعتبر ان حصول ذلك "يحتاج الى قرار كبير"، مكررا مقولة سابقة له وهي "والله، ان اسرائيل اوهى من بيت العنكبوت".
من جهة ثانية، نفى نصرالله اي تدخل لحزبه في البحرين او ليبيا او سوريا كما تذكر بعض التقارير الاعلامية، مؤكدا ان مصدر هذه الاخبار اميركي.
وقال ان "اميركا اليوم تأتي لتصادر الثورات العربية"، مضيفا "يجب ان ينتبه اهل هذه الثورات والا يحسنوا الظن بالاميركيين والا يثقوا بوعودهم. يجب ان يعرفوا ان اميركا لا يهمها الا مصالحها".
ولم يظهر نصرالله علنا بشكل مباشر منذ 2008، لاسباب امنية.
واقيم الاحتفال اليوم في بلدة النبي شيت حيث مدفن الامين العام السابق لحزب الله عباس الموسوي الذي قتل في غارة اسرائيلية استهدفته اثناء وجوده في الجنوب في 1992.

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك