سلفا كير: لا عودة للحرب الاهلية في السودان بسبب ابيي

منشور 26 أيّار / مايو 2011 - 03:15
احتراق منزل في منطقة ابيي السودانية المتنازع عليها بين الشمال والجنو
احتراق منزل في منطقة ابيي السودانية المتنازع عليها بين الشمال والجنو

 

استبعد سلفا كير رئيس سلطات جنوب السودان الخميس العودة الى الحرب الاهلية مع الاعداء السابقين في الشمال ودعا الجيش السوداني الى الانسحاب من منطقة ابيي التي افادت صور جديدة عن وقوع "عمليات نهب منظمة" فيها، بحسب منظمة غير حكومية اميركية.
وقال كير رئيس حكومة المنطقة التي تحظى بحكم شبه ذاتي في مؤتمر صحافي في جوبا عاصمة جنوب السودان ""لن نعود الى الحرب. لن يحدث ذلك. لقد قاتلنا ما فيه الكفاية (..) وصنعنا السلام".
واضاف الزعيم الجنوبي معربا في اول تصريح علني له منذ سيطرة الجيش السوداني السبت على ابيي، "نحن ملتزمون بالسلام".
وقال كير الذي يتولى ايضا منصب نائب رئيس السودان "ادعو رئيسي (عمر البشير) الى سحب قواته من ابيي".
وقد سيطرت القوات المسلحة السودانية السبت على تلك المدينة وانتشرت في منطقة تتجاوزها الى الجنوب بكيلومترات ما اعتبر انتهاكا لاتفاقات السلام التي وضعت حدا في 2005 للحرب الاهلية بين الشمال والجنوب.
وقالت الامم المتحدة ان ما بين ثلاثين الى اربعين الف شخص -معظمهم من الجنوبيين من قبيلة دينكا نغوك- فروا من مناطق المعارك ولجاوا جنوبا الى منطقة تسيطر عليها الحركة الشعبية لتحرير السودان (المتمردين الجنوبيين سابقا)، مشيرة الى عمليات نهب وحرق منازل.
وتحدثت بعثة الامم المتحدة عن انتشار ميليشيا "على ما يبدو من قبيلة المسيرية" العربية الموالية تقليديا للسلطة المركزية في الشمال، الى جانب الجيش.
وتعتبر قبيلة المسيرية وهي من خصوم دينكا غنوك، من اطراف النزاع في ابيي حيث ترحل موسميا بحثا عن العشب لمواشيها نحو نهر "بحر العرب".
وبات هذا النهر الذي يطلق عليه الجنوبيون اسم "كيير"، خط الجبهة الفاصل بين القوات المسلحة السودانية والقوات الجنوبية.
وبثت منظمة ايناف بروجكت الاميركية غير الحكومية الخميس صورا جديدة لما قالت انه دليل على عمليات "نهب منظمة" ترتكبها ميليشيات المسيرية.
وظهر في تلك الصور التي بثت على الانترنت والتقطت في 23 ايار/مايو "جنود من الشمال الى جانب ميليشيات يحملون شاحنات باغذية وغيرها من الممتلكات المنهوبة" كما قالت ايناف بروجكت التي اكدت ان "الحكومة السودانية تحمي الميليشيات التي تنهب وتحرق ابيي".
واعلن وزير الاعلام الجنوبي برنابا مريال بنجامين ان "الاف من عناصر المسيرية وصلوا الى ابيي في حين رحل منها عناصر من دينكا نغوك كانوا يعيشون هناك، الى الجنوب هربا من الهجمات".
ونفت قبيلة المسيرية هذه الاتهامات.
وعرض المشروع الفضائي سنتينيل الذي يدعمه الممثل الاميركي جورج كلوني وتساهم فيه ايناف بروجكت، الاربعاء صورا فضائية لابيي قال انها "ادلة بالوثائق تثبت جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية".
وعلق رئيس الحكومة الجنوبية على ذلك بالقول "اذا اراد الرئيس بشير وقواته الاستمرار في اجتياح مناطق اخرى من جنوب السودان فسيتعين عليهم ان يفعلوا ذلك تحت انظار العالم اجمع".
وقال ان "الناس الذين يحتلون حاليا ابيي محتلون واكيد انهم سيغادرون ابيي".
واعتبر سلفا كير ان احتلال ابيي "رد مبالغ فيه من اخي في الشمال" الرئيس عمر البشير على كمين سقطت فيه قافلة من القوات المسلحة السودانية في 19 ايار/مايو.
واستهدفت نيران مجهولين في ذلك اليوم قافلة من مئتي جندي شمالي كانوا ينسحبون من ابيي تحت حماية جنود زامبيين من قوات الامم المتحدة.
ودانت الامم المتحدة الهجوم واعلن الجيش الشمالي انه تكبد "خسائر جسيمة" واستخدم الحادث ذريعة لتبرير هجومه على ابيي بعد يومين.
وقال كير الذي سيتحول الى رئيس الدولة الجديدة، انه مهما يحدث خلال الاسابيع القادمة فان "الجنوب سيستقل في التاسع من تموز/يوليو سواء اعترف الشمال بذلك ام لا".

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك