غارات على طرابلس وقمة الثماني تدعو روسيا للوساطة

منشور 26 أيّار / مايو 2011 - 09:03
دخان يتصاعد بعد قصف شنته طائرات الاطلسي على طرابلس
دخان يتصاعد بعد قصف شنته طائرات الاطلسي على طرابلس

شنت طائرات حلف شمال الاطلسي غارات على اهداف العاصمة الليبية طرابلس مساء الخميس، فيما دعت مجموعة الدول الثماني روسيا للتوسط في الازمة الليبية بعدما اعلن نظام القذافي استعداده لوقف اطلاق النار فورا والدخول في مفاوضات مع الثوار.
وقال التلفزيون الليبي الرسمي يوم الخميس إن حلف شمال الاطلسي يشن غارات على العاصمة طرابلس. ونقل التلفزيون عن مصدر عسكري قوله ان مواقع عسكرية ومدنية تتعرض الان للقصف.
كما قالت قناة تلفزيون العربية إن حلف شمال الاطلسي يشن غارات على مدينة تاجوراء قرب العاصمة الليبية طرابلس.
وفي غضون ذلك،  قالت متحدثة باسم الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف يوم الخميس ان مجموعة الدول الثماني دعت روسيا للتوسط في الازمة الليبية.
وفي افادة للصحفيين أثناء قمة مجموعة الثماني في منتجع دوفيل بشمال فرنسا لم توضح المتحدثة ان كانت روسيا قبلت الطلب.
وقالت المتحدثة ايضا ان ميدفيديف انتقد ما وصفه "بمركزية مجموعة اليورو/ داخل صندوق النقد الدولي الذي يختار الان رئيسا جديدا له. ويريد ميدفيديف أيضا أن يرى وجودا أكبر لدول الاسواق الصاعدة في الصندوق.
وقالت ليبيا يوم الخميس انها مستعدة لوقف اطلاق النار فورا والدخول في مفاوضات مع المعارضين الذين يسيطرون على شرق البلاد لكنها طالبت بأن يشمل ذلك وقف الغارات الجوية لحلف شمال الاطلسي على الفور.
وجاء اقتراح رئيس الوزراء الليبي البغدادي علي المحمودي في اعقاب مفاتحات مع اسبانيا ودول اجنبية اخرى لوقف اطلاق النار. وقال البغدادي ان الاقتراح يعكس خطة طرحها الاتحاد الافريقي احد الحلفاء القلائل لطرابلس لحل النزاع الذي تشهده ليبيا حاليا.
ويأتي الاقتراح ايضا في اعقاب بعض اعنف الهجمات حتى الان في الحملة الجوية لحلف شمال الاطلسي على ليبيا. وتقول حكومة معمر القذافي ان حملة حلف الاطلسي تتجاوز حدود التفويض الممنوح لها بحماية المدنيين بموجب قرارات مجلس الامن التابع للامم المتحدة وانها تهدف الان الى قتل الزعيم الليبي او الاطاحة به.
وقال المحمودي للصحفيين في طرابلس ان ليبيا جادة بشأن وقف اطلاق النار الذي يجب ان يشمل جميع الاطراف وبصفة خاصة حلف الاطلسي.
لكنه نفى اي احتمال لرحيل القذافي وهو مطلب اساسي للمعارضين.
وقال البغدادي ان القذافي هو زعيم الشعب الليبي ويقرر ما يريده الشعب الليبي. وأضاف ان القذافي في قلوب الليبيين واذا رحل فسيفعل ذلك كل الشعب الليبي.
وقال نائب مستشار الامن القومي للبيت الابيض بن رودس في قمة مجموعة الثماني في فرنسا ان الولايات المتحدة لا تعتبر احدث عرض من ليبيا لوقف اطلاق النار ذا مصداقية لانه ليس مصحوبا بفعل.
وقال رودس للصحفيين ان ليبيا لا تلتزم بمطالب الامم المتحدة وان قواتها لا تزال تهاجم مناطق سكنية ولذلك ستواصل الولايات المتحدة الحملة العسكرية.
وندد رئيس الوزراء الليبي بالمجلس الوطني الانتقالي الذي اعترفت به بضع دول على انه الممثل الشرعي لليبيا على اعتبار انهم اعضاء سابقون بالنظام الذي يهدفون الان للتخلص منه .
وقال انهم يعفون انفسهم من كل شيء وتساءل عمن كان مسؤولا عن ملف الامن. وقال انهم وهم الان مع الجانب الاخر ويطالبون حلف الاطلسي باداء المهمة بدلا منهم. لكنه قال ان الباب لا يزال مفتوحا للحوار مع المعارضين رغم ذلك.
وأضاف ان الحكومة الليبية مستعدة للتحدث مع مجموعات شعبية تمثل جميع الليبيين وترحب بأي شخص في ذلك الاطار سواء كان داخل المجلس ام لا. وقال ان كل الليبيين محل ترحيب في محادثات حول مائدة مستديرة.
وجاءت تصريحات رئيس الوزراء الليبي في الوقت الذي أكدت فيه اسبانيا انها تلقت عرضا منه بوقف اطلاق النار فورا. ورفض رئيس الوزراء الليبي الادلاء بمزيد من التفاصيل حول ذلك العرض او عروض اخرى قالت اسبانيا ان ليبيا قدمتها. وطالب البغدادي بتحديد موعد لتطبيق وقف اطلاق النار.
وقال رئيس الوزراء الليبي ان القذافي على قيد الحياة وفي حالة طيبة. وتقول ليبيا ان حلف الاطلسي يحاول اغتيال القذافي.
وقال البغدادي ان القذافي في صحة جيدة ويقوم بواجباته وفي حالة جيدة ولا توجد قيود على تحركاته. وتابع بان الليبيين يعرفون انه بخير وان الحكومة تتصل به عندما تكون محتاجه اليه او انه يتصل بها.

© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك