19 قتيلا في غارات للناتو واوباما وكاميرون ينسقان جهودهما

منشور 25 أيّار / مايو 2011 - 06:34
19 قتيلا في غارات للناتو على طرابلس
19 قتيلا في غارات للناتو على طرابلس

سيؤكد الرئيس الامريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاربعاء توحيد الجهود للضغط على الزعيم الليبي معمر القذافي حتى يتنحى وفي الوقت نفسه سيعملان على تجاوز الخلافات بين حكومتيهما.

ومن المقرر أن يجري أوباما وكاميرون محادثات مشتركة ومؤتمرا صحفيا في الثانية عشرة ظهرا قبل أن يلقي الرئيس الامريكي كلمة في مبنى وستمينستر هول ليعرض الفكرة الرئيسية لزيارته وهي أن على الولايات المتحدة واوروبا لعب دور قيادي معا في الامن العالمي.

وتمثل ليبيا تحديا شائكا. وبعد أن قادت الولايات المتحدة حملة القصف الجوي في البداية قلصت من دورها في الحملة المستمرة منذ شهرين في حين يحاول أوباما تجنب تدخل خارجي باهظ اخر.

وتصدرت بريطانيا وفرنسا واعضاء حلف شمال الاطلسي الجهود في ليبيا لكنها جميعا تواجه الكثير من المشاكل المالية في الداخل كحال الولايات المتحدة وهناك بعض الاشارات الى أن الحلفاء يودون أن تقدم واشنطن المزيد. ولكن هذا لا يظهر في الافق فيما يبدو.

وقال بن رودز نائب مستشار الامن القومي الامريكي للصحفيين ان الولايات المتحدة لن تمانع اذا أرسلت بريطانيا طائرات هليكوبتر مقاتلة لدعم المعارضة الليبية المسلحة وهو ما تدرسه لندن.

وأضاف رودز "الولايات المتحدة تسهم بالكثير من الوسائل. على الصعيد الدبلوماسي من خلال دعم المعارضة ودعم الجهود العسكرية. ونشعر بالرضا لاننا سنواصل هذا ولان هذا يلعب دورا شديد الاهمية في العملية."

وقال التلفزيون الليبي الحكومي يوم الثلاثاء ان عدد القتلى في الضربات الجوية لحلف شمال الاطلسي في العاصمة طرابلس وضواحيها ارتفع الي 19 . وعرض التلفزيون لقطات تظهر مدنيين مصابين بجروح في الرأس.

وشنت طائرات حلف الاطلسي بعضا من أعنف ضرباتها الجوية حتى الان على مقر معمر القذفي وذلك بعد ان قالت الولايات المتحدة ان الزعيم الليبي سيضطر "حتما" الي ترك السلطة.

وقال تلفزيون الجماهيرية "تم استشهاد 19 مدنيا واصابة 150 اخرين في قصف للناتو (حلف الاطلسي) الصليبي على مدينة طرابلس وضواحيها." وعرض التلفزيون لقطات لثلاثة شبان على الاقل على محفات مصابين بجروح بالغة في الرأس وعلى وجوههم اثار التراب.

وقال مسؤول بحلف الاطلسي ان الضربات اصابت منشأة عسكرية كانت تستخدم لشن هجمات على المدنيين

 

مواضيع ممكن أن تعجبك