220 منظمة عربية تدعو لاستصدار قرار أممي ضد نظام الأسد

منشور 26 أيّار / مايو 2011 - 06:24
منظمات المجتمع المدني تتحدث عن مقتل أكثر من ألف مدني منذ بدأ الإحتجاجات في سوريا
منظمات المجتمع المدني تتحدث عن مقتل أكثر من ألف مدني منذ بدأ الإحتجاجات في سوريا

بعثت أكثر من 220 منظمة غير حكومية في 18 دولة عربية برسالة الخميس إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي، مطالبين "بإدانة اللجوء المفرط إلى القوة" ضد المتظاهرين في سوريا و"بوصول المساعدة الإنسانية على الفور".

وكتبت هذه المنظمات المنبثقة من المجتمع المدني في البلدان العربية في رسالة، أن "أكثر من ألف مدني قتلوا و10 آلاف اعتقلوا في 16 مدينة سورية، وفيما يشهد الوضع مزيداً من التدهور، يحول قطع الاتصالات المفروض منذ 22 أبريل/ نيسان دون إجراء أي تقويم موضوعي للحاجات الإنسانية".

وأضافت هذه الهيئات الموجودة خصوصاً في مصر وليبيا وقطر والمغرب واليمن وسوريا والجزائر والسعودية: "نعتقد أن صمت مجلس الأمن الدولي يبعث بالرسالة السيئة ويفشل في ردع حصول أعمال عنف جديدة وإساءات لحقوق الإنسان من جانب السلطات السورية".

وطلب موقعو الرسالة استصدار قرار "يدين الإفراط في استخدام القوة القاتلة ضد المتظاهرين المسالمين في سوريا، ويطلب وقفاً كاملاً للعنف والهجمات والتجاوزات ضد المدنيين".

وأعربوا عن الأمل أيضاً في صدور قرار "يطلب من السلطات السورية تقديم ضمانات والسماح فوراً بوصول المساعدة الإنسانية".

وكتب موقعو الرسالة أن "أعين العالم باتت موجهة إلى الأمم المتحدة حتى تتخذ موقفاً حازماً وقوياً ضد حكومة تستخدم عن سابق تصور وتصميم عنفاً قاتلاً ضد شعبها".

وكان وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه اعتبر الثلاثاء أن أكثرية من الأصوات بدأت "تتشكل" في الأمم المتحدة لإدانة قمع حركة الاحتجاج في سوريا، موضحاً أن تهديد موسكو وبكين باستخدام حق النقض على القرار لا يزال قائماً.

 

 


© 2000 - 2019 البوابة (www.albawaba.com)

مواضيع ممكن أن تعجبك